Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. كان زوجها يعمل طبالًا فمات فجأة وعند تغسيل جثته انكسرت طبلته فوجدت ورقة بداخلها أصابتها بالجنون

اعتاد عادل منذ أيام المراهقة علي إنفاق المال ببزخ كعادة معظم الشباب مما اضطر الي العمل وهو في سن مبكرة، واهمل دراسته حتي أنه ترك المدرسة نهائيا وبدأ يتنقل من الوظائف تلو الأخري مثل نادل في مطعم وعامل في المصانع حتي استقر في وظيفة طبال في أحدي الملاهي الليلية.

وبعد فترة قصيرة من عمله كطبال أصبحت الأموال تتدفق بين يديه كالسيل فتزوج من ابنة عمه، وانجب منها ثلاثة أبناء، وفي ذات يوم عاد عادل من عمله كالعادة قبل الفجر فطلب من زوجته أن تحضر له الطعام حتي ينام، وبالفعل ذهبت وعندما عادت وجدت عادل مغشي عليه علي الارض لا يتحرك.

وهنا فزعت الزوجة فاتصلت بوالد زوجها الذي حضر علي عجلة من أمره ومعه الطبيب، فدخل الطبيب الغرفة ليتفحص عادل ثم خرج وأعلن للجميع بوفاته أثر أزمة قلبية مفاجئة، وتعالت الأصوات بالصراخ وسط اندهاش الجميع من موت عادل المفاجئ، وبعد ساعات قليلة تمالك والد عادل نفسه وخرج لينهي إجراءات الدفن ويحضر المغسل.

وعندما حضر المغسل دخلت زوجة عادل لتناوله المياه والكفن، وبينما تخرج اصطدمت يديها بالطبلة التي اعتاد عادل استخدمها في عمله، فانكسرت وخرج منها ورقة صغيرة فامسكتها وقراتها فإذا بها عقد زواج زوجها عادل من امرأة أخري، وعندما نظرت إلي التاريخ وجدته تاريخ اليوم فتاكدت أن هذه الليلة كانت ليلة دخلته.

فما كان من الزوجة إلا أنها صرخت بقوة وأخذت تلطم على وجهها فهرول الجميع مسرعين اليها، ووجدها حاملة في يديها الورقة فقراها أحدهما فعلموا الحقيقة، وحاولوا تهدئتها ولكنها انهارت ودخلت في نوبة غضب وصراخ وأصابها الجنون من هول الصدمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات