Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أوصته زوجته بأن يدخلها القبر ولا يسمح للغرباء بلمسها.. فماذا حدث له؟

همست في أذن زوجها قبل وفاتها وأوصتها بأن يدخلها القبر بيديه ولا يسمح للغرباء بلمسها. وكان ذلك من شدة حيائها وحرصها على أن تظل مصونةً حيةً وميتة. وبالفعل، أقسم لها الزوج أنه لن يفعل إلا ما يرضيها وسينفذ وصيتها وبكى وقال لها "ستكونين بخير يا الغالية وأدعو الله أن يشفيك وينعم عليك بالصحة والعافية." لكن للأسف، ماتت الزوجة وأصبح الزوج مسؤولًا أمام ضميره بتنفيذ الوصية التي حرص على تنفيذها أشد الحرص.

كانت لحظات الفراق صعبة، وكان الزوج يبكي كالأطفال وهو يودع زوجته قبل أن تدخل المغسلة وبدأت الدقائق تمر وحان وقت الدفن. فأبعد الزوج الغرباء عن جثمان زوجته وقال هذه وصيتها. وبكل رفقٍ حمل الزوج جثمان زوجته وأدخلها القبر بنفسه ولم يسمح لغريبٍ بلمسها. وما أن دخل زوجها القبر وبدأ يوجه جثمان زوجته نحو القبلة شعر بإعياءٍ شديدٍ وألمٍ في قلبه، لكنه كتم الأمر ولم يشعر بمعاناته أحدٌ إلا الله. وبعد دقائق استعجله المقربون للخروج رأفةً بنفسه وبمن يشيعون الجنازة؛ فخرج وهو ينتحب ووقف أمام قبر زوجته يدعو له أثناء غلقه. وقبل أن يفرغ القائم بغلق القبر من عمله؛ فاجأ الزوج الجميع بسقوطه مغشيًا عليه فنقلوه إلى المستشفى على عجل؛ ليجدوا المسكين قد فارق الحياة. عندها، دعا له أهله وأولاده بأن يكون رفيق زوجته في الجنة ودفنوه في القبر المجاور لها في اليوم التالي. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات