Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" قتل زوجته وألقى جثتها فى المياه ليلا " وفى الصباح وجدها فى الحمام " تنظر له وتبتسم

بدأت القصه عندما كنت فى الصف الاول الثانوى ، وتعرفت من خلال الدراسه على زميل لى ، ونظرا للتفاهم الكبير بيننا ، أصبح اقرب زميل لى فى الدراسه ، ولذلك أصبحت علاقتنا زماله وصداقه فى نفس الوقت .

واستمر الحال هكذا حتى انتهت الثانويه العامه ، وكان القدر لايريد لنا الفراق ، حيث دخلنا كليه واحده .

ولكن بعد الذهاب إلى الجامعه ، بدأت ملامح التغيير تظهر فى شخصيه صديقى ، حيث كان دائما ينظر إلى أعلى ، ويتحدث عن الأموال والثراء السريع ، ولذلك كان دائما ناقم على حياته وعدم تقبله لها .

ومع مرور السنوات ، كان هذا الإحساس يكبر بداخله ، ولذلك كان يبحث عن اسرع وسيله للثراء بدون أى جهد ، ولذلك كنت فى بعض الأحيان اخاف منه واحيانا اخرى كنت اخاف عليه بسبب تفكيره الخاطئ .

واخيرا انتهت الجامعه وتخرجنا ، ولكن بعد التخرج افترقت الطرق فى العمل ، حيث اشتغلت انا فى وظيفه فى إحدى الشركات ، بينما هو رفض ذلك ، وقرر أن يبحث عن عمل آخر .

ومع الوقت بدأ التواصل بيننا يبتعد قليلا ، ومر عام خلف الآخر ، وكنت كل فتره ، اتصل به واطمئن على احواله ، وكنت أعلم منه أنه دائم التنقل فى العمل الحر ، بسبب عدم اقتناعه بالمقابل المادى .

وفى فتره من الفترات ، انقطع الاتصال بيننا لفتره كبيره ، حيث انشغلت انا بالعمل ، وكنت تزوجت منذ فتره وكانت زوجتى حامل فى هذا الوقت .

لذلك طالت فتره الانقطاع بيننا لمده ثلاث شهور ، حتى تفاجئت به ذات مره يقابلنى فى إحدى الاماكن ، وكان يقود سياره حديثه وكان يبدو عليه الثراء الشديد !

وعندما جلست معه وتحدثنا ، اخبرنى أنه تزوج من امرأه ثريه ، وأنها ارمله زوجها توفى منذ فتره بعيده ، قال تعرفت عليها وتطورت العلاقه بيننا وانتهت بالزواج .

وعلمت من حديثه أنها أكبر منه فى العمر بخمس سنوات ، ويبدو من حديثه بالطبع أنه تزوجها من أجل المال ليس أكثر .

وانتهت الجلسه وافترقنا ، وذهبت إلى منزلى وانا ادعو له بالتوفيق ، ومن بعدها لم يتصل بى مره اخرى .

حتى جاء يوم استيقظت من نومى على كارثه مدويه ، حيث جاء لى خبر أن صديقى فى السجن ويتم التحقيق معه بتهمه محاوله قتل زوجته !!

وسريعا ذهبت إلى مقر احتجازه ، وجلست معه وسئلته عما حدث ؟

وتحدث معى وكان يبكى على حاله ، حيث قال إنه عندما تزوج كان يظن ، أن أبواب السماء فتحت له ، وإن كل أحلامه سوف تتحقق ، وإن حلم الثراء اخيرا تحقق .

قال ولكنى تفاجئت أن هذه المرأه ليست الانسانه الساذجه التى يمكن استغلالها بسهوله ، حيث كانت تعلم قيمه المال جيدا ، وكانت تعاملنى مثل موظف عندها ، والغريب انها كانت لاتثق فى أحد بسهوله ، وحاولت كثيرا السيطره على المال ، ولكنها كانت دائما تتصدى لكل محاولاتى ، وفى النهايه شعرت أنها سوف تنفصل عنى فى اى لحظه .

لذلك قررت التخلص منها وقتلها ! وبالتالى أصبح الوريث الوحيد لها ،واستطيع افعل بالمال مااريد ، وبدأت التخطيط لقتلها !

اكمل حديثه فى ندم وقال ، علمت أنها سوف تسافر الى اختها المتزوجه فى إحدى الاقاليم البعيده عنا ، وكانت دائما تسافر ليلا بسبب حراره الجو .

واكمل حديثه قائلا " لذلك قررت وضع سم لها فى طعام العشاء على أن تموت فى الطريق ، وهناك أستطيع اخفاء الجثه .

قال وبالفعل وضعت لها السم ، وتناولت الطعام ، ثم صعدت إلى سيارتها وذهبت فى طريقها ، قال وانا تابعتها من بعيد بسياره اخرى ، قال وفى منتصف الطريق بدأت سيارتها تتأرجح على الطريق يمينا ويسارا ، وبعد دقيقه واحده توقفت السياره بجانب إحدى الترع المائيه ، قال فااصطدمت بسيارتها من الخلف ، فسقطت فى المياه .

قال وبعدما تأكدت أنها ماتت وان جثتها غارقه فى المياه ، عدت إلى المنزل وكأن شيئا لم يكن نهائيا ، وكنت احاول التعامل بطبيعتى .

قال دخلت إلى غرفه النوم ونمت مايقرب من ثلاثه ساعات ، وكان الصباح قد خرج ، وكنت استعد لاستقبال الخبر .

قال فخرجت من غرفه النوم ، وعندما ذهبت إلى الحمام 

كانت الصدمه مدويه ، حيث عندما فتحت باب الحمام رأيت زوجتى تجلس فيه وتنظر إلى وتبتسم !!

كانت مفاجئه صاعقه كدت أفقد الوعى بسببها ، وقبل أن أتحدث قالت لى هى تظننى ميته فى المياه الان ، وكنت فى حاله صدمه غير عاديه ، وفى هذه الأثناء وجدت رجال الشرطه فى كل مكان بالمنزل ، وتم القبض علي !

قال وعلمت بعد ذلك أنها كشفت مخططى لقتلها ، لذلك فعلت كل شئ وهى تمثل وفاتها ليس أكثر .

لحظتها أدركت أن الطمع هو أكبر مرض يواجه البشريه ، فقد أضاع صديقى مستقبله ، وهو يظن أن هذا هو المستقبل الحقيقى .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات