Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| أنفقت كل ورثها على علاج زوجها وفي يوم خروجه من المستشفى ذهبت فتلقت صدمة عمرها

الحياة تضع كل شخص في مواقف يظهر فيها معدنه الأصيل وهل هو شخص جيد ويستمع لصوت ضميره أم لا، هذا الأمر معروف للجميع، لكن مايشعرك بالدهشة هم أولئك الذين يظهرون علي كل الأوجه.

سناء سيدة متزوجة ولديها أطفال، ولها أخ شقيق وأخت من أم أخري، وبعد وفاة والدها فوجئت بشقيقها يزورها ويطلب منها أن تقف في صفه ضد أختهم غير الشقيقة، فهو يري إنها لاتستحق أن ترث معهم أي شئ.

وبدأ يقنعها بأنها سوف تحصل علي مبلغ كبير إذا ساعدته في القضية التي سوف يقيمها علي أختهم، وبذلك تستطيع أن تشتري شقتين علي الأقل لأولادها يتزوجون فيهما في المستقبل.

لمعت الفكرة في رأس سناء ووافقت دون تفكير، وبالفعل ظلوا يضغطون علي أختهم غير الشقيقة والتي خشيت الذهاب للمحاكم؛ فقبلت بمبلغ زهيد للغاية وتركت الباقي لسناء وشقيقها.

في اليوم الذي أخذت فيه المبلغ تلقت صدمة كبيرة، حيث صدمت زوجها سيارة وتم نقله إلي المستشفي، وفي الوقت الذي كانت تفكر فيه كيف وأين تشتري شقق لأولادها وجدت نفسها في كارثة.

كان الزوج يحتاج لعدة عمليات بمبالغ ضخمة، وهنا نصحها شقيقها بألا تدفع له شئ لأن حالته متأخرة وربما يموت بعد كل العمليات، لكنها رفضت بشدة، وقالت: أنا امرأة أصيلة ولن أتركه، ضميري لن يجعلني أنام إن بخلت علي زوجي بشئ.

وبالفعل أنفقت علي زوجها كل المال الذي أخذته من الورث، وفي اليوم الذي كان من المفترض أن يخرج فيه زوجها من المستشفي؛ تلقت صدمة عمرها حيث دخلت عليه غرفته فوجدته ميتا، وظلت تبكي وتتحسر، ضاع المال والزوج، وعندما جاء شقيقها قالت: "المال الحرام أكل كل شئ يا أخي".

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات