Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| بعد الزواج شكت في تصرفات زوجها.. وعندما راقبته اكتشفت انه متزوج من سيدة لم تتوقعها

لم تصدق عيناها بعد أن فتحت لها الباب، شعرت ياسمين بأن صاعقة من السماء قد سقطت عليها فجأة، كيف استطاع أن يخدع هذه السيدة وهل بالفعل وافقت علي أن يتزوج عليها؟

بدأت القصة عندما تقدم شاب ثلاثيني يدعي "أمير" إلي ياسمين طلبا في زواجها، وأخبرها إنه يحبها ويريد أن يكمل حياته معها وإنه مستعد لتنفيذ كل طلبات والدها حتي يتحقق مراده ويتزوجها.

تم الزواج ومن اللحظة الأولي شعرت ياسمين بأن هناك شئ ما غير مريح في تصرفات زوجها، وأبرزها كثرة المكالمات التي تأتيه في الليل والنهار، وخوفه المبالغ فيه علي هاتفه الذي لايفاقه لحظة.

وما جعل الشك يتسرب إليها أكثر هو نزوله ثاني يوم زواج بحجة إن لديه عمل هام للغاية، وهنا تملك منها الشك، ومازاده أكثر هو نزوله كل يوم بنفس الحجة.

وهنا قررت أن تراقبه لأنها شعرت بأن هناك شئ ما غير جيد يحدث، وبالفعل راقبته حتي وصل إلي أحد العقارات وصعد، فصعدت خلفه وعلمت بمكان الشقة التي ذهب لها، وانتظرت حتي غادر ثم قررت أن تعرف الحقيقة.

الصدمة كانت عندما طرقت علي الباب، ففتحت لها سيدة في أربعينية، ولما حققت النظر فيها كانت المفاجأة، حيث اكتشفت ياسمين أن هذه المرأة هي المدرسة التي كانت تدرس لها مادة الفلسفة في المرحلة الثانوية.

المفاجأة الأكبر كانت فيما روته المدرسة والتي قالت إنها متزوجة من أمير منذ فترة، وإنها لا تنجب لذلك يستغلها ويأخذ كل أموالها وأخيرا أقنعها بضرورة أن يتزوج عليها حتي ينجب، وحتي مصروفات الزواج أخذها منها ووعدها إنه لن يتركها لحظة بعد الزواج، ولذلك كان دائم الاتصال بها حتي يشعرها بأنه لم ينسي وعده.

علمت ياسمين كم أن أمير شخص سئ ولا يؤتمن، ونصحت مدرستها بأن لابد أن يتخذا موقفا ضده، حتي تتخلص الزوجة الأولي من استغلاله وتنهي ياسمين رحلة زواج بدأت بالكذب والخداع، وبالفعل ذهبت ومعه المدرسة إلي أمير وطلبوا منه الطلاق.

Content created and supplied by: Almasry90 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات