Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أوصته زوجته قبل موتها بأن يتزوج أختها الصغرى لكن ثمة مانع حال دون تنفيذ الوصية.. ماذا حدث؟

كان قلبها معلقًا بأولادها حتى وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة! لم تتردد الزوجة التي حضرها الموت في توصية زوجها بالزواج من أختها الصغرى لتطمئن على أولادها بعد موتها لأنها كانت تخشى من أن يكون مصير أولادها كمصيرها حيث عانت مر المعاناة من زوجة الأب التي أساءت معاملتها ولم ينتصر أبوها لها ولا لإخوتها منها يومًا.

ماتت الزوجة وبدأ الأهل والمقربون يشفقون على الزوج من رعاية أولاده الأربعة فعملوا على التعجيل بتزويجه وكانت وصية الزوجة مرجعهم في هذا المسعى. لكن للأسف ثمة مانع حال دون تنفيذ وصية الزوجة، وقد كان المانع قدريًا لا دخل لأحدٍ فيه. حيث ماتت الأخت الصغرى في حادث سيرٍ مفاجئ وزادت معاناة الأسرة وأحزانها بعد فراق الأم والخالة.

لذلك، لم يكن أمام الزوج بد من الزواج بامرأةٍ أخرى غير التي أوصت بها الزوج. وكان للزوج عذره في البحث عن زوجة من عائلة زوجته. ولحسن الحظ كان للزوجة الراحلة بنات عم الزوجة في سن الزواج فتزوج الزوج الحزين من إحداهن ويوم الزفاف أسعده الله بكلمات زوجته التي أكدت له أنها ستكون أحرص على رعاية أبنائه وتربيتهم كأمهن. وبالفعل، مرت الأيام وكانت الزوجة التي لم تكن في حسبان الزوجة الراحلة خير أمٍ لأبنائها، فجزاها الله خير الجزاء وكافأها بما تستحق.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات