Opera News

Opera News App

(قصة) أثناء عملى فى مشرحة الموتى رأيت جثة تتحدث مع أخرى.. وعندما اقتربت منها كانت الصدمة

mohamedmahfoz
By mohamedmahfoz | self meida writer
Published 8 days ago - 7568 views

بدأت الحكايه عندما انتهت دراستى وقررت السفر الى الخارج ، من أجل البحث عن فرصه عمل هناك ، وبعد وقت قصير من البحث استطاعت العثور على وظيفه حارس امن على مدرسه خاصه .

وبدات رحله جديده من حياتى ، ولكن كانت هذه المره الرحله صعبه للغايه ، نظرا للوحده التى كنت أعيش بها ، وأيضا التعامل مع مجتمع غريب ، لذلك كانت الايام الاولى لى فى السفر تحمل معاناه كبيره ، بسبب عدم اعتيادى على هذه الأجواء .

ومرت الايام وانا كل يوم احاول التأقلم أكثر مع الوضع ، ولكن كانت حالتى النفسيه سيئه للغايه ، وكان الضغط الأكبر فى حياتى هو عدم وجود رفيق أو صديق معى استطيع التحدث معه .

لذلك بعد وقت قصير أن أستطيع التحمل أكثر وقررت العوده الى الوطن ، وتركت كل شئ خلفى ، وانتهت رحلتى سريعا فى السفر ، وعدت الى نقطه الصفر لكى ابحث من جديد عن فرصه عمل .

وبدأت نفس الرحله من جديد لكن هذه المره كانت فى بلدى ، وبعد رحله طويله من البحث عن وظيفه مناسبه ، عثرت على وظيفه فى مجال الأمن فى إحدى الشركات ، وكنت سعيد للغايه بهذه الوظيفه ، لذلك كنت أحاول أن أثبت نفسي بها .

ومرت الايام وانا احاول الاجتهاد على قدر المستطاع فى عملى ، ولكن يبدو أن القدر كان يحمل لى حكايه اخرى ، حيث بعد مرور ثلاث شهور فقط من العمل ، فوجئت بطردى من العمل بسبب أن هناك من هو افضل منى !

وبسبب هذا القرار أصبحت حالتى النفسيه سيئه للغايه ، ودخلت فى حاله اكتئاب حاد ، وفقدت ثقتى فى نفسي بسبب هذا الفشل ، ولذلك أغلقت على نفسي غرفتى وكنت لا افارقها مطلقا .

ومرت الايام على هذا الوضع ، وفى يوم من الايام جاء إلى زيارتى أحد أصدقائي القدامى ، وعندما شاهد حالتى تعجب كثيرا ، من كم الإحباط واليأس الذى حاصرنى ، وبعد حديث طويل بيننا ، اخبرنى أن هناك فرصه عمل جيده للغايه ، قد تناسبنى هذه الفتره .

وقال إن أخيه يعمل كموظف أمن فى إحدى المستشفيات ، وقال إن أخيه سوف يسافر هذه الأيام ويترك وظيفته ، لذلك قد أتحدث معه لكى تستلم الوظيفه بدلا منه .

وعندما اخبرنى بذلك الأمر شعرت بسعاده كبيره وعاد لى الامل من جديد ، لذلك لم أضيع الوقت كثيرا وذهبت فى اليوم التالى مباشره برفقه أخيه ، وتم التوقيع على عقد العمل وانتهى كل شئ .

وفى اليوم التالى من التوقيع ذهبت إلى استلام العمل ، ولكن كانت المفاجأة عندما علمت أن عملى سوف يكون على مشرحه الموتى فى المستشفى !! وبالرغم من عدم اخبارى فى السابق ، ولكنى لم أتردد فى قبول العمل ، وكان كل شئ بداخلى طبيعى للغايه .

ومرت الايام وكان كل شئ يسير بصفه طبيعيه ، وكنت اشاهد الجثث كثيرا ، ومن كثره اعتيادى على هذا الأمر أصبح رؤيه الجثه شئ طبيعى بالنسبه لى .

ومرت الايام حتى جاءت ليله تغيرت حياتى للأبد ، حيث استلمت عملى فى هذه الليله بصفه طبيعيه ، وكان الجو شديد البرودة ، وكان الوقت يمر بصعوبه للغايه ، وعندما اقترب الوقت من منتصف الليل وبسبب بروده الجو ، دخلت إلى داخل المشرحه ، وكان الصمت يسيطر على المكان ، وفجاه سمعت صوت يتحدث فى المكان !!

التفت حولى بحثا عن مصدر الصوت ، ولكن لايوجد احد نهائيا ، وأثناء ذلك خرج صوت اخر وكان أحدهم يتحدث مع شخص آخر ، لحظتها شعرت بالخوف والرعب من المكان ، وبدأ الصوت يعلو قليلا ، فنظرت داخل غرفه المشرحه واقتربت من مصدر الصوت ، فوجدت جثه تتلوى وتقترب من جثه اخرى وتتحدث معها !! لحظتها لم اتمالك نفسي فصرخت بصوت مرتفع !! فصرخت الجثه أيضا !!

وبسبب حاله الهلع التى حدثت جاء بعض العاملين والأطباء مسرعين إلى غرفه المشرحه ، وكلما دخل شخص إلى الداخل وشاهد الجثه تتحرك وتتحدث فقد الوعى ، لدرجه ان ثلاثه اشخاص فقدوا وعيهم من الصدمه ، وانا كنت فى إحدى جوانب الغرفه احاول السيطره على نفسي .

وبعد وقت قليل جاء بعض الأطباء ، اكتشفوا أن الجثه مازالت حيه ويبدوا أنها كانت غير مدركه بما حدث لذلك اقتربت من جثه اخرى اعتقادا منها أنه هناك شخص نائم !! واكتشفت أنها فتاه فى العشرين من العمر ، وكانت مصابه بغيبوبه سكر ، ونتيجه تشخيص طبى خاطئ أعلنوا وفاتها !!

وبعد هذا الموقف دخلت المستشفى وظللت فتره طويله فى علاج نفسي بسبب ماحدث ، ولكن الغريب فى الأمر أن بعد مرور ثلاث سنوات فقط كانت تلك الفتاه زوجتى الحبيبه .

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

زوجته فنانة شهيرة ماتت في حادث مفجع وتزوج يونانية ومات بطريقة مؤلمة..محطات من حياة يوسف فخر الدين

5 hours ago

76 🔥

زوجته فنانة شهيرة ماتت في حادث مفجع وتزوج يونانية ومات بطريقة مؤلمة..محطات من حياة يوسف فخر الدين

"كلمة السر".. مذكرات محمد حسني مبارك

5 hours ago

12 🔥

"تعرضت للتحرش وترتعش عندما ترى هذا الفنان" أسرار في حياة ليلى علوى

5 hours ago

25 🔥

"ابن العز و البشوات اللي مات وحيد "..ما لا تعرفه عن أكبر شرير في السينيما المصرية كلها.. زكي رستم

6 hours ago

2 🔥

قصة.. اشترى تلفزيون قديم من بائع الروبابيكيا وعندما عاد به لاحظ وجود فتحة صغيرة فنظر فيها لتحدث الصدمة

6 hours ago

340 🔥

قصة.. اشترى تلفزيون قديم من بائع الروبابيكيا وعندما عاد به لاحظ وجود فتحة صغيرة فنظر فيها لتحدث الصدمة

أخيرًا.. تم تحديد مكان التقاط صورة ويندوز XP الشهيرة.. مفاجأة غير متوقعة

6 hours ago

41 🔥

أخيرًا.. تم تحديد مكان التقاط صورة ويندوز XP الشهيرة.. مفاجأة غير متوقعة

اعتزلت الفن ورحلت بالسرطان.. هل تتذكرون الفنانة أميمة سليم؟

6 hours ago

121 🔥

اعتزلت الفن ورحلت بالسرطان.. هل تتذكرون الفنانة أميمة سليم؟

أول تعليق من أسرة «عادل إمام» على تدهور صحته.. ونجله يكشف الحقيقة.. والجمهور: «ربنا يديه الصحة»

6 hours ago

1163 🔥

أول تعليق من أسرة «عادل إمام» على تدهور صحته.. ونجله يكشف الحقيقة.. والجمهور: «ربنا يديه الصحة»

لماذا لم يؤذن رسول الله طيلة حياته؟

6 hours ago

74 🔥

لماذا لم يؤذن رسول الله طيلة حياته؟

توفي اليوم.. حكاية الإعلامي وائل عبد المجيد

6 hours ago

387 🔥

توفي اليوم.. حكاية الإعلامي وائل عبد المجيد

تعليقات

إظهار جميع التعليقات