Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ضربت زوجها المعاق ذهنيًا فسمعت أمه صراخه وكانت الصدمة

قبلت ابنة خاله به زوجًا لها وهي تعلم أنه يعاني من إعاقة ذهنية وبطء في الكلام، فأكرمتها خالتها ووالدة زوجها وهي تراها تضحي تضحيةً لا حدود له. لكن رضا الأم عن زوجة ابنها لم يدم طويلًا بعدما تفاجأت يومًا بسماع صراخ ابنها فهرعت إليه ووجدت زوجته تضربه بالعصا. لقد كان المشهد أليمًا جدًا ومؤسفًا بحق.



لذلك، جن جنون الأم ولأن الصدمة كانت فوق احتمالها أسرعت الأم الغاضبة إلى زوجة ابنها وجرتها من شعرها وألقتها في صندوق القمامة أمام المنزل. وبعدما تدخل الوسطاء للإصلاح بين الزوجين رفضت الأم وأصرت على التفريق بين هذه الزوجة القاسية وابنها الذي يحتاج إلى رعاية وعطف أكثر من حاجته إلى امرأة تؤدبه وتضربه بهذه الطريقة المهينة. وعندها بكت الزوجة وقبلت قدم حماتها وقدم زوجها وأعلنت أسفها وأنها لن تفعل به هذا الأمر مرةً أخرى. ولما شعرت الأم بحب ابنها لزوجته وسماحه لها عفت عنها وتقبلت الأمر لكنها اشترطت الإقامة مع ابنها وقد كان لها ما أرادت. وبعدها استقرت الأمور وأحسنت الزوجة إلى زوجها وأمه بنفسٍ راضية.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات