Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| أثناء عملى فى مشرحة الموتى "سمعت أصوات تخرج من غرفة الجثث" وكانت الكارثة عندما علمت أنهم لصوص

بدأت القصه عندما انتهت دراستى وقررت السفر الى الخارج ، والعمل هناك كحارس امن فى إحدى الفنادق

ومع السفر بدات رحله جديده من حياتى ، ولكن كانت هذه المره الرحله صعبه للغايه ، نظرا للوحده التى كنت أعيش بها ، وأيضا التعامل مع مجتمع غريب ، لذلك كانت الايام الاولى لى فى السفر تحمل معاناه كبيره ، بسبب عدم اعتيادى على هذه الأجواء .

ومرت الايام وانا كل يوم احاول التأقلم أكثر مع الوضع ، ولكن كانت حالتى النفسيه سيئه للغايه ، وكان الضغط الأكبر فى حياتى هو عدم وجود رفيق أو صديق معى استطيع التحدث معه .

ولكن بعد مرور وقت قصير اضطررت إلى العوده للوطن ، بسبب مرض والدتى المفاجئ ، ومع عودتى أصبحت الأمور الماديه اصعب قليلا ، نظرا لظروف مرض والدتى والاحتياج إلى العلاج والكشف بااستمرار .

ولذلك كنت ابحث عن اى وظيفه ، أستطيع من خلالها العمل والانفاق على علاج والدتى ، ومرت الايام على هذا الوضع ، وفى يوم جاء إلى زيارتى أحد أصدقائي القدامى ، وعندما شاهد حالتى تعجب كثيرا ، من كم الإحباط واليأس الذى حاصرنى ، وبعد حديث طويل بيننا ، اخبرنى أن هناك فرصه عمل جيده للغايه ، قد تناسبنى هذه الفتره .

وقال إن أخيه يعمل كموظف فى احدى المستشفيات ، وقال إنه سوف يسافر هذه الأيام للعمل بالخارج ، وقال إنه يمكننى العمل بدلا منه فى وظيفته الحاليه .

وكنت سعيد للغايه بهذا الخبر ، وبعد مرور يومين ذهبت إلى استلام العمل ، وكانت الصدمه عندما علمت أن العمل فى المستشفى ولكن فى مشرحه الموتى !!

بدأ التردد يسيطر على عقلى ، خاصه أننى كنت دائم الخوف من هذه الأمور ، ولكن صديقى استطاع اقناعى بالعمل ، وإن الأمور سهله وبسيطه .

وبالفعل استلمت العمل ، ومنذ اللحظه الاولى فى العمل وانا احمل هم كبير فوق طاقتى ، وكنت أخشي الاقتراب من داخل المشرحه .

ومرت الايام على هذا الحال ، حتى جاء يوم اخبرنى فيه رئيسى فى العمل ، أننى سوف اعمل ليلا الشهر المقبل !

ومنذ علمى بهذا الخبر ، وتضاعف الخوف بداخلى ، وكان الجميع يسخر منى بسبب خوفى المبالغ فيه أمامهم ، وكان البعض يحاول أن يدعمنى ويساندنى لكى اعتاد على العمل .

وفى الليله الاولى ، كان الوقت يمر ببطئ ، ولكنها مرت بسلام ، وكان كل شئ على مايرام ، وفى الليله التاليه ، كنت بدأت اعتاد على الأجواء ، وبدأ عقلى بتقبل الأمر .

واثناء جلوسي وحيدا افكر فى حالى والأيام القادمه ، سمعت صوت حديث وهمس يخرج من غرفه الجثث !

لحظتها انتفضت من مكانى وكنت فى حاله صعبه للغايه ، وكلما اقتربت من الغرفه ، كان الصوت يخرج أعلى من بين الجثث فى ثلاجه الموتى !!

فى تلك اللحظه كنت على وشك الانهيار التام ، ولكنى تمالكت نفسي بصعوبه ، واقترب قليلا وحاولت النظر من نافذه صغيره خارج الغرفه .

وعندما نظرت ، شاهدت ثلاثه اشخاص بداخل الغرفه يحملون جثه من الداخل ، ويبدو أنهم يحاولون إخفائها ببعض الاقمشه .

فتراجعت قليلا لمعرفه ماذا يحدث ، وفى هذه الأثناء سمعت اصوات غريبه تأتى من نفس الغرفه ، كان الأمر يبدو غامض ومرعب فى نفس الوقت .

ولذلك تخفيت بعيدا ،وراقبت المشهد عن من بعيد ، وبعد مرور عشر دقائق ، وجدت هؤلاء الأشخاص يحملون الجثه ويخرجون بها ، وكاونوا يتوجهون إلى سياره تنتظرهم بالخارج .

وسريعا أبلغت الأمن المتواجد فى المكان ، وتم السيطره على الموقف والقبض عليهم ، وكانت الكارثه عندما علمت أنهم لصوص يسرقون الجثث من أجل بيعها !

وكانت الصدمه الأكبر عندما اعترفوا كانوا يفتعلون بعض الأصوات المرعبه ، من أجل أن اخاف واترك المكان لكى يتصرفوا بحريه .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات