Sign in
Download Opera News App

 

 

علاقة الخشاف بالخمر.. هل "الخشاف" حرام ويمكن أن يسبب حالة من السكر للإنسان؟

ساعات قليلة تفصلنا عن بداية شهر رمضان الكريم، والذي يحتفل بقدومه جموع المسلمون في كل أنحاء العالم.

ومع دخول الشهر الكريم، تزداد الأسئلة حول ما ماهو ممنوع لنتجنبه، وما هو مباح في الصيام، خصوصاً وأن هناك بعض العادات والأطعمة التي يزداد استهلاكها في شهر رمضان الكريم، وانتشرت أخبار حول حرمانية أو السماح ببعضها.

ومن أشهر هذه الأطعمة، هو "الخشاف"، والذي لا تخلوا منه أغلب موائد الإفطار خلال الشهر الكريم، ويتكون من خلط بعض الفواكه بعضها ببعض، وأهم مكوناته خلط الزبيب بالتمر.

ولكن، هل عمل الخشاف بهذه الطريقة وخلط الزبيب والتمر معا، يعد من الأطعمة المحرمة؟

روى البخاري ومسلم، في صحيحيهما، عن جابر بن عبد الله، رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قد نهى أن ينبذ التمر والزبيب معاً، ونهى أن ينبذ الرطب والبسر معاً.

وحسب تفسير بعض العلماء، أن سبب النهي هو أن جمع التمر والزبيب وتخميرهما يحولهما إلى مادة مسكرة، وقد نهانا الإسلام عن كل ما هو مسكر ولو بدرجة متدنية.

وحول معنى لفظ "النبذ" أو "النبيذ" الذي قصده النبي صلى الله عليه وسلم، جاء في معجم "لسان العرب": النَّبْذُ: طرحك الشيء من يدك أَمامك أَو وراءك.

وحكى اللحياني: سمي نبيذاً لأَن الذي يتخذه يأْخذ تمراً أَو زبيباً فينبذه في وعاء أَو سقاء عليه الماء، ويتركه حتى يفور فيصير مسكراً.

والنبذ: الطرح، وهو ما لم يسكر حلال فإِذا أَسكر حرم، ويقال: نبذت التمر والعنب، إِذا تركت عليه الماء ليصير نبيذاً.

رأي الشيخ أحمد كريمة

يبدو أن مسألة تحريم "الخشاف"، لم يتم التأكيد عليها بشكل قاطع، وهناك بعض العلماء الذين يرون أنه ليس حراما، حيث أن طريقة عمله لا تجعله مسببا لتعرض الإنسان لحالة من السكر.

حيث حسب أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، الدكتور أحمد كريمة، والذي قال: أن الثابت والصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينتبذ "يخلط" الفواكه، وتقدم إليه ويشرب منها، وهو ما عرف عند العرب بـ"النبيذ".

وأضاف أستاذ الفقه المقارن، أن النبيذ قديماً ليس النبيذ بمعناه المعاصر، لكنه هو الخشاف في عالمنا المعاصر، وأن الخشاف مبني على الحل، ولا علاقة له بالخمور والمسكرات.

وأوضح أن الخمر تغلى أولاً حتى يقذب العنب الزبد الذي بداخله، ثم يبرد ويشرب، فلذلك قد يسبب حالة من السكر، قائلا: "هذا لا يحدث مع الخشاف، فهو لا يغلى ولا يقذب زبده بسبب الحرارة، فالخشاف حلال وجائز بإجماع أئمة العلم الذين يعتد بهم.

ونسأل الله تعالى أن يتقبل صيامنا وصالح أعمالنا وأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه، وكل عام والجميع في أحسن حال.

المصادر:

https://www.masrawy.com/ramadan/islamicnnews-fatawa/details/2018/5/19/1350047/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B4%D8%A7%D9%81-%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AD-%D9%83%D9%85-%D8%AE%D9%84%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D8%B1

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3043910/1/%D8%A7%D8%AD%D8%B0%D8%B1-%D8%AE%D9%84%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%A8..-%D9%87%D9%84--%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B4%D8%A7%D9%81--%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%9F

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات