Sign in
Download Opera News App

 

 

الشخص الذي به هذه الصفة لا يخطر الله بباله أبدا.. احذروها.. توضيح من الشيخ الشعراوي

أمرنا الله سبحانه وتعالي أن نتواضع لله في كل أمور حياتنا، وحذرنا القرآن الكريم في مواضع كثيرة من محاولة تعظيم أنفسنا لأن العظمة لله وحده.

في حديث للشيخ محمد متولي الشعرواي -رحمه الله- تحدث عن الأشخاص الذي يتكبرون علي غيرهم في هذه الحياة.

وتساءل: ماهي مقومات التكبر والكبرياء؟ هل هي القوة؟ ألم تري قوي يضعف أمامك؟ هي هي الغني ألم تري غني بات فقيرا؟ هل هي الجاه ألم تري ذا جاه أصبح ذليلا؟

وأوضح أن الكبرياء لمن تكون فيه صفات القوة والغني والجاه ذاتية ولا يمكن أن تسلب منه أبدا، وذلك الأمر ليس موجودا في البشر، لأن كل الصفات التي يحصلون عليها أو يتميزون بها منحهم الله إياها ويمكن أن تسلب منهم في أي وقت؛ أما رب العالمين فصفاته ذاتية ولذلك الكبرياء لله وحده.

وأشار الشيخ "الشعراوي" إلي أن الشخص الذي به صفة الكبر لايخطر الله بباله أبدا، لأنه لو كان يخطر رب العالمين بباله لشعر بمدي ضعفه وضآلته أمام البارئ المصور، لكنه لا يمر أبدا بباله.

وضرب مثلا للإنسان المتكبر، بإنه الشخص الذي هو لديه بعض الموظفين وهو رئيسهم ويظل يتكبر عليهم، لكن هو أيضا له رئيس وموقفه يصبح صعبا عندما يظل يظهر في قوته أمام الموظفين وفجأة يدخل عليه الرئيس الأعلي منه.

المصدر من الفيديو

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات