Opera News

Opera News App

"قصة".. بعد وفاة زوجتي بشهرين.. تزوجت اختها الصغري طالبة الثانوية التي حولت حياتي الي جنة

Mohamed_Hassan
By Mohamed_Hassan | self meida writer
Published 23 days ago - 1531 views

انا شاب ابلغ من العمر 27 عاماً وعلي الرغم من صغر سني إلا انني امتلك عدة مطاعم في مناطق مختلفة حول القاهرة ، وضعت بها كل ما املك من مال و ورثي من ابي ، بدأت الحكايه عندما كنت عائد ذات يوم من عملى ، وكانت ليله شتاء شديده البروده والوقت متأخر ليلا ، واثناء طريق العوده الى المنزل ، شاهدت سيدة كبيرة في السن تسير على جانب الطريق ، وكانت ترتعد من البرد .


لذلك توقفت بسيارتى ، وعرضت عليها المساعده لكى تأتى معى من هذا البرد ، وبعد تردد كبير ، وافقت وصعدت إلى السياره ، وكان يبدو على مظهرها الاحترام والخجل الشديد .


وأثناء الطريق تبادلنا أطراف الحديث معا ، وعلمت أنها تسكن فى إحدى المناطق التى تبعد عن طريقى بمسافه صغيره ،وايضا علمت أنها تعمل فى إحدى المحلات التجاريه لكى تستطيع الانفاق على بناتها ،بعد وفات زوجها، واخبرتنى أن لها بنتين وهي تتولى رعايتهم بعد وفاه زوجها .

وبسبب تعاطفى الشديد معها ، صممت على توصيلها حتى المنزل ، واعطيتها هاتفى لكى اطمئن عليها بااستمرار ، وربما لا اعلم ماهو سبب هذا التعاطف والإعجاب الكبير الذى حملته لهذا السيدة .

ومرت الايام وبعد مرور أسبوع على هذا الموقف ، قابلت هذه السيدة عن طريق الصدفه فى إحدى الاماكن ، وكان هناك وقت كبير للحديث بيننا ، لذلك تعرفت عليها أكثر ، وكنت لا اعلم ماهو الدافع خلف اهتمامى بقصتها .

وبعد مرور وقت قصير ، اتصلت بى هذا السيدة وقامت بدعوتى إلى منزلها من أجل تناول الغداء ، وبالفعل ذهبت من أجل تلبيه دعوتها .

وهناك تعرفت علي بناتها وكان يبدو أن هناك ارتباط كبير بين البنات ووالدتهم ، ومن خلال جلستى معهم كنت أشعر بسعاده كبيره .

ومرت الايام وكل فتره كنت أتحدث مع هذه السيدة، حتى ذات يوم علمت أنها مريضة وتم حجزها فى المستشفى ، فذهبت إليها مسرعا ، وكانت بناتها بجانبها ، ولكن كانت حالتها صعبه للغايه .

واخبرنى الأطباء أن حالتها الصحيه صعبه وأنها قد تفارق الحياه أثر هذا المرض !! وبالرغم من معرفتي القصيره بها و لكنى شعرت بالصدمه الكبيره والحزن عليها .

وبعد وقت قليل دخلت للاطمئنان عليها، وعندما شاهدتنى ابتسمت وقالت ، أنها تشعر بالموت قريبا منها ، وكانت تريد رؤيتى قبل وفاتها مرة اخري ، وقالت انها ليست خائفة من الموت ، ولكنها خائفة على البنات لان ليس لهم أحد فى هذه الدنيا ، وقالت سوف أوصيك بهم خيرا ، وأخبرتها أننى سوف اهتم بهم كثيرا ، وقبل أن أكمل حديثى معها سقطت يدها من يدي ، فقد فارقت الحياه !!

وكانت صدمه كبيره لنا ، ولكنى تعايشت مع الأمر من أجل البنات وكنت احاول على قدر الإمكان رعايتهم ، ولكن بسبب خوفى من حديث الناس ، كان لابد من اتخاذ خطوه رسميه تربطنى بهم ، لذلك عرضت على البنت الكبيره الزواج ، وكانت فى هذه الفتره فى سنة البكالوريوس بالجامعه ، وبالرغم من عدم وجود أى حديث سابق بيننا ، ولكن كان لابد من الاهتمام بوصيه والدتهم لي.

وبالفعل بعد فتره قصيره تزوجتها ، وبالرغم من أننى دخلت هذا الأمر بدافع الخير فقط ، ولكن كان الرد قاسي للغايه ، حيث منذ الأيام الأولى فى زواجى ، كانت انسانه غير متفاهمه ولا تهتم بى كزوج ، بل كانت دائما تتعامل معى بإهمال شديد ، و هذا ماجعل الحياه اصعب بيننا ، بالاضافة الي أنها كانت انسانه متسلطه لاتستمع لأحد ، وترى أنها اعلم الناس وافضلهم .


وتحولت حياتى إلى معاناه كبيره معها ، وكلما فكرت فى الطلاق والانفصال عنها ، كان هناك شئ داخلى يجعلنى اتحمل من أجل وعدى الذى قطعته لهذة السيدة ، وربما كان صمتى تجاه أفعالها كانت هى تراه ضعف منى أو قله حيله ، لذلك كانت تتمادى أكثر وأكثر .

ومرت الايام وبدأت اثار أفعالها تؤثر على حياتى وعلى عملى أيضا ، وأصبحت أشعر اننى احمل فوق طاقتى كثيرا ، حتى بعدما أنجبت طفلتنا الاولي لم تتغير ولم أشعر بتغيير فى شخصيتها ، بل زاد الأمر سوءا عندما كانت تهمل فى طفلتها أيضا ، وبسبب هذا الإهمال أصيبت الطفلة بتلبخ معوي ، وكانت حالتها صعبه للغايه .


والغريب أننى كنت عاجز معها ، لدرجه أننى كنت اندم كل يوم على هذا الزواج ، ولكنى لاننى كنت اؤمن أننى عملت خيرا ، فلابد يوما ما أن يعود لى الخير الذى قدمته .


وربما كانت اخت زوجتى الصغيره هي الوحيدة التى كنت ألجأ إليها احيانا اشكو من تصرفات اختها ، ولكن لايوجد جديد كانت زوجتى تزداد سوء يوم بعد يوم .


ومع الوقت فهمت أنها لم تحبنى يوما ولم تتقبلنى كزوج ، بل كانت ترى أننى تزوجتها بدافع الشفقه ليس أكثر ، لذلك كان داخلها حقد وكراهيه كبيره لى ، وكانت تُحمل والدتها السبب أيضا ، لانها هي من عرفتني بهم ، وكذلك لامت علي والدها الذي لم يكن انسان غنى ولم يترك لهم مالا كثيرا بعد وفاته .

وكنت احاول اصلاح شخصيتها وتغيير أفكارها ، ولكن بدون جدوى ، ومرت الايام حتى تفاجئت أننى تعرضت لخساره مفاجئه فى عملى ، والغريب أننى علمت بعدها أن هناك بعض الأوراق اختفت من مكتبى فى المنزل .

وكانت نتيجه هذه الخساره أننى تورطت فى مبالغ كبيره ، وأصبحت مهدد بالسجن من اصحاب الديون ، والشئ العجيب ان زوجتى لم تهتم بما يدور أو يحدث لى .

وكنت للمره الاولى فى حياتى أشعر بالاختناق والقسوه الشديده من الحياه ، فقد كنت انسان محب للخير دوما ، فماهو الذنب الذى اقترفته فى حياتى لكى ادخل الى هذه الدوامه الكبيره .

وبالفعل دخلت فى تحقيقات وقضايا كبيره ، وكنت انتظر الحكم بالسجن ، وكانت زوجتى حامل فى هذا الوقت فى طفلنا الثانى ، وكانت تعيش حياتها بدون أن تشغل عقلها أو تفكيرها بالمصير الذى ينتظرنى .

ومرت الايام ودخلت فى حاله انعزال تام عن من هم حولي ، حتى جاء موعد ولاده زوجتى ،فذهبت معها إلى المستشفى ، وكانت اختها معنا ، واستمرت عمليه الولاده طويلا ، ولكن فى النهايه اخبرنى الأطباء أن الطفل بصحه جيده ، ولكن زوجتى تعرضت لنزيف شديد اثناء الولاده ودخلت فى غيبوبه !!

وبعد مرور 24 ساعة جاء الخبر الصادم أن زوجتى توفيت ، وبالرغم مما فعلته معى لكنى كنت حزين على هذه النهايه ، خاصه واطفالى صغار للغايه .

وكنت أشعر اننى اتعرض لنفس مصير والدي ،الذي ايضا فقد امي اثناء ولادتي ، واصبحت اخت زوجتى هى من تتولى رعايه الاطفال ، خاصه المولود الصغير الذى يحتاج أحد بجانبه ، وبعد مرور شهرين أقترح علي أحد أصدقائي أن أتزوج اخت زوجتى !!


وفى البدايه رفضت ، لكنه اقنعنى بهذا الزواج من أجل الاطفال لأنها فى النهايه خالتهم ، وأخبرته أنها صغيره فى العمر فهى فى السنه الاخيره بالثانويه العامه ، ولكنه قال ممكن أن تسئل عن عمرها لأن السنه الدراسيه ليست مقياس للعمر الحقيقي.

فذهبت وتحدثت معها وسئلتها عن عمرها ، وعلمت أنها كانت من المفترض أن تكون فى الصف الاول الجامعى ، ولكنها تاخرت فى الالتحاق بالمدرسة وهى صغيره ، وربما قبل أن أفكر فى قرارى ، وجدت نفسي اعرض عليها الزواج مباشره !!


وتفاجئت البنت كثيرا ، ولكنى اقنعتها من أجل اطفال اختها ، ووافقت البنت على الزواج ،وفى خلال اسبوع تم الزواج مباشره بدون أى اجواء احتفاليه بسبب رحيل اختها .

ولكن الزواج هذه المره كان مختلفا كثيرا ، حيث استطاعت فى فتره صغيره أن تغير حياتى للأبد ، بالرغم من صغر عمرها ولكنها كانت انسانه ناضجه وتمتلك تفكير مميز ، والتغير لم ياتى فى المنزل فقط ، بل استطاعت أن تساعدنى فى عملى وكانت تفكر معى على حل مشكله الديون قبل ان يتم سجني ، وكنت استمع لها واقدرها كثيرا .

وكان أول حل لها ، أننى اقترضت مبلغ من البنك بضمان السيارة ،لكى يعود عملى من جديد ، وكانت تساعدنى فى العمل من خلال المنزل ، حيث اهتمت بجميع الدعايا الازمة للمطاعم من خلال السوشيال ميديا ، وبذلت مجهود كبير فى هذا الأمر ، وبعد مرور عام واحد فقط كانت حياتى تغيرت تماما ، حيث أصبحت الحياه العمليه افضل بكثير ، والاسره والأطفال افضل ، وكانت المفاجأة الاجمل عندما اخبرتني بانها حامل في شهرين ، ملئت قلبي بالفرح و السرور وتاكدت أن الخير الذي فعلته يوما كان لابد أن يعود إلى صاحبه .

   

Content created and supplied by: Mohamed_Hassan (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

لن تصدق ما قالته لميس الحديدي عن ظهور شريهان.. وهذه رسالة نيرمين الفقي ودنيا عبد العزيز لها

1 hours ago

226 🔥

لن تصدق ما قالته لميس الحديدي عن ظهور شريهان.. وهذه رسالة نيرمين الفقي ودنيا عبد العزيز لها

لماذا سمي مدفع الإفطار بـ"الحاجة فاطمة"؟ تعرف على القصة وراء ذلك

1 hours ago

7 🔥

لماذا سمي مدفع الإفطار بـ

قصة.. طلبت من جارتها ملح رغم وجود الكثير منه في بيتها وعندما سألها ابنها عن السبب.. كانت المفاجأة

1 hours ago

72 🔥

قصة.. طلبت من جارتها ملح رغم وجود الكثير منه في بيتها وعندما سألها ابنها عن السبب.. كانت المفاجأة

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

1 hours ago

60 🔥

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

هذا ما سوف يحدث لدماغك وجسمك إذا توقفت عن استخدام الهاتف الذكي!

1 hours ago

7 🔥

هذا ما سوف يحدث لدماغك وجسمك إذا توقفت عن استخدام الهاتف الذكي!

قصة.. زوجة تفجر نفسها بأنبوبة غاز والسبب صادم

2 hours ago

22 🔥

قصة.. زوجة تفجر نفسها بأنبوبة غاز والسبب صادم

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في "قصر النيل"

2 hours ago

0 🔥

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

2 hours ago

28 🔥

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

تعرف على تتر أفضل مسلسلات رمضان أبرزها "أحسن أب" لعلي ربيع بصوت عمر كمال وشاكوش والاختيار لأحمد سعد

2 hours ago

0 🔥

تعرف على تتر أفضل مسلسلات رمضان أبرزها

الفنانة شريهان في أول ظهور لها بعد غياب 20 عام في إعلان أشعل مواقع التواصل الإجتماعي وتعليق الفنانين

2 hours ago

21 🔥

الفنانة شريهان في أول ظهور لها بعد غياب 20 عام في إعلان أشعل مواقع التواصل الإجتماعي وتعليق الفنانين

تعليقات

إظهار جميع التعليقات