Opera News

Opera News App

مدرس عرض رسوم مسيئة للنبي: عشرات الآلاف من البريطانيين يدعمونه.. والأزهر يرد مستنكرًا "فعل مشين"

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 16 days ago - 259 views

لا تزال الحضارة الغربية تلقي علينا بمخلفات فكرية، وسوء أدب، وقلة تقدير، فبينما سيغضب الإنجليز إن مسست ملكتهم بالحديث، فإنهم يدافعون عن الاساءة المنحطة للنبي الكريم صلى ﷲ عليه وسلم.

وتستمر حالة خلط المعايير، وانعدام الصدق مع النفس، فبينما لا يستطيع مدرس إنجليزي واحد عرض وجهة نظر عن الهولوكست مثلا تخالف الرواية اليهودية له، والا طاردته كل وسائل الإعلام والصحف شرقا وغربا، فلا يزال الغربيين يرون أنه من حقهم الإساءة لمقام شخص يتبعه نحو مليارين من البشر في جميع أنحاء الأرض.

عريضة:

انبري الإنجليز لكتابة عريضة للدفاع عن ما يسمونه حق مدرس في عرض رسوم مسيئة للنبي صلى ﷲ عليه وسلم، ووقع عليها حتى الآن أكثر من ٤٤ ألف شخص.

والسؤال الذي يدور في الذهن... ألم يري الإنجليز مشاعر غضب المسلمين العام الماضي ضد نفس التصرفات في فرنسا؟.. ومن قبلها منذ سنوات في الدانمارك.. فلماذا يواصلون استفزاز المسلمين في أعز من يحبهم المسلمين؟.

مظاهرات:

مدرسة باتلي غرامر، بمنطقة ويست يوركشاير التي شهدت الواقعة، كانت قد علّقت عمل المدرس، إثر تظاهرات نُظمت خارج المدرسة طالبت بفصل المدرس نهائيا، متهمين المدرسة بعدم التعامل بجدية مع الواقعة.

وتقول العريضة المدافعة عن المدرس والتي تنتشر عبر الإنترنت بإشراف بعض من الطلاب الذين يقولون أنهم تلاميذ في المدرسة إن المدرس "لا يستحق مثل هذه العواقب الكبيرة"، وأنه يجب أن يعود إلى مزاولة عمله.

الأزهر معلقا:

من جانبه، اصدر مرصد الأزهر الشريف بيانا استنكر فيه هذا الفعل ووصفه بالفعل المشين وخطاب للكراهية واستفزاز غير مبرر لمشاعر ما يقرب من ملياري مسلم حول العالم.

واضاف المرصد أنه لايزال البعض يجدون فرصة للانزواء خلف براثن الحقد وتيارات الكراهية المتحزبة رافضين مبدأ قبول الآخر، وأنه من المشين حقا استفزاز مشاعر الآخر تحت ذريعة حرية التعبير عن الرأي.

كما عبر المرصد عن عميق أسفه ورفضه التام لتكرار هذه الحوادث التي باتت تجسيدا واضحا لخلل جسيم في تلك المجتمعات، فإنه يدعو المؤسسات المعنية أن تتخذ كامل إجراءاتها لمجابهة تلك الظواهر المسيئة للرموز المقدسة، كما يطالب من جديد بسن تشريعات جديدة تعاقب المتسببين في تلك الفتن والمؤججين لها بدافع حرية التعبير، لا سيّما وقد بتنا في أمس الحاجة إلى الاحترام المتبادل بين أصحاب الديانات المختلفة وإرساء مبدأ الأخوة بدلا عن العداوة والبغضاء، مؤكدا على أن إيقاف المتسبب عن المشكلة عن العمل ليس هو الحل الناجع بل يجب أن يتعدى العلاج إلى سن تشريعات جديدة تضمن للجميع حقوقهم وتقينا شر المزيد من مثل تلك الحوادث البغيضة.

---مصادر:

*هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي عربي":

https://www.bbc.com/arabic/world-56553044

*مرصد الأزهر الشريف:

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=5527352750638665&id=1082076385166346 

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

"أردوغان على طريق صناعة سراج جديد" تركيا تسعى لإشعال المتوسط بفرض قوانينها للحرب لكسر عزلتها بليبيا

4 hours ago

345 🔥

(قصة) خلعت زوجها وطلبت الزواج من ابن أخيه وفي ليلة الزفاف حدث ما لم تتوقعه

7 hours ago

481 🔥

(قصة) خلعت زوجها وطلبت الزواج من ابن أخيه وفي ليلة الزفاف حدث ما لم تتوقعه

رسميًا.. مصر تُضيق الخناق على إثيوبيا بـ«تحرك جديد».. والسفير الفرنسي: مستعدون للقيام بهذا الامر

7 hours ago

2507 🔥

رسميًا.. مصر تُضيق الخناق على إثيوبيا بـ«تحرك جديد».. والسفير الفرنسي: مستعدون للقيام بهذا الامر

26 نصيحة لجعل رمضان مثالياً بدون إجهاد وتوتر وبفوائد عظيمة

10 hours ago

12 🔥

26 نصيحة لجعل رمضان مثالياً بدون إجهاد وتوتر وبفوائد عظيمة

"التعليم" تعلن موقف المعلمين من الحضور في رمضان.. و 3 فئات معفاة من مصروفات المدارس الخاصة

14 hours ago

1400 🔥

الخطيب ورئيس الزمالك يلجآن لأشرف صبحي بسبب أزمة القمة.. أبو المعاطي زكي يكشف تفاصيل رد الوزير وقراره

14 hours ago

1184 🔥

الخطيب ورئيس الزمالك يلجآن لأشرف صبحي بسبب أزمة القمة.. أبو المعاطي زكي يكشف تفاصيل رد الوزير وقراره

9 أسباب تدفع المراة لترك الرجل الذي تحبه

15 hours ago

97 🔥

9 أسباب تدفع المراة لترك الرجل الذي تحبه

أوصى رسولنا الكريم الشباب والفتيات بنكاح الأكفاء.. فمن هم "الأكفاء"؟

16 hours ago

57 🔥

أوصى رسولنا الكريم الشباب والفتيات بنكاح الأكفاء.. فمن هم

(قصة) وضع مصحف بجوار زوجته عند دفنها وبعد أربع سنوات لم يجده.. أين ذهب؟

16 hours ago

242 🔥

(قصة) وضع مصحف بجوار زوجته عند دفنها وبعد أربع سنوات لم يجده.. أين ذهب؟

الزمالك يشكو الأهلي بعد أزمة إمام عاشور لهذا السبب.. وجماهير: "كلام فارغ"

18 hours ago

193 🔥

الزمالك يشكو الأهلي بعد أزمة إمام عاشور لهذا السبب.. وجماهير:

تعليقات