Sign in
Download Opera News App

 

 

ستدهش عندما تعرف المكافأة الربانية العظيمة التي ينالها من يصبر على وفاة طفله

الموت حق على كل إنسان فمهما طال عمر الإنسان فلابد له من يوم معلوم يلقى فيه مصيره الحتمي الذي لا فرار منه ولا مهرب ، حيث يقول الحق تبارك وتعالى في كتابه العزيز : " أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة " ، كما يقول أيضاً جل جلاله : " وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون " .

وكل إنسان ينبغي أن يعد الزاد لذلك اليوم الموعود ، وزاد المؤمن لهذا اليوم هو التقوى والأعمال الصالحة التي تنفع المرء في قبره .

وكل إنسان قد فقد عزيزاً لديه فإن عليه أن يتحلى بالصبر وأن يحتسب صبره عند الله سبحانه وتعالى ، فمن يصبر في هذا الموقف الصعب ينال الأجر والثواب الجزيل من عند الله سبحانه وتعالى ، فيثني المولى عز وجل على الصابرين في مثل هذه المواقف فيقول : " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " .

فإذا كان الصبر والتحمل عند فقدان الإنسان قريباً من الأقارب أو عزيزاً من الإخوة والأصدقاء ، فما بالكم بالصبر عند فقدان أحد الأطفال فكيف يكون حال الأب والأم ؟ وكيف يجازيهم الله سبحانه وتعالى عند صبرهم ؟

أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية فضيلة الشيخ محمود شلبي أن الشرع أوضح أن من يتوفاه الله سبحانه وتعالى قبل سن البلوغ معفو عنه ويشفع لوالديه ، ولذلك يجب أن يصبر الأب والأم على هذه الفاجعة حتى ينالا هذه المنزلة الرفيعة والثواب العظيم ، فجزاء الصابرين يكون بلا حساب حيث يقول المولى عز وجل في محكم التنزيل : " إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ " .

وقد أوضح الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه جزاء الأم التي تصبر على وفاة أولادها حيث قال :" أيما امرأة مات لها ثلاثة من الولد كانوا حجابا من النار. قالت امرأة: واثنان قال: واثنان. " .

وستدهش عزيزي القارئ عندما تعرف أن الله سبحانه وتعالى قد أعد مكافأة عظيمة من مات له طفل وصبر على موته فقد أكد فضيلة الشيخ أحمد الصباغ، أحد علماء الأزهر الشريف، أجر من مات له ولد وصبر عليه، مؤكدًا أن الله تعالى يأمر الملائكة بأن يبنوا له بيتًا في الجنة يسمى بيت الحمد.

أما عن مصير أطفال المسلمين المتوفين فهم في الجنة وذلك بإجماع علماء المسلمين ، وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يغفر لموتانا وموتى المسلمين وأن يتجاوز عن سيئاتهم وأن يجعل قبرهم روضة من رياض الجنة ، وأن يدخلهم بفضل رحمته الواسعة جنات الخلد تجري من تحتها الأنهار ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

https://www.elbalad.news/3999214

https://www.elbalad.news/4618333

https://www.elbalad.news/3041487

https://www.elbalad.news/1800358

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/61827/%D8%A3%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%A7%D8%AA%D9%88%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%87%D9%85

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/123003/

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات