Sign in
Download Opera News App

 

 

هذه العبادة يتحسر عليها أهل الجنة .. دار الإفتاء تنصح بالمداومة عليها في الدنيا

دخول الجنة يعتبر فضل ورحمة من الله، ولكن درجاتها يدخلها الإنسان حسب الأعمال، فلا عجب أن يطمع أهل الجنة في درجات أعلى مما هم فيه، ولا عجب أن يكون أهل الجنة في نعيمهم هذا يتحسرون على كل لحظة كانت من الممكن أن تكون عائقًا أمام وصولهم لهذا النعيم، ويتحسرون على كل ساعة أخَّرتهم عن درجات عالية في الجنة.

 دار الإفتاء كشفت عن شيء يتحسر عليه أهل الجنة رغم النعيم والرغد الذي يعيشون فيه،وقالت أنه فيما ورد عن السلف الصالح، أن أهل الجنة الذين أحلَّ الله عليهم رضوانَه فلا يسخَطُ عليهم أبدًا، وأتم لهم الحسنى وزيادة برؤية وجهه الكريم، وكتب لهم الخلود المقيم في خيرات النعيم.. يتحسرون!.

وأكدت الإفتاء إنه عندما يُلاقي الإنسان ربه، ويرى واسع فضله عليه ونعيم الجنة، فإنه يتحسر على كل لحظة مرت دون أن يذكره فيها.

وأوضحت «الإفتاء» عبر صفحتها الرسمية ، أن أهل الجنة لا يتحسرون فيها على شيء، إلا على ساعة مرت بهم دون أن يفعلوا فيها عملًا صالحًا أو يذكروا الله سبحانه وتعالى.

واستشهدت بما روى عن معاذ بن جبل –رضي الله عنه-: «لا يتحسر أهل الجنة على شيء إلا على ساعة مرت بهم لم يذكروا الله سبحانه فيها» (رواه الطبراني والبيهقي).

وقالت دار الإفتاء ان التحسر ليس متنوعَ الأسباب كما تَحسُّر أهل الدنيا على دنياهم الفانية الذي تتنوع أسبابه، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم حصر ولخص تحسرهم في معنى واحد وسبب واحد وبكل وضوح، هو: «ساعة مرت بهم لم يذكروا الله عز وجل فيها».

إنه ليس تحسُّرًا على فقدِ مال، أو موت حبيب، أو فوات شهرة، أو ضياع منصب، أو أي شيء دنيوي لا قيمة له بعد موت من سعى وراءه.. إنه ارتقاء بمشاعر التحسر، وتوبيخ النفس إلى درجات سامقة، ارتفاع وتنزه عن وحول الأرض وشهواتها الطينية، تحسر على فوات ساعة - والساعة هنا كناية عن أقل وقت - مرت في الحياة دون ارتقاء بالنفس إلى معيةِ الله الذي يقول سبحانه في الحديث القدسي: «أنا مع عبدي إذا ذكرني»، يتحسرون على ساعة مرت لم يكتُبْ فيها ملَكُ الحسنات على كتفهم الأيمنِ الشيء الكثير في دفاترهم التي سيقرؤونها يوم القيامة، يتحسرون على ساعة مرت نسوا فيها الموت، وأخلدوا إلى الأرض، وغرَّتهم الدنيا بزخرفها الفاني، وشهواتها المؤقتة، ولذاتها المنصرمة.


المصدر:

https://www.elbalad.news/4086785

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات