Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تعرف ما المقصود بـ"وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ" اللذين ورد ذكرهما في سورة البروج؟

القرآن الكريم هو معجزة الله في الأرض، وقد ورد في سورة البروج "وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ"، فهل تعرف من هو الشاهد ومن هو المشهود؟

جاء في التفسير الميسر :

"وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ" أى أقسم الله تعالى بالسماء ذات المنازل التي تمر بها الشمس والقمر، وبيوم القيامة الذي وعد الله الخلق أن يجمعهم فيه، وشاهد يشهد، ومشهود يشهد عليه.

جاء في تفسير السعدى :

"وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ" أى شمل هذا كل من اتصف بهذا الوصف أي: مبصر ومبصر، وحاضر ومحضور، وراء ومرئي.

جاء في تفسير الوسيط لطنطاوي :

" وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ"، فالمراد بالشاهد : هو من يحضر ذلك اليوم من الخلائق المبعوثين ، وما يراه فيه من عجائب وأهوال ، من المشاهدة بمعنى الرؤية والحضور ، أو من يشهد فى ذلك اليوم على غيره ، من الشهادة على الخصم .

وقد قال صاحب الكشاف وقوله : "وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ " أى : وشاهد فى ذلك اليوم ومشهود فيه، والمراد بالشاهد : من يشهد فيه من الخلائق كلهم، وبالمشهود : ما فى ذلك اليوم من عجائب.

وقيل أن الشاهد والمشهود : هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ويوم القيامة، وقيل أن الشاهد والمشهود هو :سيدنا عيسى وأمته، وقيل : أمة محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الأمم، وقيل : يوم التروية ويوم عرفة، وقيل : يوم عرفة ويوم الجمعة، وقيل : الحجر الأسود ، والحجيج، وقيل : الأيام والليالى، وقيل : الحفظة وبنو آدم .

والرأي الراجح: أن المراد بالشاهد هو الحاضر فى ذلك اليوم العظيم وهو يوم القيامة ، والرائى لأهواله وعجائبه، والمراد بالمشهود هو ما يشاهد فى ذلك اليوم من أحوال يشيب لها الولدان وقوله سبحانه " وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ" بالتنكير ، لتهويل أمرهما ، وتفخيم شأنهما .

وجاء في تفسير البغوى :

"وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ" ورد عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اليوم الموعود يوم القيامة ، والمشهود يوم عرفة ، والشاهد يوم الجمعة ، ما طلعت شمس ولا غربت على يوم أفضل من يوم الجمعة ، فيه ساعة لا يوافقها عبد مؤمن يدعو الله فيها خيرا إلا استجاب الله له ، أو يستعيذ به من شر إلا أعاذه منه "، وقيل أن الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم النحر .

وقد روى يوسف بن مهران عن ابن عباس قال : " الشاهد " محمد صلى الله عليه وسلم و " المشهود " : يوم القيامة ، ثم تلا " فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ، وقال : ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود وقال عبد العزيز بن يحيى : " الشاهد " : محمد صلى الله عليه وسلم و " المشهود " : الله عز وجل بيانه : قوله " وجئنا بك على هؤلاء شهيدا " .


المصدر :

https://www.masrawy.com/islameyat/quran-ayt_elyoum/details/2018/3/6/1277368/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D9%88%D8%B6%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82-%D9%81%D9%89-%D9%83%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D9%87%D9%88%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D9%88%D9%84%D9%87-%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%88-%D8%B4-%D8%A7%D9%87-%D8%AF-%D9%88-%D9%85-%D8%B4-%D9%87-%D9%88%D8%AF-

https://youtu.be/Lx6OPHXzKzQ

من الدقيقة 10 حتى الدقيقة 15. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات