Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف أعرف أن الله قد غفر لي وعفا عني وسامحني؟

إن الله غفور رحيم ، ويحب الله العبد المخطئ التواب ، الذي يندم ويرجع إلي الله ، لأنه لا ملجأ ولا منجا إلا الله  ، وكلنا بحاجة إلى الاستغفار والتوبة والرجوع إلي الله ، لأن الحياة ما هي إلا إمتحان وسوف تسحب منك الورقة في أي وقت ، فلابد للمسلم التحضير لهذا الموقف ، فلابد من تجديد الإستغفار كل يوم .  

فقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يستغفر في اليوم   ٧٠ مرة وفي روايات ١٠٠ مرة ، وقد غفر الله له ما تقدم وما تأخر . 

ولكن كيف أعرف أن الله قد غفر لي وسامحني وعفا عني ؟  وقد أوضح الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية هذا الأمر  قائلا:- "إن الإنسان تعرض له المعصية.. فإذا عرضت له ورجع الى الله سريعا.. عفا الله عنه وسامحه إذا كانت توبته نصوحة" .

  والله يحب العبد الذي يخطئ ثم يستغفر ثم يخطئ ثم يستغفر ، وهكذا ، ولابد أن نعلم أنه إذا كنا لا تخطئ فيذهب بنا الله ، ويأتي بأناس يخطئون فيستغفرون فيغفر الله لهم ، حيث قال الرسول الكريم - صلوات الله وسلامه عليه -  "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون الله، فيغفر لهم".

  ولكن احذر .. هذا ليس معناه أننا نفتح باب المعصية ولا نبررها قط ؛ ولكن نبين أن باب التوبة والإستغفار مفتوحاً أمام العصاه التائبين المستغفرين. 

وقد أشار فضيلة الشيخ  أن من علامات قبول التوبة ، وأن الله قد عفا عني ، أنه إذا أخطأت وعصيت ووجدت أن الله قد وفقك لتوبة ثم  طاعات ، فهذه علامة إن شاء الله على العفو. 

ويجب على كل مسلم التوبة من كل ذنب كل يوم ، وذلك بالإستغفار الكثير وكثرة الطاعات ، ويندم ويرجع إلى الله بقلب صادق خاشع نادم على ما فعل ،  كما يجب الإكثار من عمل الحسنات فإن الحسنات يذهبن السيئات، وحسن الظن بالله، وربنا يعفو عنا جميعا. 

https://www.elbalad.news/4743081  

Content created and supplied by: [email protected] (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات