Sign in
Download Opera News App

 

 

للأسف بعضنا قد يفعلها دون أن يدري.. عادة سيئة منتشرة وصفها النبي بأنها حرام وظلم

لا شك في أن المجتمع المصري عادة ما يوصف بالعديد من الصفات الجيدة، والتي منها الكرم والشهامة، وهو بالفعل كذلك دون أي شك.

ولكن، ربما كان هناك بعض السلوكيات الغير مستحبة والتي انتشرت في المجتمع، ووصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها "حرام"، وللأسف يقوم بها البعض دون أن يدروا أن مثل هذه التصرفات غير محبوبة في الدين، وصدر عنها بعض الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

ومن هذه التصرفات، هو "سيف الحياء"، أو استغلال حياء شخص واحراجه من أجل الحصول على بعض المكاسب أو الأشياء منه، مستغلين بذلك أنه سيمنعه حياؤه من رفض ما نطلبه منه، وان كان يرفضه من داخله.

ففي سؤال ورد الى دار الافتاء المصرية، يقول صاحب السؤال: أخذ شخص مني شيئا غاليا جدًا عليَّ بسيف الحياء، ووضعني في موقف لا يمكنني معه الرفض.. فهل يأثم على ذلك؟

وكان رد دار الافتاء على هذا السؤال، حيث قال أمين الفتوى، الدكتور محمود شلبي: "بالطبع هذا خطأ وحرام، وقد ورد في الحديث الشريف، أن ما قد أُخذ بسيف الحياء؛ فهو ظلم".

وأضاف الدكتور محمود شلبي، أنه لا يصح أن يأخذ الإنسان شيئًا من أحد بسبب "العشم الزائد"، فيضغط على صاحبه أو جاره أو أي شخص، ولا يجعل له الخيار في التصرف، ويجبره على فعل الشيء؛ حياءً منه.

وأوضح أمين الفتوى، أن هذا الأمر يتعارض مع الشرع، فهو سلوك لا يحبه الله ولا رسوله، ووصفه النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه "ظلم"، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يحل مال امريء مسلم إلا بطيب نفس منه"، فلابد أن يكون راضيا من داخله، دون أي ضغط، وغير ذلك يكون حراما.

 كما قال أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، الدكتور أحمد ممدوح، بأن ما أُخذ بسيف الحياء؛ حرام شرعًا، لكونه أُخذ تحت سيف إكراه معنوي.

واشار الدكتور أحمد ممدوح الى، أن مال المسلم مُصان، ولا يحل شيء منه إلا بطيب نفس من صاحبه، وأن ما أخذه الشخص من غيره على سبيل الحياء، دون رضًا منه؛ لا يحل له.

ويتضح جليا من رد دار الافتاء، أن التصرفات التي يقوم بها البعض، مستغلين بذلك حياء الشخص الاخر الذي أمامهم، ويضعونه في موقف "محرج"، هي حرام شرعا، ولا تصح بين الناس، خصوصا وان كان الشخص الاخر يرفض فعل هذا الأمر أو اعطاء ذلك الشيء من داخله، ولكن حياؤه منعه من أن يرفض ذلك صراحة.

والله تعالى أعلى وأعلم.

ونسأل الله تعالى أن يوفقنا دائما لما فيه الخير لأنفسنا وأن يرزقنا هدوء النفس والابتعاد عما حرمه الله تعالى.

المصدر:

https://www.elbalad.news/4765637

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات