Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف ساهم "القمر" في تحريك السفينة الجانحة.. ولماذا تمت المحاولات ليلاً؟

أخيراً شعر المصريون بالإرتياح بعد إنتهاء أزمة السفينة البنمية "ايفر جيفن" العالقة في قناة السويس منذ نحو أسبوع، حيث استجابت السفينة أمس الاثنين لمحاولات التعويم، لتغادر مكانها، وتستكمل رحلتها في المجرى الملاحي الأهم عالمياً، فلماذا استجابت السفينة يوم الإثنين تحديداً ؟

سر دور القمر الهام

السر يكمن في القمر، وقبل أن تندهش مما قلت، عليك أن تقرأ السطور التالية، والحقيقة التي تم إعلانها من جانب هيئة قناة السويس، أن مساعي تعويم السفينة اعتمدت على ارتفاع المد، والذي ساعد على طفو السفينة الضخمة، وظاهرة المد والجزر ترتبط بشكل مباشر بالقمر لأسباب يوضحها الفلكيون، وربما لذلك كانت أهم المحاولات تتم ليلاً مع ظهور القمر.

حيث شهد يوم الإثنين الماضي إكتمال القمر، ليظهر في السماء في صورة دائرة كبيرة بيضاء مكتملة، وهو الأمر الذي أدى زيادة قوة المد، وارتفاع منسوب المياه إلى أقصى حد يتحقق في المجرى الملاحي لقناة السويس، حيث تم الإعتماد على هذه الظاهرة في المساعدة في تحريك السفينة وفق حسابات دقيقة تمت للإستفادة من هذا التوقيت الذي خدمنا كثيراً.

اين تستقر السفينة الآن ؟

ودارت محاولات تعويم السفينة بأسلوب علمي متبع في مثل هذه الحوادث نادرة الحدوث في قناة السويس، حيث قامت القاطرات بتحريك مؤخرة السفينة، لتحرير السفينة من طين الشاطئ، وبالتالي تعديل مسار السفينة العالقة، لتصبح في مسارها الطبيعي والذي يجعلها تستكمل رحلتها في القناة نحو الخروج الى وجهتها.

مع تحرير السفينة "ايفر جيفن" تم استعادة الحياة في قناة السويس واستكمال حركة الملاحة البحرية، لتعاود السفن المنتظرة المرور في المجرى الملاحي، مع توجيه السفينة العالقة إلى نقطة انتظار من أجل الفحص الفني والتأكد من سلامتها أولاً قبل استكمال رحلتها، لتنتهي أزمة كبيرة تمكنت مصر من إدراتها بنجاح لتنهي بسلامة وتعود الحياة إلى قناة السويس ثانية.

  

المصادر :


https://al-ain.com/article/1617021252

 

https://www.elbalad.news/4755802

 

 

 

Content created and supplied by: Ahmed.Tawfik (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات