Opera News

Opera News App

"قصة" بعد وفاه أبى تكفلت برعايه أخى الصغير " الذى زوجنى صديقه فى النهايه

mohamedmahfoz
By mohamedmahfoz | self meida writer
Published 12 days ago - 395 views

بدأت الحكايه عندما تكفلت برعايه اخى الصغير بعدما توفى أبى وامى ، وأصبحت انا واخى ليس لنا أحد فى العالم سوى بعضنا .

لذلك كان لابد من تحمل مسؤوليته كامله ، حتى يكبر ويصبح شاب يستطيع الاعتماد على نفسه يوما ، ولكن كانت الضريبه التى دفعتها مقابل رعايتى لأخى الصغير ، هى أن العمر ذهب سريعا بدون زواج او حتى التفكير فى هذه الخطوه .

ومرت الايام سريعا ، وكان اخى يكبر كل يوم أمام عينى ، حتى دخل الجامعه ، وربما كانت هى اسعد اللحظات ، عندما رأيت اخى الصغير اصبح اخيرا طالب جامعيا ، ربما لحظتها شعرت أن رسالتى اكتملت ، وإن المسؤوليه التى تحملتها منذ سنوات قد أديتها بدون تقصير ، ولم يتبقى فقط سوى خطوات قليله .

وكانت تمر سنوات الجامعه سنه خلف الأخرى ، وأنا أشعر أننى الذى ادرس فى الجامعه ، حيث كنت أشعر أن تخرجه من الجامعه هو بمثابه الشهاده التى انتظرها .

ومرت الايام حتى جاءت السنه الاخيره من الجامعه ، وكان اخى يدرس فى كليه الألسن ، وكان يحاول على قد المستطاع أن يحصل على تقدير عالى .

وكان له صديق مقرب وزميله أيضا فى نفس الكليه ، وكانت علاقتهم جيده للغايه ، ومن خلال صداقته لأخى ، كنت اتعامل معه أيضا على أنه اخى الصغير ، ولكنى كان داخلى احساس أن هذا الشاب غامض بعض الشئ فى تصرفاته ، لذلك كنت دائما احذر اخى أن لايثق به كثيرا ، ولكن كان اخى يدافع عنه دائما ، ويقول لى أنه شخص جيد ويمتلك نوايا حسنه للغايه .

ومرت الايام سريعا وتخرج اخى من الجامعه بتقدير مرتفع ، ولكنه كان حزين لأن صديقه حصل على تقدير مقبول ، ولكنى كنت اخفف عنه كثيرا ، لكى يسعد بنجاحه الذى حققه .

وبعد التخرج سافر صديقه للخارج ، وبدأ اخى رحله البحث عن عمل هنا ، وكنت فى هذه المرحله فى حاله إرتياح تام ، حيث استطاعت أن أصل بااخى إلى بر الأمان ، واصبح شاب ناضج يستطيع اتخاذ قراراته وتحمل مسؤولية نفسه .

وبعد رحله بحث طويله عن عمل ، استطاع اخى أن يحصل على وظيفه فى مكان جيد ، وكان سعيده لهذه الخطوه ، وكنت أنا أيضا سعيده به ولنجاحه فى الحياه .

ومرت على الايام على هذا الوضع ،حتى تفاجئت ذات يوم أنه عائد حزين من الخارج ، وعندما سئلته عن سر هذا الحزن ، قال ان صديقه تزوج فى الخارج ، ولكنه تطورت فى مشاكل عديده بسبب هذا الزواج وهو حاليا فى مشكله كبيره ، وكان اخى يتواصل معه بااستمرار .

وبعد مرور خمس شهور ، قال لى اخى أن صديقه عاد من السفر ، وكان يبدو على اخى الحزن الشديد بسبب حاله صديقه ، والذى كان يبدو من حاله اخى أن صديقه ليس بحاله جيده .

ولكن بعد مرور وقت قصير بدأ صديقه يعود إلى حالته الطبيعيه ، وأتى مع اخى إلى منزلنا أكثر من مره ، وذات يوم أتى صديقى وكان يبدو عليه السعاده الكبيره .

وطلب أن يتحدث معى فى أمرا هام .

وعندما جلست بجانبه نظر إلى وقال لى " انتى اختى الجميله التى كانت بالنسبه لى أبى وامى واختى الكبيره ، لقد ضيعتى الكثير من عمرك وانتى تعتنى بى وترعانى ، ولم تقصرى معى يوما ، ولذلك حان الوقت لكى تعيشي حياتك بدون قلق أو جهد .

وكنت لا اعلم ماذا يقصد ، فقال لى أن هناك عريس قادم من احلى ويريد الزواج منى ، وأنه يحبنى كثيرا ويعرفنى أيضا عن قرب !!

كان الأمر مفاجئ بالنسبه لى ولا أفهم شئ ، فقال إن هذا العريس هو صديقى المقرب !! بالطبع كانت مفاجئه مدويه وشئ لايصدق ، وكيف يكون هذا الوضع ، وبالطبع رفضت بشده ، ورفضت أيضا الحديث فى هذا الأمر لأنه جنون رسمى .

ولكن اخى كان لديه تصميم وإصرار كبير على اقناعى بهذا الزواج ، وعندما أخبرته أننى أكبر منه بسبع سنوات كامله ، وإن هذا الفارق كبير فى العمر ، قال ولكنه متقبل ذلك الأمر ، أخبرته أنه أيضا متزوج من قبل ، قال أنه طلق زوجته قبل عودته ، وكان اخى كلما أخبرته سبب كان ياتى بالإجابة سريعا .

وبعد محاولات كثيره ، وافقت وانا غير مقتنعه بهذه الخطوه ، ولكن اخى عندما سمع موافقتى قال إن هناك مفاجئه أخرى ، وقال سوف اخبرك بها بعد يومين .

وبعد مرور اليومين ، جاء اخى وكان معه فستان زفاف وأيضا بعض العاملين فى مجال تزيين العرائس ، وطلب منى أن اتجهز للزفاف .

اى زفاف هذا ، قال فى المساء سوف يكون زفافك !! حاولت أتحدث معه لكنه تركنى وذهب سريعا ، وكنت فى حاله غير طبيعيه ، كيف يكون كل شئ بهذه السرعه ، حتى أننى لم اجلس مع هذا الشاب أو على الأقل فتره خطوبه .وفى المساء تفاجئت بحفله زفاف وبعض الأصدقاء والمقربين موجودين بها ، وجاء العريس وتمت إجراءات الزواج رسميا ، وبعد مرور عده ساعات انتهت الحفله ، وذهبت مع زوجى إلى بيت الزوجيه .

كان كل شئ سريع لدرجه أننى لم أشعر بشئ سوى أننى أصبحت زوجه صديق اخى ، حتى أننى لم ادرك ماحدث فى حفله الزفاف .

وبعدما دخلت منزل الزوجيه ، كان اخى جهز كل شئ فى المنزل ، وكانت كافه الترتيبات موجوده ، حتى أن اخى اشترى لى الملابس وكل شئ يخص الزواج ، كانت مفاجئه كبيره لم اتخيلها يوما .

وجلست فى الصاله وكنت فى حاله خجل وصمت رهيب ، ثم جاء زوجى وجلس بجانبى وتحدث معى كثيرا ، وقال أثناء حديثه أنه معجب بى كثيرا وكانت احلامه أن يتزوجنى يوما ، ولحظتها قاطعته وقولت له لكنك تزوجت فى الخارج ، وحدثت لك بعض المشاكل هناك ، اخى اخبرنى هذا .

نظر إلى فى ابتسامه وقال سوف اخبرك سرا لم يعرفه أحد حتى اخيك ، قال إنه لم يتزوج ابدا ، وكانت المشاكل التى تعرضت لها ، كانت مشكله فى عملى وتعرضت إلى السجن لفتره قصيره ، واستطاعت بعد محاولات عديده أن أثبت براءتى واعود مره اخرى ، وأخرج من جيبه ورقه تثبت ماقاله لى ، ثم نظر إلى فى ابتسامه وقال ، وانتى الانسانه الوحيده التى أحببتها ، والانسانه الوحيده التى تزوجتها ، وسوف أظل مدين لها طول العمر .

عندما سمعت ذلك كنت ارقص من داخلى فرحا وسعاده ، وبدأت حياتنا الزوجيه فى حب وسعاده واستقرار ، وكان هو بالفعل العوض الجميل الذى انتظرته يوما .

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

رأي | الغندور لم ينتظر طويلا وعاد لإشعال نار الفتنة من جديد!

2 hours ago

218 🔥

رأي | الغندور لم ينتظر طويلا وعاد لإشعال نار الفتنة من جديد!

بيتزا العشر دقائق بدون عجن ولا تخمير ولا فرن

2 hours ago

11 🔥

بيتزا العشر دقائق بدون عجن ولا تخمير ولا فرن

نبى كريم تعلم 72 لغة ... وما هى حقيقة علاقته ببناء الأهرامات ؟ والدكتور على جمعة يجيب

2 hours ago

21 🔥

نبى كريم تعلم 72 لغة ... وما هى حقيقة علاقته ببناء الأهرامات ؟ والدكتور على جمعة يجيب

هل يجوز الحصول على قرض من أجل الدراسة.. وما حكم وثائق التأمين على الحياة.. الإفتاء يجيب

2 hours ago

3 🔥

هل يجوز الحصول على قرض من أجل الدراسة.. وما حكم وثائق التأمين على الحياة.. الإفتاء يجيب

«وجهة نظر».. يجب أن يستمع محمد صلاح لنصيحة «أوكوتشا» قبل فوات الأوان

2 hours ago

5 🔥

«وجهة نظر».. يجب أن يستمع محمد صلاح لنصيحة «أوكوتشا» قبل فوات الأوان

"إن كنت مديون".. هذا الدعاء إن داومت عليه بإخلاص سيوفقك الله على سداد دينك وإن كان مثل الجبل

2 hours ago

46 🔥

ثلاث زيادات هامة ينتظرها أصحاب المعاشات والموظفين.. 12٪ للموظفين و15 ٪ للمعاشات

2 hours ago

51 🔥

ثلاث زيادات هامة ينتظرها أصحاب المعاشات والموظفين.. 12٪ للموظفين و15 ٪ للمعاشات

المساكني حال انتقاله للأهلي سيكتسح جميع بطولات إفريقيا

3 hours ago

34 🔥

المساكني حال انتقاله للأهلي سيكتسح جميع بطولات إفريقيا

هل مَن سب الدين عليه أن يتشهد؟.. الإفتاء توضح

3 hours ago

8 🔥

هل مَن سب الدين عليه أن يتشهد؟.. الإفتاء توضح

لبنى عبد العزيز: لولا السيسى كان زمانا مرميين فى خيم مستنيين شوية لبن ورغيف

3 hours ago

9 🔥

لبنى عبد العزيز: لولا السيسى كان زمانا مرميين فى خيم مستنيين شوية لبن ورغيف

تعليقات