Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة" "تزوجت من ابنه خالتى " وفى ليله الزفاف أصيبت بمرض غريب جعلها تحاول قتل الجميع " والسبب صادم

بدأت القصه عندما نشأت قصه حب بينى وبين ابنه خالتى ، وكان منزل خالتى بالقرب من منزلنا ، ولذلك كنت اغلب الاوقات اقضيها معهم .

ومع مرور السنوات ومرور مراحل الدراسه المختلفه ، كان الحب ينمو بيننا أكثر وأكثر ، وربما كنت فى بعض الأحيان انتظر مرور السنوات سريعا ، حتى نجتمع معا فى منزل واحد .

ومرت الايام وسنه خلف الأخرى حتى أصبحت فى السنه الاخيره من كليه التجاره ، وكنت أترقب مرور الوقت ، حتى يتم الارتباط رسميا .

ولكن كانت العقبه الوحيده امامى ، هى عائلتى ، حيث كانت تقاليد العائله لدينا تقضى أن أتزوج من ابنه عمى ، ولكن كنت انا الوحيد الذى صمم الخروج من تلك التقاليد ، ولذلك كنت اجهز نفسي لصدام محتمل مع عائلتى .

وبالفعل انتهت الدراسه وتخرجت رسميا ، وعندما أخبرت والدى بالأمر ، بدأت الصدامات القويه بيننا ، وكان يرى الجميع أننى اخالف القاعده ، حيث أن هذا التقليد قديم واخوتى جميعهم ملتزمون به .

وكانت العقبه الكبرى ، أن والدى بالفعل كان يجهز لزوجى من ابنه عمى الصغيره ، والتى كان الجميع يتوقع أن زواجى منها لانقاش فيه .

ولكنى خالفت القاعده ، وتمسكت بالفتاه التى أحببتها مهما كانت العواقب ، وبعض وقت طويل من الصدامات والأزمات ، توجهت إلى منزل عمى واخبرت ابنه عمى أنها مثل اختى الصغيره ، وان هذا الأمر لاجدال فيه .

وعندما علم والدى أن الأمر أصبح معقد ، وافق اخيرا على زواجى من ابنه خالتى ، ولذلك سريعا تقدمت لها ، وتمت الخطوبه .

وربما كانت هذه هى اسعد اللحظات فى حياتى ، وكان كل شئ يمر بسهوله ويسر ودون اى تعقيدات ، وكانت حياتنا فى هذه الفتره كلها سعاده وحب واحلام وطموحات .

وربما بسبب هذه السعاده المبالغ فيها ، كنت أشعر أن هناك شئ غير طبيعى سوف يحدث ، ومرت الايام وتم تحديد موعد الزفاف ، وكانت سعادتنا اكبر لأن الحلم الكبير اقترب من تحقيقه .

واخيرا جاء يوم الزفاف ، وبالرغم من عدم رغبه العائله فى البدايه على إتمام هذا الزواج ، ولكن فى النهايه الجميع استسلم للأمر الواقع .

وبدأت حفله الزفاف وسط اجواء من السعاده ، وكنت سعيد للغايه لان هذه اللحظه انتظرتها وحاربت من أجلها كثيرا .

ولكن كان الغريب والمثير للدهشة ، هو حاله زوجتى الغريب ، حيث كانت صامته وشارده طوال الوقت ، وكان يبدو على ملامح وجهها عدم التركيز !

ولذلك عندما استمرت حالتها هكذا توقعت انها مريضه ، انتهت الحفله مبكرا ، وذهبنا إلى منزل الزوجيه ، وذهب معنا اخوتها ووالدتى للاطمئنان عليها ، نظرا لحالتها الغريبه .

وعندما وصلنا الى المنزل ، كان الصمت والهدوء يسيطر على المكان ، وفجاه رأيتها تصرخ بشده ، ودخلت سريعا الى المطبخ وحملت سكين وبدأت فى التهجم على الجميع !!

وكانت فى حاله صرع شديد ، وحاولت السيطره عليها حتى لاتؤذى أحدا ، وبالفعل استطاعت السيطره عليها بعد عناء شديد !

وظلت تصرخ بشده ، حتى فقدت الوعى تماما !!

وفى تلك الأثناء حملتها سريعا الى المستشفى ، واخبرت الأطباء بما حدث ، كان الأمر غريب وغامض ، خاصه أنها فتاه معروفه بالهدوء الشديد !!

وبعد فحوصات وتحاليل كثيره ، اخبرنى الطبيب بالسبب الصادم ، حيث علمت أنها تناولت دواء يثير العقل ويجعله فاقد للادراك ، يجعل الإنسان يصاب بحاله صرع ويهاجم كل من حوله دون وعى أو إدراك منه !!

ولذلك بدأت سلسله كبيره من البحث والتحرى ، وكانت الكارثه عندما تم اكتشاف أن زوجه عمى هى من وضعت لها هذا الدواء فى العصير ، عندما ذهبت إلى منزلهم فى يوم الزفاف من أجل تهنئتها !!

وكان هذا الأمر انتقاما منى لاننى لم اتزوج ابنتها ، لذلك قررت الانتقام من الجميع وإفساد الزفاف !

تم القبض عليها ، واعترفت بكل شئ ، وعادت زوجتى إلى وعيها بعد علاجها مما أصابها ، وبدأت حياتى الزوجيه فى هدوء .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات