Sign in
Download Opera News App

 

 

احذر من هذه الطريقة في الاستغفار فهي غير مقبولة

يعد الإستغفار واحداً من العبادات الكريمة في الإسلام، حيث تنعكس فيه معالم صلاح العبد وطهارة قلبه، وهو صفة من صفات عباد الله الصالحين، الذين وعدهم الله بالفوز والنعيم، وذلك مصداقاً لما جاء في قوله تعالى:{وَٱلَّذِینَ إِذَا فَعَلُوا۟ فَـٰحِشَةً أَوۡ ظَلَمُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ ذَكَرُوا۟ ٱللَّهَ فَٱسۡتَغۡفَرُوا۟ لِذُنُوبِهِمۡ وَمَن یَغۡفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلَّا ٱللَّهُ وَلَمۡ یُصِرُّوا۟ عَلَىٰ مَا فَعَلُوا۟ وَهُمۡ یَعۡلَمُونَ * أُو۟لَـٰۤىِٕكَ جَزَاۤؤُهُم مَّغۡفِرَةࣱ مِّن رَّبِّهِمۡ وَجَنَّـٰتࣱ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ خَـٰلِدِینَ فِیهَاۚ وَنِعۡمَ أَجۡرُ ٱلۡعَـٰمِلِینَ}

 ولكن يجدر التحذير من بعض الطرق في الاستغفار التي حذرنا منها الرسول -صلوات ربي وتسليماته عليه- ومنها ان يقول أحدنا:"رب اغفِرْ لي إن شئتَ" .. فهذه الطريقة تحمل مخالفة لأمر الله -جل وعلا-.

وقد حذرنا الرسول -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- من ذلك، حيث جاء عن أبو هريرة - رضي الله عنه- أن الرسول - صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يقولَنَّ أحدُكم: اللَّهمَّ اغفِرْ لي إن شئتَ، اللَّهمَّ ارحَمْني إن شئتَ، ليعزِمْ في الدُّعاءِ فإنَّ اللهَ صانعٌ ما شاء لا مُكرِهَ له".

ويجدر الذكر أن هناك بعض الطرق المستحبة في الإستغفار، ومنها أن يقول أحدنا:"أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه"، كما أن أفضل طريقة للإستغفار وردت عن النبي حيث قال- صلى الله عليه وسلم-: "سيِّدُ الاستِغفارِ أن تقولَ: "اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعت، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ، وأبوءُ لَكَ بذنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ".

- المصدر من هنا .

Content created and supplied by: Moh.sabra (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات