Sign in
Download Opera News App

 

 

ماهو اسم الله الذي ماذكر على القليل إلا وكثر..وما ذكر عند خوف إلا وأزاله ..ويفرج الهم ويوسع الضيق؟

 لقد خلق الله عز وجل الخلائق ليعبدوه سبحانه، وفي مقابل ذلك جنة الخلد ونعيم لا يفنى ، ومن لم يعبد الله فقد ضل سبيله فإلى جهنم وبئس المصير ، ومن لم يذق لذة القرب من الله لن يجد فرحا وسعادة ولا أنس قط.  

و حيث أنه يوجد أسم من أسماء الله الحسنى ماذكر على القليل إلا وكثر ، وما ذكر عند خوف إلا وأزاله ، ويفرچ الهم ويوسع الضيق ، ويعد هذا الاسم أبر أسمائه سبحانه وأجمعها . 

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : « إن لله تسعة وتسعين اسما مئة إلا واحدا ، من أحصاها دخل الجنة »، أي من أحصى أسماءه وعلم صفاته أحبه ، واطمئن لذكره واشتاق إليه .

 هو اسم "الله " فقد أحاط بعظمته كل شيء ، وخضع لملكه كل شيء ، وتبارگ أسماؤه ، وتعالى جده ، ولا إله غيره ، سبحان ذي الملكوت والجبروت والكبرياء والعظمة .

 ومن يستشعر وجود الله تعالى في كل وقت وحين ، ويستحضر عظمته ويخشى عذابه ، ويتوكل عليه، ويعلم أن الله مطلع عليه في كل وقت ، فيخشى أن يراه على معصية ويطمئن لوجوده ، فقال الحق تبارك وتعالى :- " وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ [217] الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ [218] وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ [219] » من سورة الشعراء . 

كما أن استشعار وجود الله تعالى يجعل العبد في معيته ويطمئن لذكره ، استناداً لما ورد في قول الله تعالى :-" الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» الآية 28 من سورة الرعد.

ومن لم يجد سعادة وفرح في الدنيا فاليذهب إلى الله عز وجل ، فيعبده حق عبادته فسوف يشعر بلذة وسعادة وطمأنينة ويقين بالله عز وجل ، والتمعن في ذكر ( سبحان الله ، الحمد لله ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ) ، والخشوع في العبادات، والتأمل في ملكوت الله عز وجل .

في الختام نحمد الله تبارك وتعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ، فالحمد لله في الأولى والآخرة ، والحمد لله حتى ترضى والحمدلله إذا رضيت والحمدلله بعد الرضى ، والحمدلله على كل حال ، الحمد لله أنت نور السماوات ومن فيهن ، الحمد لله أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ، الحمدلله أنت الحق ووعدك حق والجنة حق والنار حق ومحمد صلى الله عليه وسلم حق .  

https://www.elbalad.news/4468175 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات