Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..اعتاد الجلوس في المسجد بجوار رجل عجوز وفي ليلة عاد إلى منزله فوجده داخل مكتبه يفعل أمرًا صادمًا

كان عصام معتاد المجيء من عمله عند غروب الشمس ثم يستريح قليلاً و يتناول الطعام مع زوجته واولاده، وبعد ذلك يخرج من منزله ليجلس مع أصدقائه علي المقهي يتسامر معهم قليلاً حتي يحين وقت صلاة العشاء، ومن ثم يذهب الي المسجد لأداء الصلاة.

وبعد الصلاة يجلس ليستمع لبعض دروس العلم التي يلقيها إمام المسجد وحوله الصغار والكبار، وفي يوم من الأيام جلس بجواره رجل عجوز يبدو عليه الوقار يرتدي افخم الثياب كأنه شاب في الثلاثين من عمره، وبدأ ينظر إليه باهتمام فاقترب من عصام وأخذ يعرفه بنفسه بأنه صديق والده المتوفي.

وتعددت اللقاءات بين عصام والرجل العجوز في المسجد واصبحوا اصدقاء، وفي ذات ليلة لم يحضر العجوز الي المسجد فاستغرب عصام فاتصل به تليفونيا للاطمئنان عليه فلم يرد، وعندما عاد عصام الي منزله وجد غرفته مكتبه مفتوحة علي غير العادة فالجميع نائمون في هذا الوقت.

اقترب عصام بحذر الي غرفة مكتبه فوجد العجوز الذي اعتاد الجلوس معه في المسجد يقف ويفتش في أغراضه ويحاول فتح خزانته، وهنا أصيب عصام من هول ما رآه فسأل العجوز عن سبب اقتحامه لمنزله فضحك بشدة وقال" لقد جئت هنا لاسرقك فأنا لص ولست بصديق لوالدك، وطوال هذه الفترة كنت اتقرب إليك لجمع المعلومات عنك".

لم يصدق عصام الكلمات التي سمعها فحاول إمساك العجوز، ولكنه اخرج سكين وجرح عصام وفر هارباً، فأخذ يتلوي عصام من الالم حتي استيقظت زوجته وعلمت بالقصة واخبرت الشرطة والاسعاف.

شارك برأيك هل تصرف عصام بتصرفه بحسن النية مع العجوز أمر صائب ام خطأ؟

Content created and supplied by: دائرة2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات