Sign in
Download Opera News App

 

 

هل يجوز قضاء الصوم عن الميت؟ وما هي أفضل هدية يمكن أن نقدمه له بعد موته؟.. الإفتاء تجيب

عندما يتوفي لك قريب أو شخص غالي من ذويك، دائما ماتبحث عن كل مايمكن أن تفعله من أجله حتي تهون عليه في قبره وتدخل عليه الراحة، وقد ذكر كثير من العلماء أن الموت ليس نهاية المطاف وإنما هو انتقال إلي حياة أخري.

والميت يشعر بالزيارة، كما أن الدعاء للميت هو من أكثر الأمور التي تسعده في قبره بجانب قراءة القرآن والصدقات وغيرها من الاعمال الصالحة.

وبما أننا في شهر رمضان المعظم، شهر الصيام والقيام، يسأل كثير من الناس: هل يجوز أن نقضي الصيام عن الميت أو نصوم عنه؟

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إنه يجوز قضاء الصوم عن المتوفي سواء أكان أحد الوالدين أو غيره.

واستشهد بأن هناك امرأة سألت سيدنا النبي محمد صل الله وعليه وسلم وقالت: إن أمي ماتت وعليها صوم شهر رمضان، فأقضيه عنها؟ قال: أرأيتك لو كان عليها دَيْن، كنت تقضينه؟، قالت: نعم، قال: فدين الله عز وجل أحق أن يقضى.

أفضل هدية نقدمها للميت في قبره

قال الشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن أفضل شئ يمكن منحه للمتوفى ويصل له هو قراءة القرآن، فإذا تم قراءة الفاتحة أو يس، وأهديت ثوابها للمتوفى، هي أفضل هدايا.

وأوضح أن جماهير العلماء قالوا إن قراءة القرآن للمتوفى وعند القبر من مستحسنات الأعمال ومن مكارم الخصال ومن البر بهم بعد الموت ومن أعظم الهدايا التي تقدم من الأحياء للأموات.

المصادر

https://www.elbalad.news/4359049

https://www.shorouknews.com/mobile/news/view.aspx?cdate=16042021&id=22ce92fc-6ad7-4ed7-95db-eb65d985724a

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات