Sign in
Download Opera News App

 

 

تعرف علي ... استقبال النبي ﷺ واستدبار القبلة عند زيارته

كغيرها من الاَعمال التي يُتقرّب بها إلى الله تعالى ، لابدّ أن تكون للزيارة سنن وآداب ، ينبغي التزامها ، والعمل بمقتضاها والحذر من مجاوزتها وإغفالها لما قد يجره ذلك عن خروج من السنن أحياناً ، ومجاوزة للآداب أحياناً أخرى .

 وقد تقدّم في (زيارة القبور وفضيلتها) عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه نهى أن يقول الزائر هجراً، أي أن يأتي بالكلام الذي لا يستقيم مع روح الدين الاِسلامي ومقاصده .

 ولما كانت زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبور الاَولياء الصالحين ممّا عمل به المسلمون منذ الصدر الاَول، واستمروا عليه ، فقد وجد الاَئمة عليهم السلام وسائر الفقهاء لزاماً تعليم الناس فقه الزيارة وسننها وآدابها ، حفاظاً على صورة الدين الحنيف ، وعلى صورة هذه الشعيرة من شعائره ، فورد عنهم في هذا أثر كثير ، يؤكد

اختص الله تعالى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأعلى مراتب التعظيم والإجلال ، ورفع ذكره على سائر الأنام ، فقال: ﴿وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ﴾ [الشرح: 4]، فهو سيد الكونين والثقلين في سائر الأزمنة والأمكنة والأحوال، وزمان ظهوره أشرفَ الأزمنة، ومكان وجوده أفضل الأمكنة، فشُرف المكان بالمكين، وشرفت السماوات بوطأته، والأرض بضم جسده الشريف ، فصارت البقعة التي ضمت جسده الشريف أفضل بقاع الأرض، حتى إنها أفضل من الكعبة التي هي قبلة الصلاة، وأفضل من السموات والعرش ، وعلى هذا إجماع الأمة، وقد نقل الإجماع على ذلك جماعة من العلماء.

قال العلامة السمهودي في "وفاء الوفا" (1/ 31-32، ط. دار الكتب العلمية): [قد انعقد الإجماع على تفضيل ما ضم الأعضاء الشريفة، حتى على الكعبة المنيفة.. وأحسن بعضهم فقال: محل الخلاف في غير الكعبة الشريفة، فهي أفضل من المدينة ما عدا ما ضم الأعضاء الشريفة إجماعًا، وحكاية الإجماع على تفضيل ما ضم الأعضاء الشريفة نقله القاضي عياض، وكذا القاضي أبو الوليد الباجي قبله، كما قال الخطيب ابن جملة، وكذا نقله أبو اليمن ابن عساكر وغيرهم مع التصريح بالتفضيل على الكعبة الشريفة، بل نقل التاج السبكي عن ابن عقيل الحنبلي أن تلك البقعة أفضل من العرش. وقال التاج الفاكهي: قالوا: لا خلاف أن البقعة التي ضمت الأعضاء الشريفة أفضل بقاع الأرض على الإطلاق حتى موضع الكعبة، ثم قال: وأقول أنا: أفضل بقاع السموات أيضًا] اهـ .

وممن نص على ذلك: الإمام أبو الوفاء ابن عقيل الحنبلي فيما نقله الشيخ ابن القيم في "بدائع الفوائد" (3/ 135، ط. دار الكتاب العربي) ، والإمام القاضي عياض المالكي في "الشفا" (2/ 91، ط. دار الفكر) ، وسلطانُ العلماء العزُّ بن عبد السلام الشافعي ، كما نقله عنه شهاب الدين الخفاجي في "نسيم الرياض" (3/ 531، ط. المطبعة الأزهرية)، والإمام السخاوي في "التحفة اللطيفة" (1/ 20، ط. دار الكتب العلمية) ، والعلامة الحصكفي مفتي الحنفية في "الدر المختار" (1/ 175، ط. دار الكتب العلمية)، والعلامة الرحيباني الحنبلي في "مطالب أولي النهى" (2/ 384، ط. المكتب الإسلامي) ، والشيخ عليش المالكي في "منح الجليل" (3/ 133، ط. دار الفكر)، وغيرهم من الأئمة على مر العصور .

وتعظيم حرمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتوقيره والتأدب مع حضرته أثناء زيارته: واجب بعد انتقاله، كوجوبه حال حياته الدنيوية .

قال القاضي عياض في "الشفا" (2/ 40، ط. دار الفكر): [واعلم أن حرمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد موته وتوقيره وتعظيمه لازمٌ؛ كما كان حال حياته ، وذلك عند ذكره صلى الله عليه وآله وسلم ، وذكر حديثه وسنته، وسماع اسمه وسيرته ، ومعاملة آله وعترته ، وتعظيم أهل بيته وصحابته ، قال أبو إبراهيم التجيبي: "واجب على كل مؤمن متى ذكره أو ذكر عنده أن يخضع ويخشع ويتوقر ويسكن من حركته ويأخذ في هيبته وإجلاله ، بما كان يأخذ به نفسه لو كان بين يديه، ويتأدب بما أدبنا الله به". وهذه كانت سيرة سلفنا الصالح وأئمتنا الماضين رضي الله عنهم] اهـ .

وقد تواردت نصوص الأئمة المتبوعين سلفًا وخلفًا على مشروعية استقبال مقامه صلى الله عليه وآله وسلم عند الدعاء؛ لما في ذلك من التأدب معه حال زيارته ، وشرف المكان المتوجَّه له، وإنما يشرف المكان بالمكين، ولأنه صلى الله عليه وآله وسلم وسيلتنا ووسيلة أبينا سيدنا آدم عليه السلام، كما نص على ذلك الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة، رضي الله عنه .

فروى القاضي عياض في "الشفا" (2/ 41) عن ابن حميد ، قال: ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكًا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؛ فقال له مالك: "يا أمير المؤمنين! لا ترفعْ صوتَك في هذا المسجد ؛ فإن الله تعالى أدب قومًا فقال: ﴿لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ﴾ الآية [الحجرات: 2]، ومدح قومًا فقال: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ﴾ الآية [الحجرات: 3] ، وذم قومًا فقال: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ﴾ الآية [الحجرات: 3]، وإن حرمته ميتًا كحرمته حيًّا". فاستكان لها أبو جعفر، وقال: يا أبا عبد الله! أستقبل القبلة وأدعو، أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فقال: "ولِمَ تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلةُ أبيك آدمَ عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة! بل استقبِلْه، واستشفع به؛ فيشفعه الله، قال الله تعالى: ﴿وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ﴾ الآية] اهـ.

ونص العلماء على صحة هذه الرواية عن الإمام مالك، وردوا على من ادَّعى ضعفَها بصحة إسنادِها، وثبوت مضمونها عن الإمام مالك من وجوه أخر:

قال الإمام التقي السبكي في "شفاء السقام" (ص: 283-284، ط. دار المعارف): [وقد ذكر القاضي عياض إسنادها، وهو إسناد جيد، أمّا القاضي عياض: فناهيك به نبلًا وجلالة وثقة وأمانة وعلمًا ومجمعًا عليه.. فانظر إلى هذه الحكاية، وثقة رواتها وموافقتها لما رواه ابن وهب عن مالك، وحسبك بابن وهب] اهـ.

وقال الإمام تقي الدين الحصني الشافعي (ت829هـ) في "دفع شبه من شبَّه وتمرد" (ص: 400-401، ط. دار المصطفى): [وهذه القصة معروفة مشهورة، ذكرها غير واحد من المتقدمين والمتأخرين بأسانيد جيدة، ومنهم: القاضي عياض في أشهر كتبه وهو "الشفا" المشهور بالحسن والاتقان في سائر البلدان، ومنهم: الإمام العلامة هبة الله في كتابه "توثيق عرى الإيمان"] اهـ.

وقال العلامة السمهودي (ت911هـ) في "وفاء الوفاء" (4/ 196، ط. دار الكتب العلمية): [وقال عياض في "الشفا" بسند جيد، عن ابن حميد، أحد الرواة عن مالك] هـ.

وقال الإمام الصالحي (ت942هـ) في "سبل الهدى والرشاد" (12/ 195، ط. دار الكتب العلمية): [وروى القاضي بسند جيد عن ابن حميد قال: ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكًا] اهـ.

وقال العلامة ابن حجر الهيتمي (ت973هـ) في "الجوهر المنظم" (ص: 98، ط. طبعة مكتبة مدبولي): [جاءت عنه بالسند الصحيح الذي لا مطعن فيه] اهـ.

وقال العلامة الخفاجي (ت1069هـ) في "نسيم الرياض" (3/ 398، ط. دار الكتاب العربي): [أوردها -أي: القاضي عياض- بسند صحيح، وذكر أنه تلقاها عن عدة من ثقات مشايخه] اهـ.

وقال العلامة الزرقاني (ت1122هـ) في "شرحه على المواهب اللدنية" (12/ 214، ط. دار الكتب العلمية): [الحكاية رواها أبو الحسن علي بن فهر في كتابه: "فضائل مالك"، ومن طريقه الحافظ أبو الفضل عياض في "الشفاء" بإسنادٍ لا بأس به، بل قيل: إنه صحيح.. وليس في رواتها كذّاب ولا وضَّاع] اهـ.

ومع صحة الرواية عن الإمام مالك وتلقي الأمة لها بالقبول، فقد جاء هذا المعنى عن الإمام مالك من طريق أجلّ أصحابه، وأن التوجه للمقام الشريف عند الدعاء هو مذهبه، ومذهب أئمة السلف.

قال الإمام السبكي في "شفاء السقام" (ص: 283): [قال مالك في رواية ابن وهب: وهو إذا سلم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ودعا، يقف وجهه إلى القبر، لا إلى القبلة، ويدنو ويسلم، ويمس القبر بيده، فهذا نص عن مالك، من طريق أجلّ أصحابه، وهو: عبد الله بن وهب، أحد الأئمة الأعلام، صريح في أنه يستقبل عند الدعاء القبر، لا القبلة] اهـ.

وقال العلامة السمهودي في "وفاء الوفاء" (4/ 197): [نقل ابن المواز في "الحج" فيما جاء في الوداع، فإنه قال: قيل لمالك: فالذي يلتزم أترى له أن يتعلق بأستار الكعبة عند الوداع؟ قال: لا، ولكن يقف ويدعو، قيل له: وكذلك عند قبر النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم؟ قال: نعم] اهـ.

واستقبال المقام المشرف عند الدعاء واستدبار القبلة: هو ما عليه أرباب المذاهب الفقهية المعتمدة:

قال الإمام الكمال بن الهمام الحنفي (ت861هـ) في "فتح القدير" (3/ 181، ط. دار الفكر): [ثم يرجع إلى حيال وجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ فيحمد الله ويثني عليه ويصلي ويسلم على نبيه ويدعو ويستشفع له ولوالديه ولمن أحب، ويختم دعاءه بآمين والصلاة والتسليم] اهـ.

وقال الإمام الزرقاني المالكي في "شرحه على المواهب اللدنية" (12/ 194): [فإن كتب المالكية طافحة باستحباب الدعاء عند القبر مستقبلًا له مستدبر القبلة، ومِمَّنْ نَصَّ على ذلك: أبو الحسن القابسي، وأبو بكر بن عبد الرحمن، والعلامة خليل في مناسكه، ونقله في "الشفاء" عن ابن وهب عن مالك، قال: إذا سلَّم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ودعا، يقف وجهه إلى القبر لا إلى القبلة، ويدنو ويسلِّم، ولا يمسَّ القبر بيده. انتهى. وإلى هذا ذهب الشافعي والجمهور، ونقل عن أبي حنيفة، قال ابن الهمام: وما نُقِلَ عنه أنه يستقبل القبلة مردود بما روي عن ابن عمر: من السُّنَّة أن يستقبل القبر المكرَّم، ويجعل ظهره للقبلة، وهو الصحيح من مذهب أبي حنيفة] اهـ.

وقال العلامة ابن النقيب الشافعي (ت769هـ) في "عمدة السالك" (ص: 145، ط. قطر): [ويُندبُ إذا فرغَ منْ حجهِ زيارةُ قبرِ النبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسلمَ، فيصلي تحيةَ مسجدهِ، ثمَّ يأتي القبرَ الشريفَ المكرَّمَ فيستدبرُ القِبْلةَ ويجعلُ قنديلَ القِبلةِ الذي عندَ رأسِ القبرِ على رأسهِ، ويطرقُ رأسهُ ويستحضرُ الهيبةَ والخشوعَ، ثمَّ يسلمُ ويصلي على النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم بصوتٍ متوسطٍ، ويدعو بما أحبَّ] اهـ.

وقال الإمام ابن قدامة المقدسي الحنبلي (ت620هـ) في "المغني" (3/ 479، ط. مكتبة القاهرة): [ثم تأتي القبر فتولي ظهرك القبلة، وتستقبل وسطه، وتقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا نبي الله.. مستشفعًا بك إلى ربي، فأسألك يا رب أن توجب لي المغفرة، كما أوجبتها لمن أتاه في حياته، اللهم اجعله أول الشافعين، وأنجح السائلين، وأكرم الآخرين والأولين، برحمتك يا أرحم الراحمين. ثم يدعو لوالديه ولإخوانه وللمسلمين أجمعين] اهـ.

وقال العلامة شمس الدين ابن مفلح الحنبلي (ت763هـ) في "الفروع" (6/ 66، ط. الرسالة): [وفي المستوعب وغيره: أنه يستقبله صلى الله عليه وآله وسلم ويدعو] اهـ.

وقال العلامة الرحيباني الحنبلي (ت1243هـ) في "مطالب أولي النهى" (2/ 440-441، ط. المكتب الإسلامي): [(ثم يأتي القبر الشريف فيقف قبالة وجهه صلى الله عليه وآله وسلم مستدبر القبلة).. قال في "الشرح" و"شرح المنتهى": ويقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام عليك يا نبي الله.. اللهم اجعله أول الشافعين، وأنجح السائلين، وأكرم الأولين والآخرين برحمتك يا أرحم الراحمين. ثم يدعو لوالديه وإخوانه وللمسلمين أجمعين.. ثم يستقبل القبلة، ويجعل الحجرة عن يساره، ويدعو بما أحب لنفسه ووالديه وإخوانه والمسلمين] اهـ.

وممن نص على ذلك أيضًا: الإمامُ الحافظ المحدث الفقيه إبراهيم بن إسحاق الحربي (ت285هـ)؛ كما أسنده عنه الإمام الآجري في "الشريعة" (5/ 2389، ط. دار الوطن)، قال: حدثنا ابن مخلد، قال: قرأت على إبراهيم الحربي كتاب المناسك؛ قال: "فتولي ظهرك القبلة وتستقبل وسطه، وتقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته -وذكر السلام والدعاء، قال:- ثم تتقدم على يسارك قليلًا، وقل: السلام عليك يا أبا بكر وعمر" وذكر الحديث] اهـ.

والإمام الحربي كان إمامًا في العلم، رأسًا في الزهد، عارفًا بالفقه، بصيرًا بالأحكام، حافظًا للحديث، مميزًا لعلله، قيِّمًا بالأدب، جمّاعًا للغة، وصنف كتبًا كثيرة، منها "غريب الحديث" وغيره؛ كما يقول الحافظ الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (6/ 28، ط. دار الكتب العلمية)، وقال الحافظ الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (13/ 356): [الشيخ الإمام الحافظ العلامة شيخ الإسلام، أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن بشير البغدادي، الحربي، صاحب التصانيف] اهـ.

وبناءً على ذلك: فإن التوجه للقبلة في الدعاء مستحسن، غير أن المشروع في الدعاء عند زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم استقبالُ مقامه الشريف وجنابه المنيف؛ أدبًا مع حضرته، وإقبالًا على الله بوسيلته؛ لكونه صلى الله عليه وآله وسلم قبلة الخلق إلى الحق، فلا يليق الالتفات عنه ولا التولي عن جهته، والمكان الذي ضم جسده الشريف هو أشرف مكان، فكيف بمن شَرُفَ به المكان والزمان! وهذا فعل أئمة المسلمين سلفًا وخلفًا، عبر الأعصار والأمصار، وعلى ذلك جاءت نصوص الفقهاء من كل المذاهب المتبوعة.

المصدر :

https://www.dar-alifta.org/AR/ViewFatwa.aspx?ID=15729&LangID=1&MuftiType=&%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A_%EF%B7%BA_%D9%88%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A8%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%A9_%D8%B9%D9%86%D8%AF_%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%87

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات