Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة | أثناء عودتها من العمل عثرت علي مبلغا من المال.. وبعد أن أنفقته بالكامل حدثت الصدمة

كل شخص له هواية في الحياة حتي لو كانت بسيطة حتي لو كانت مجرد الصمت لكنها موجودة، لكن هناك أشخاص لهم هوايات غريبة مثل التسوق وحب إنفاق الأموال في شراء الأشياء.

بطلة هذه القصة تعرضت لموقف تسبب لها في صدمة كبيرة، فهي سيدة تحب أن تنفق كل أموالها علي شراء الملابس والكماليات، كل مرتبها والفائض من مرتب زوجها يضيع بهذه الطريقة.

وفي الناس الوقت كانت تعاني هي وزوجها بسبب عدم الإنجاب، مر سبع سنوات علي زواجهما ولم يحدث إنجاب، وكان زوجها يعشق الأطفال وهي أيضا، ولذلك قاموا بإجراء عدة عمليات لكن لم يوفقوا في إنجاب طفل.

وهنا قرر زوجها أن يأخذ قرض بضمان راتبه حتي يقوم بعمل طفل أنابيب، وأخفي عنها الأمر حتي تكون مفاجأة لها، لكن حدث معه أمر مؤسف، فبعد خروجه من البنك الذي أخذ منه القرض؛ سقط منه المبلغ دون أن يدري.

الصدفة جعلت زوجته تجد المبلغ أثناء عودتها من العمل، ولأنها تحب شراء الأشياء فرحت للغاية، وأخفت عن زوجها ذلك الأمر، وظلت تنفق هنا وهناك، ولم تهتم بالحالة النفسية السيئة والصمت والحزن الذي يعيشه زوجها.

وهو ظل كاتم في نفسه فترة طويلة، وأخيرا اعترف له بكل ماحدث معه وماكان ينتوي فعله بهذا المبلغ؛ وكانت الصدمة عندما وصف لها الورقة الصفراء التي كان المبلغ بداخلها وعدد النقود، حيث تأكدت إنها بسبب حبها للإنفاق أضاعت علي نفسها وزوجها حلم أن يكون لديهم طفل، وأيضا ستعيش حالة من الضيق في سنوات قادمة بسبب ضياع معظم راتب زوجها في سداد ذلك القرض.

زوجها أيضا حزن منها بسبب إخفاء الأمر، قال لها: "أنا أبلغت الشرطة أملا مني في أن يجد أحدا المبلغ ويذهب به إلي قسم الشرطة، لماذا لم تفعلي ذلك، لماذا لم تفكري في أن شخصا مريضا يحتاج لهذا المبلغ؟ أو أن شخصا كان ذاهبا لشراء علاج لوالده أو أحد من عائلته وسقط منه سهوا؟ لماذا أنفقتي مالا ليس لك؟ إذهبي أنت طالق.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات