Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..تركت طفلها الرضيع في المطبخ فسمعت صوت صراخ وعندما عادت إليه رأت جارتها تفعل شئ لم يكن في الحسبان

تزوجت من إبن الجيران الذي أحبها وأخبرته منذ الطفولة ، فكان خير الرجل الذي تتمناه أي فتاة فكان جميع فتايات المنطقة يحاولون أن يتقربون منه ولكن دون جدوى فأصبح الجميع يحسدونها عليه بسبب وسامته وشهامته مع الآخرون وأخيراً منصبه في الشرطة فكان نعم الشاب ، ولكن بعد زواجهم السعيد وتحقق الحلم الذي كانوا ينتظرونه منذ زمن لم يرزقهم الله بالطفل الذي كان ينتظره الأهل من ثمار هذا الزواج .

ظل هذا الحلم الذي يتمناه الجميع في الانتظار لسنوات طويلة حتي حصلوا على هذا الخبر الذي كاد يقارب إنتظاره حوالي خمس سنوات ، وحينها تغيرت الحياة في عينهم ودي الفرح والسعادة في جميع العائله فأخيرا سيحصلون علي الحفيد المنتظر قضت 9 أشهر بين التعب والدلع والحب والاعتناء بها كل هذا ظل حتي رأت طفلها وحملته بين أحضانها فلم تسعها الدنيا فأخيرا ستصبح أم حرفياً ومن الرجل الذي أحبته طوال هذه السنوات .

ظل هذا الفرح والسعادة في المنزل حتي جاء هذا اليوم ففي يوم جائت جارتها الودودة التي كانت تقترب منها دائماً وتأتي لها يومياً ، ظلوا يتسامرون ويتحدثون عنها وعن حياتها التي أصبحت أكثر سعادة وفرح وإطمئنان بعدما جاء لها طفلها الصغير الذي إنتظرته لسنوات وكم السعادة والحب التي تعيش فيه مع زوجها ، وبعدها جاء لها إتصال هاتفي فتركت طفلها الرضيع في المطبخ وخرجت للتحدث وبعض دقائق سمعت صراخ طفلها وعندما عادت إليه مسرعة وجدت جارتها تضع علي قدميه مياه مغليه فصرخت ودخلت لها فنكرت ما توجهه لها وبعض الضغط عليها إعترفت انها فعلت هذا بسبب حقدها عليها وكرهها وحسدها للنعمه التي تعيش فيها وهي لم تتزوج حتي آلان ، ومنذ ذلك الوقت وهي لم تتقرب لأحد ولا تتحدث عن حياتها الشخصية أمام أحد .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات