Sign in
Download Opera News App

 

 

اماته الله ثم أحياه بعد مائة عام.. من هو وما قصته؟

اماته الله ثم أحياه بعد مائة عام.. من هو وما قصته؟



احدى القصص الهامة التي جائت في القرآن الكريم وبالتحديد في سورة البقرة تحكي عن رجل أماته الله لمدة مائة عام ثم أحياه مرة أخرى، فمن يكون هذا الرجل؟ وما الذي فعله حتى يقوم الله بإحيائه بعد مائة عام من موته؟


قال الله تعالى :( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) البقرة/ 259 .



وجاء في كتب المفسرين ان هذا الرجل هو عزير و وهو رجل صالح لكن اليهود قالوا أنه من أنبياء بني إسرائيل، وكان عزير رجلا صالحا حافظا للتوراة، لكنه ذات يوما كان ماشياً على حمار اذ به يمرعلى قرية خاوية ليس فيها بشر. فوقف متعجبا، وقال: (أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا)، فأماته الله مئة عام. قبض الله روحه وهو نائم، ثم بعثه. 


وبعد مئة عام جائت لحظة استيقاظ عزير فأرسل الله له ملكا في صورة بشر: (قَالَ كَمْ لَبِثْتَ). فأجاب عزير: (قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ). نمت يوما أو جزءا من اليوم. فرد الملك: (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ). ويعقب الملك مشيرا إلى إعجاز الله عز وجل (فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ) أمره بأن ينظر لطعامه الذي ظل بجانبه مئة سنة، فرآه سليما كما تركه، لم ينتن ولم يتغير طعمه . 


ثم أشار له الى حماره، فرآه قد مات وتحول إلى جلد وعظم. ثم بين له الملك السر في ذلك (وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ). ويختتم كلامه بأمر عجيب (وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا) نظر عزير للحمار فرأى عظامه تتحرك فتتجمع فتتشكل بشكل الحمار، ثم بدأ اللحم يكسوها، ثم الجلد ثم الشعر، فاكتمل الحمار أمام عينيه, (فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ). 


ثم خرج إلى القرية، فرآها قد عمرت وامتلأت بالناس. فسألهم: هل تعرفون عزيرا؟ قالوا: نعم نعرفه، وقد مات منذ مئة سنة. فقال لهم: أنا عزير. فأنكروا عليه ذلك. ثم جاءوا بعجوز معمّرة، وسألوها عن أوصافه، فوصفته لهم، فتأكدوا أنه عزير. 


فأخذ يعلمهم التوراة ويجددها لهم، فبدأ الناس يقبلون عليه وعلى هذا الدين من جديد، وأحبوه حبا شديدا وقدّسوه للإعجاز الذي ظهر فيه، حتى وصل تقديسهم له أن قالوا عنه أنه ابن الله (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ).


ولكن اختلفت الأراء حول نبوته وقد قال ابن كثير في البداية والنهاية: المشهور أن عزيرا نبي من أنبياء بني إسرائيل، ولكن رجح بعض المفسرين عدم نبوته منهم أبو حيان. والله أعلم


المصادر/

https://www.elbalad.news/4305957


https://m.youm7.com/story/2020/5/3/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%84%D9%81%D9%88%D8%A7-%D9%81%D9%89-%D9%86%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%87-%D9%88%D9%86%D8%B3%D8%A8%D9%87-%D9%88%D8%A7%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A4%D9%87-%D8%A3%D9%86%D9%87/4754022


https://youtu.be/KVMZLsuDLwc

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات