Sign in
Download Opera News App

 

 

ما هو الشئ الذي يتمني الميت الرجوع إلى الدنيا لفعله؟

لقد خلقنا الله سبحانه وتعالى لنعبده ونرجو رحمته ، وجميع العبادات لها شأن عظيم ، إلا أن لبعضها شأن أعظم ؛ لذا فيجب على كل مؤمن أن يتحري العبادات كى يصل إلي أفضل مافي الوجود وهو رضا الله عز وجل .  

   إن الصدقة لها شأن عظيم فى الإسلام، وهي من أوضح الدلالات، وأصدق العلامات على صدق إيمان المسلم ؛ لما فيها من مخالفة شهوات الإنسان من حب المال والسعي إلى كنزه ، وقال النبى صلى الله عليه وسلم: (والصدقة برهان) أى: دليل على صحة إيمان العبد ويقينه بالله، ولكن إذا نوى بها وجه الله، ولم يقصد بها رياء .  

  وقد أمرنا الله عز وجل أن نتصدق ، كما قال في كتابه العزيز فى قوله تعالى: (أَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أن يَأْتِى أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِى إلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) المنافقون: 10-11 .


   حيث أن الموتى أدركوا أهمية الصدقة ( ولكن بعد فوات الاوان ) فتمنوا الرجوع الى الدنيا ليتصدقوا لوجه الله تعالى ،  ولقد نقل الله لنا أمنيتهم هذه، فكم هي أمنية مليئة بالحسرة والأسف، حيث جاءت متأخرة .  


فأن الصدقة من أحب الأعمال إلى الله عز وجل، وأنها تطفئ غضب الرب جل وعلا، وأن العبد سيُسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، فتمنوا الرجعة ليقدموا صدقتهم بعد أن منعوها الفقير، وصرفوها على شهواتهم : (فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِى إلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ) ، تمني الرجوع للدنيا فقط ليتصدق لما لها من عظيم الأجر والثواب .

  ولقد قال الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه: "ذُكر لي أن الأعمال تباهى فتقول الصدقة: أنا أفضلكم " ، فإن الصدقة تباهى سائر الأعمال وتفضلهم . 

https://m.youm7.com/story/2017/6/15/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%A1-%D8%AB%D8%A7%D8%A8%D8%AA-%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%8A%D8%AA%D9%85%D9%86%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D9%88%D8%B9-%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7/3285571  

Content created and supplied by: [email protected] (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات