Sign in
Download Opera News App

 

 

"تعرف عليه وأغتنم أجره"ذكر من 3 كلمات من قاله غفرت ذنوبه وإن كانت أكثر من زبد البحر.. فما هو؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين. إنَّ من أفضل الأعمال الصالحة اليسيرة التي تقرب المسلم إلى ربه جل وعلا الذكرُ. وقد ذكر الله تعالى الذاكرين في كتابه بأجل الذكر، فقال الله سبحانه: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ . الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} وبيَّن الحق في آية أخرى فضل الذكر، وأنه تطمئن به قلوب أهل الإيمان؛ فقال: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28]، وجعل جزاء الذاكر أن يذكره سبحانه وهل هناك أرفع من أن يذكر الله سبحانه عبده المؤمن؟! قال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ} [البقرة:152].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وسلم قال: «يقول الله عزَّ وجلَّ: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأٍ هُمْ خير منهم» .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، وخير لكم مِنْ أَنْ تلقَوْا عدوَّكُمْ فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟» قالوا: "بلى يا رسول الله"! قال: «ذكر الله عز وجل».

كما أنه يجب على الإنسان أن يذكر الله في كل وقت وعلى كل حال فعن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَثَلُ الذي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لا يَذْكُرُ رَبَّهُ، مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ) متفقٌ عليه

وعلى ضوء ما قد سلف ذكره بعاليه فسوف نتحدث فى مقالنا هذا عن ذكر عظيم له فضل كبير أخبر عنه النبى وسنستعرضه فيما يلى

فقد ورد عن النبي الكريم صلوات ربي وسلامه عليه أن الذكر الذي يغفر ذنوب الإنسان المؤمن حتى وإن كانت مثل زبد البحر هو" سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِه " .

وفي حديث أخرجه مسلم والترمذي والنسائي، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَالَ: حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِائَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلَّا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ»رواه سهيل عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعًا بلفظ: «من قال حين يصبح: سبحان الله وبحمده مائة مرة، غفرت ذنوبه وإن كانت أكثر من زبد البحر».

وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بذكره في كل الأحوال ، حيث يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز: " فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ " ، ويقول أيضاً رب العالمين : "فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا " .

فذكر الحق سبحانه وتعالى يطمئن القلوب ، ويبعث في النفوس راحة وطمأنينة ، حيث يقول الله سبحانه وتعالى "ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .



وفي الختام نصلى على خير من عبد الرحمن رسولنا العدنان محمد خير الأنام وندعو الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا .

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/47328/  

https://www.elbalad.news/4266254

https://islamqa.info/ar/answers/179328/%D9%82%D9%88%D9%84-%D8%B3%D8%A8%D8%AD%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%88%D8%A8%D8%AD%D9%85%D8%AF%D9%87-%D9%85%D8%A7%D9%89%D8%A9-%D9%85%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A8%D8%A7%D8%AD-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A1

https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://m.youtube.com/watch%3Fv%3DDKgrz2Jm8Hc&ved=2ahUKEwi5ttLjg-TuAhUEu3EKHTjQCOcQtwIwDXoECCYQAQ&usg=AOvVaw1_D9q2MalDq-L78DX4bvxk

https://www.islamweb.net/ar/article/178313/%D9%85%D9%8E%D8%AB%D9%8E%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D9%81%D9%84

Content created and supplied by: hassan90 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات