Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) اتصلت به إدارة المستشفى وأخبرته بوفاة زوجته فلما رأى الجثمان حمد الله لهذا السبب

كان الزوج عائدًا من عمله عصر أحد الأيام؛ فاتصلت به إدارة إحدى المستشفيات تعزيه على وفاة زوجته بعدما نقلت إليها بسبب إصابتها بنوبة قلبية مفاجئة. فهرع الزوج إلى المستشفى ودموعه تنهمر على خديه وشل تفكيره ولم يعد يفكر سوى في رؤية زوجته وإبلاغ أهلها بعد التحقق من جثمانها، ودعا الله أن يجعل ما يعيشه في هذه اللحظات حلمًا يفيق منه. وكأن الله قد استجاب دعاءه، لأنه فور وصوله إلى ثلاجة الموتى بالمستشفى ورأى السيدة المتوفاة اطمأن وحمد الله لأنها ليست زوجته وإنما زميلتها في العمل. كيف حدث ذلك؟

كانت الزوجة تتخلف أحيانًا عن قبض راتبها وتسلم الفيزا الخاصة بها مع بطاقة الرقم القومي لزميلةٍ لها لتصرف لها راتبها إما من إحدى ماكينات السحب الآلي أو من أحد مكاتب البريد. وفيما عرض الزوج خدماته على الزوجة بأن يقوم بهذا الأمر بدلًا من زميلتها، لكن الزوجة كانت تريد أن تحصل على راتبها وتخشى أن يقترض منها الزوج شيئًا من الراتب لأي سببٍ كان، وقد فعل ذلك من قبل. لذلك، لجأت الزوجة إلى زميلتها لتضمن الحصول على راتبها كاملًا. ظل الأمر هكذا حتى غابت تلك المسألة عن بال الزوج تمامًا ولم يعد يسأل زوجته عن راتبها ولا عمن صرفها لها. ولما علمت إدارة المستشفى بالأمر بحثت في حقيبة المتوفاة فوجدوا معها بطاقة رقم قومي أخرى وعدلوا البيانات الخاصة بالجثمان. وبعدما أفاق الزوج من الصدمة اتصل بزوجته وأبلغها أن زميلتها التي تصرف لها راتبها في ثلاجة الموتى، وطلب منها أن تبلغ أهلها بالوفاة بتدرجٍ وتعزيهم وأن تحضر معهم لحظة استلام الجثمان. 

Content created and supplied by: ِِالمحمودي (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات