Opera News

Opera News App Download

صوري الجريئة "على الموبايل" أوقعتني في ورطة (قصة)

hebaabdelrazek
2020-10-16 16:26:30

كانت الساعة تشير إلى الثامنة والنصف صباح يوم الثلاثاء الماضي. أدركت حينها أني قد استيقظت متأخرة كالعادة عن موعد العمل، بأقصى سرعة لملمت أغراضي واتجهت إلى "موقف الميكروباص"، المزدحم كالعادة: "يالله .. أنقذني من مديري المزعج".

أنا سلمى، مغتربة أعيش وحيدة في القاهرة منذ 4 سنوات أصدقائي يعدوا على أصابع اليد الواحدة، أعملى في إحدى شركات التسويق وأحب السفر والتصوير، ولن أكون مبالغة إذا قلت أحب نفسي وجسدي كثيرا لذلك يمتلئ هاتفي بصوري المنزلية التي عادة ما تكون جريئة!.

وصلت إلى العمل خائفة وفوجئت بمديري "علاء" يصرخ في وجهي: "هاتي رقم محسن الدمياطي بسرعة.. في مصيبة!". لم يعاتبني على التأخير كالعادة ويسمعني كلمات عن أهمية الوقت ولم يعاقبني بالخصم، كان وجهه مفزعا لا ينظر إلي أوراق مبعثرة بين يديه وجسده يرتعش، رددت عليه سريعا رد الموظفة التي حضرت مبكرا المجتهدة في عملها: "حالا يا مستر"، أسرعت إلى حقيبتي لم أجد الهاتف!.. أين ذهب؟ هل أضعته في الطريق.. كيف أرد على مستر علاء في مصيبته؟ هل سقط في الشارع أم سرق مني، هل نسيته عند "عم صالح" بائع الفول؟ يالله ماهذا المأزق إنه يوم ثلاثاء فعلا!.. الصور الأرقام إنها كارثة!.

أفقت من التفكير على صوت "مستر علاء" فين يا سلمى؟، قلت له مرتعدة صوري كلها على التلفون، رد بعصبية صور إيه، تمساكت قليلا ثم قلت أقصد الأرقام لقد سرق الموبايل يا مستر.

لم أسمع بالتحديد ماذا كان يقول عندما أدار ظهره مبتعدا عني لكنه كان يدعو الله أن ينقذه من المصيبة، ولا أدري أيقصدني أم يقصد الدمياطي.

بدأت رحلة البحث عن الهاتف، لم يغلق حتى الآن وهذا مؤشر جيد، ربما من وجده سيرد الآن.

أحمد (زميلي في العمل) يسألني هو كان عليه حاجة مهمة؟، قولتله صوري كتيرة عليه، قال: "طيب بلغي الشرطة عشان لو حد سرقه يتجاب".

كلّمت جارتي أن تستمع عبر الباب إلى صوته لكنها لم تسمع شيئا، عم صالح يقول إنه لم يشاهد الموبايل معي ولم ألتقط صورة سيلفي مع الإفطار.

كلمات مواساة كثيرة من زملائي، لكني كنت شاردة ماذا سيفعل اللص بصوري في الهاتف هل سينشرها عبر المواقع، هل سيساومني عليها، يارب أنقذني من "الفضيحة" ولن أتصور مرة أخرى.


لم أستطع العمل في هذا اليوم، انصرفت مبكرا وحاولت أن أسير في نفس طريقي لعلي أجده وأرتاح من الهم.

وصلت إلى المنزل وبدأت رحلة بحث عنه في كل مكان حتى سمعت صوت نغمة الهاتف لكن أين هو!.

الصوت آت من الحقيبة، وجدت الهاتف بالفعل لكني لم أجد "الميموري"، من أخفى الهاتف عني يعلم بأمر صوري، لم أخبر أحدا سوى أحمد وعلاء، أحدهما بالتأكيد، بل هو أحمد لأن مستر علاء كان مشغولا.

"ألو.. سارة، أحمد سرق مني الميموري هو في إيه".. رد سارة كان صادما: "كنا عاملين مقلب فيكي وخبينا الموبايل، لكن ماتفقناش ع إنه يسرق الميموري"، قلت: "أكيد لما قولت موضوع صوري قال يسرقها ويساومني، لازم أقلب الدنيا عليه".

 في اليوم الثاني استيقظت مبكرا وذهبت سريعا إلى العمل وأخبرت "مستر علاء" بكل ما حدث كان هادئا لحضوري مبكرا، راجع كاميرات واكتشف الواقعة بالتفصيل.

هدد علاء أحمد بالفصل إذا لم يعد "الميموري" التي لم يفلح في فتحها بسبب "الباسورد"، فأعادها سريعا وتم فصله على فعلته.

من يومها أخذت عهدا على نفسي أن أستيقظ مبكرا، وأن أترك هاتفي في المنزل واستعيض عنه بهاتف للعمل، وأنا لا أصادق أشباه الرجال.

Content created and supplied by: hebaabdelrazek (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

تعليقات

إظهار جميع التعليقات

قد يعجبك

بالصور .. إطلالات اليوم الثاني بمهرجان الجونة.. أكثر هدوءًا وتناغمًا

18m ago

81 🔥

بالصور .. إطلالات اليوم الثاني بمهرجان الجونة.. أكثر هدوءًا وتناغمًا

"مقال رأي".. تخفيض أسعار الكهرباء لجميع المواطنين وعودة العداد مسبق الدفع وإعفاء هؤلاء من دفع أي مبالغ

1h ago

241 🔥

تعطيل المدارس وفرض حظر التجوال وإغلاق المقاهى "رأى"

2h ago

1183 🔥

تعطيل المدارس وفرض حظر التجوال وإغلاق المقاهى

الحكومة تستجيب للمواطنين وتمد المهلة لتنفيذ هذا الأمر الهام.. والسداد إلكترونيًا.. والمواطنون سعداء

4h ago

677 🔥

الحكومة تستجيب للمواطنين وتمد المهلة لتنفيذ هذا الأمر الهام.. والسداد إلكترونيًا.. والمواطنون سعداء

شاهد بالصور كيف تغير شكل الفنانة صفاء السبع بالحجاب بعد اعتزالها الفن.. وسر اعتزالها بسبب ضابط

5h ago

910 🔥

شاهد بالصور كيف تغير شكل الفنانة صفاء السبع بالحجاب بعد اعتزالها الفن.. وسر اعتزالها بسبب ضابط

بشرى سارة.. وزارة الداخلية تصدر قرار هام انتظره الملايين من جميع أصحاب السيارات (اعرف التفاصيل)

5h ago

6517 🔥

بشرى سارة.. وزارة الداخلية تصدر قرار هام انتظره الملايين من جميع أصحاب السيارات (اعرف التفاصيل)

احذر.. الجوع المتكررمؤشر خطير للإصابة بمرض مزمن!

7h ago

79 🔥

احذر.. الجوع المتكررمؤشر خطير للإصابة بمرض مزمن!

مكالمة "عم عاشور" لإحدي شركات الاتصالات التى أصابت مقدمة الخدمة بهستريا الضحك وأشعلت السوشيال ميديا

10h ago

3716 🔥

مكالمة

التعليم تتخذ قرار هام استجابة لأولياء الأمور.. والأهالي يردون: "هو ده الصح" (تقرير)

13h ago

5474 🔥

التعليم تتخذ قرار هام استجابة لأولياء الأمور.. والأهالي يردون:

اقتراح| شهادة استثمارية بفائدة 30٪ وهذه تفاصيلها ( احصل عليها بالبطاقة)

23h ago

551 🔥

اقتراح| شهادة استثمارية بفائدة 30٪ وهذه تفاصيلها ( احصل عليها بالبطاقة)