Sign in
Download Opera News App

 

 

شابة في غاية الجمال تتحول إلي أبشع إمرأة في العالم...هل سمعت من قبل عن "ماري ٱن نيفان"؟

شابة في غاية الجمال تتحول فجأة إلي أقبح إمرأة في العالم، إن الإنسان لا يأمن عواقب الحياة، لحظة ما قد تحول حياتك إلي جنة، ولحظة أخري تحول حياتك إلي الجحيم.

ولدت ماري آن بيفان في لندن عام 1874. عندما كانت شابة بالغة ، عملت كممرضة ، وفي سن التاسعة والعشرين تزوجت من توماس بيفان وأنجبت منه أربعة أطفال،وتوفي توماس عام 1914 ، وكان هذا عندما بدأت أعراض مرضها بالظهور ...


عانت من ضخامة الأطراف ، مما يعني أن جسدها ينتج هرمونات نمو زائدة ،في البداية كان ملحوظًا فقط في أطرافها ، والتي نمت إلى أحجام غير متناسبة ، ولكن في النهاية تأثر جسدها ، وعانت من الصداع النصفي وآلام العضلات.

على الرغم من اعتلالاتها الجسدية ، كانت أم مجاهدة عملت بجد لإعالة أسرتها، واختارت في النهاية التضحية بكرامتها من أجل الأطفال، دخلت مسابقة "أقبح إمرأة في العالم" وفازت بها...بمبلغ صغير لا يعول عائلة حتي، ومنذ ذلك الحين ، عُرفت باسم "أقبح امرأة في العالم".


سرعان ما بدأت حياتها المهنية كعنصر جذب في السيرك ، وتجولت في المملكة المتحدة قبل أن تنتقل في النهاية إلى الولايات المتحدة.

استغل أصحاب السيرك اهتمام الناس بها فجعلوها تسير مسافات طويلة ليشاهدها الناس، كان العمل في السيرك مؤلم حد الموت،ولكن مازالت ماري تجاهد من أجل أبناءها حتي سقطت أرضًا أثناء إحدي العروض التقديمية.


على الرغم من أنها تعرضت للضرر في وقتها ، إلا أنها أصبحت منذ ذلك الحين شخصية ملهمة للأشخاص الذين يعانون من ضخامة الأطراف ، والذين لا تزال حياتهم صعبة للغاية بالنسبة لهم. نظرًا لأن الطب الحديث يسمح لنا بفهم مثل هذه الأمراض وعلاجها ، يجب أن نبذل جهدًا لعلاج من يعانون منها بشكل أفضل مما كانت عليه ماري آن.


المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات