Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. جلبت لزوجها امرأة ليتزوجها لهذا السبب.. وبعد فترة تغير كل شئ.. وكانت المُفاجأة صادمة للجميع

الأطفال نعمة من عند الله عز وجل، ويجب أن نهتم بهم ونرعاهم ونعلمهم الأخلاق الحميدة، ويجب أن نعلم أن هناك الكثير من الأزواج يتمنون طفل ولكن الله لم يأذن لهم، لذلك يجب أن نحافظ على تلك النعمة ونشكر الله عز وجل عليها في كل وقت.

كان هُناك زوجان يعيشان حياة سعيدة للغاية، حيث كان كل منهم يفهم الآخر ويفعل له ما يشاء، ولكن دائمًا الأشياء الجميلة لا تستمر، حيث كانت الزوجة لا تستطيع الإنجاب، وقد ذهبت للعديد من الأطباء وأخذت الكثير من الأدوية ولكن دون جدوى على الإطلاق.


بقى الزوجان على ذلك الحال لعدة سنوات، وأثناء ذلك كانت الزوجة تتحايل على زوجها من أجل الزواج بغيرها حتى يصبح عنده أولاد يحملون اسمه ويكونوا له سند في الحياة، ولكن ظل الزوج يرفض وفاءًا لحبه لها.


ولكن بعد فترة تحدثت الزوجة مع أبيه من أجل إقناع ابنه بالزواج وجلسوا معه وبالفعل أقنعوه، واختارت زوجته له بنت جميلة تمكث في الحي المجاور لهم، وبالفعل تزوجها ولم يمر وقت كبير وحملت منه.

وفي ذلك الوقت حملت الزوجة الأولى أيضًا، فرح الزوج كثيرًا وبعد أن كان يريد طفل واحد سوف يرزقه الله عز وجل بطفلين، مرت الشهور وجاء موعد الولادة ذهبت الزوجة الثانية للولادة في المستشفى وأثناء ذلك توفيت.


فأخذ الزوج الطفل الصغير وذهب به لصديق عمره من أجل الاهتمام به لأنه سيكون مشغول مع زوجته الأولى في الولادة، وبالفعل ذهب لزوجته وبعد ولادتها أخذ الطفل وذهب به لصديقه أيضًا.


وعندما فاقت الزوجة وسألت عن ابنها قال لها ذهبت به لصديقي وحكى لها ما حدث، وقال لها لم أجعلكِ تعلمين من فيهم ابنك، وذلك حتى تعامليهم مُعاملة جيدة، تحايلت الزوجة عليه كثيرًا ولكن دون جدوى.

كبر الأولاد وكانت حياتهم سعيدة للغاية، حتى جاء يوم سئ على العائلة، وأثناء سفر الأولاد للمصيف مع أصدقائهم للمصيف تعرضوا لحادث كبير توفي به أحدهم، عندها قال الزوج لزوجته جاء اليوم الذي سوف أقول فيه لكِ من هو ابنك الحقيقى.


بكت الزوجة بشدة وقالت له أعلم أن ابني الحقيقي هو الذي توفاه الله، ومُنذ اللحظة الأولى كنت أعلم من هو ابني، ولكني كنت أعاملهم بما يرضي الله ولم أفرق بينهم مُطلقًا.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات