Sign in
Download Opera News App

 

 

" قصة" أخفت عنه فقر عائلتها ففعلت هذا الأمر الصادم وفي ليلة الزفاف علم العريس بالأمر فكانت المفاجأة

أساس الحياة بين البشر الأخلاق التي هي سيد المعاملات في كل شيء، فهي كالعقد اذا انسلت منه حبة انفرطت معه باقي الحبات، وهذا ما حدث مع صابرين هذه الفتاة المسكينة التي فقدت احترام زوجها منذ ليلتهما الأولي عندما علم السر الذي اخفته عنه طوال فترة الخطبة.

وتبدأ أحداث القصة عندما عملت صابرين في أحدي الشركات الكبيرة في مجال الصرافة، وهناك قابلت جمال هذا الشاب الوسيم الذي أسر قلبها في أول مرة التقت به، وبعد عدة لقاءات بينهما بدأ جمال قلبه يميل هو الآخر نحو صابرين حتي جاء اليوم الذي صارحها فيه بحبه وطلب الارتباط بها.

وهنا طارت صابرين من الفرحة وافقت على الفور، وعندما سألها عن عنوانها ترددت قليلا وقالت له" دعني اخبر والدي بالأمر أولاً"، وذهبت الى بيتها ودخلت غرفتها وهي تبكي فلاحظت والدتها الأمر فدخلت لتستطلع الأمر، فسردت صابرين عليها القصة فقالت لها امها" لا تقلقي يا ابنتي لدي حل لمشكلتك اذا كان منزلنا هنا لا يليق بالعريس فيمكننا أن نستأجر شقة جديدة طوال مدة الخطوبة حتي تتزوجين، وبعد ذلك نرجع ثانية الي منزلنا".

أحست صابرين أن اقتراح والدتها مناسب لحل مشكلتها، وبالفعل انتقلت أسرتها الي شقة جديدة في أحدي المناطق الراقية، وتقدم جمال لخطبة صابرين ووافق والديها وتم تحديد موعد الزفاف، وخلال فترة الخطوبة كانت صابرين تعيش اجمل أيام حياتها ولكن في نفس الوقت كانت خائفة بشدة أن يكشف جمال كذبتها حول عائلتها وفقرها الشديد.

ومرت الأيام وعقد القرآن، وجاءت ليلة الزفاف وبينما جمال مارا بسيارته امام العمارة التي يسكن فيها أهل صابرين شاءت الأقدار أن تتعطل السيارة فراه بواب العمارة وأسرع إليه ليساعده، فسأله جمال عن أهل صابرين فرد عليه أنهم تركوا الشقة التي كانوا يستاجرونها.

أحس جمال بالارتباك الشديد وأراد أن يتأكد من الهواجس التي تملئ صدره فلجأ الي احد أقاربه الذين يعملون في الأحوال المدنية وأعطاه اسم صابرين بالكامل واسم والديها وعنوانهما ليبحث عنهما، ولم يريد جمال أن يفسد ليلة عمره فذهب الي حفل الزفاف حتي يرد عليه قريبه بالأمر اليقين حول صابرين وعائلته.

وبعد انتهاء حفل الزفاف ذهب العروسان الي شقتهما، وما هي إلا دقائق قليلة حتي رن هاتف جمال فاذا بقريبه يخبره أن عنوان الإقامة الحقيقي ليس العنوان الذي ذكره له، وهنا تأكد جمال من شكوكه وأنه تعرض للخداع فبدأت ملامح وجهه تتغير، وعندما سألته صابرين عن السبب أخبرها أن لا يوجد شيء، وطلب منها المبيت خارج ليلة الزفاف.

تعجبت صابرين من هذا الطلب الغريب، وأصرت علي معرفة السر، فهاج جمال عليها بشدة وقال" اتريدين ان تعرفي السبب؟"، فقالت له" نعم"، فقال" لقد علمت بأمر كذبتك وأمر الشقة المستأجرة التي كنتي تسكنين فيها أنتي وعائلتك"، وهنا انهارت صابرين من البكاء وهي عاجزة عن الدفاع عن نفسها بينما جمال ينظر إليها دون مبالاة لينصرف بعد ذلك تاركاً المنزل لا يدري ماذا يفعل.

شارك برأيك هل صابرين ملامة في كذبها علي جمال أم لا؟

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات