Sign in
Download Opera News App

 

 

«ناسا»: كويكب يتجه نحو الأرض بسرعة 9 كيلومترات في الثانية وهذا موعد مروره وقُطره


هناك الكويكبات التي تمر نحو كوكب الأرض ولولا عناية الله لدمرت الكوكب وحدوث دمار للكثير من البشر،كما يحدث اشياء في الفضاء نعلمها ولا نعلمها ولكن قدرة الله فوق كل شئ،وهناك الملايين من الكويكبات بأحجام متنوعة ومختلفة، ويعتقد أن كثير منها يعود أصله إلى بقايا متشظية من الكواكب المصغرة، وهي أجرام تشكلت في بداية عمر الشمس عندما كانت سديم، لكنها لم تحصل على الفرصة لتكبر كما الكواكب الأخرى، إن الغالبية العظمى من الكويكبات المعروفة في وقتنا الحاضر قابعة في ما يسمى بحزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، أو مشتركة في مدارها مع مدارات الكواكب، مثل كوكب المشتري (طروادة المشتري). على أي حال، توجد هناك أصناف (عائلات) مدارية أخرى بأعداد معتبرة، من ضمنها الأجرام القريبة من الأرض،وتُصنّف الكويكبات الفردية وفق خصائصها الطيفية.

تختلف الكويكبات عن المذنّبات والنيازك، في حالة المذنّبات، يكون الفرق بالتركيب، حيث أن الكويكبات تتكون أساسًا من المعادن والصخور، في حين أن المذنّبات تتكون أساسًا من الغبار والجليد. بالإضافة إلى ذلك فقد تشكلت الكويكبات بالقرب من الشمس، مما منع تشكل الجليد عليها. تختلف الكويكبات عن النيازك بفارق واحد أساسي وهو الحجم، إذ يبلغ قطر النيازك مترًا واحدًا وما أقل، في حين يبلغ قطر الكويكبات أكثر من متر واحد. أخيرًا يمكن أن تتكون النيازك من مواد المذنّبات أو الكويكبات.


وفي هذا السياق يراقب مركز ناسا لدراسات الأجسام القريبة من الأرض عن كثب، ما يحدث فوق رؤوسنا لقياس ما إذا كان هناك أي شيء يجب أن نقلق بشأنه في الفضاء، بما في ذلك الصخور الكبيرة التي تأتي علينا مباشرة. 


ومن المتوقع أن تمر صخرة سريعة أخرى عبر كوكبنا في شهر مايو، ولكن بصرف النظر عن جميع الكويكبات الأخرى التي يحتمل أن تكون خطرة والتي تطير بالقرب من الأرض يوميًا، فإن هذا الجسم ملحوظ بشكل خاص بالنسبة لحجمه. 


وتقدر ناسا أن الكويكب المسمى بـ "2021 AF8" - اسم الكويكب والذي تم تتبعه لأول مرة من قبل العلماء في مارس الماضي - هو تقريبًا بحجم ملعب كرة قدم، يتراوح قطره بين 260 إلى 580 مترًا.


وبالمقارنة مع بعض الكويكبات الأكبر التي تم رصدها في الفضاء، فهي صغيرة جدًا، لكن 2021 AF8 لا يزال أكبر من 90 % من الأجسام في الفضاء الكبير، كما تقول الوكالة.


ويتحرك الكويكب حاليًا نحو كوكبنا بسرعة تزيد عن تسعة كيلومترات في الثانية، ويتجاوز الأرض في 4 مايو.


ولحسن الحظ، من المتوقع أن يمر الكويكب بالأرض بأمان على مسافة 3.4 مليون كيلومتر، لكن علماء الفلك ما زالوا يولون اهتمامًا وثيقًا لصخرة الفضاء التي تصنف أنها ضمن فئة أبولو


المصدر من هنا


https://m.akhbarelyom.com/news/NewDetails/3319160/1/%D9%83%D9%88%D9%8A%D9%83%D8%A8-%D9%8A%D8%AA%D8%AC%D9%87-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6-%D8%A8%D8%B3%D8%B1%D8%B9%D8%A9-9-%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%85%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9


ومن هنا


https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%8A%D9%83%D8%A8

Content created and supplied by: محمدعشماوي (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات