Sign in
Download Opera News App

 

 

٧ كلمات تجعل الرسول يأخذ بيدك إلى الجنة .. رددها الآن

الموت حق معلوم على كل إنسان ، فمهما طال أجل الفرد فإن مصيره إلى الموت ، فلا هروب ولا فرار من الموت حيث يقول رب العزة جل جلاله في محكم التنزيل : " أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَة " .

وعندما يتم إنزال الإنسان إلى قبره يقوم الملكان بسؤاله : من ربك ؟ ما دينك ؟ من نبيك ؟ ، ومن يثبته الله سبحانه وتعالى عند السؤال فقد نجا ، وإجابة هذه الأسئلة تكون نتاج ما قدمت يد الإنسان طوال حياته .

وفي السطور التالية نعرض لكم فضل ذكر عظيم يأخذ الرسول الكريم بيد قائله إلى الجنة و يثبت الإنسان عند سؤال الملكين في القبر ، فالذكر من أقوى أسلحة الإنسان المؤمن به يستعين في مواجهة شئون حياته ويحقق مراده سواء في الدنيا أو في الآخرة ، لأن الإنسان المؤمن بالذكر يكون في معية الخالق سبحانه وتعالى فيرزقه المولى عز وجل من واسع فضله .

وقد امتدح رب العزة سبحانه وتعالى الذاكرين والذاكرات حيث أعد لهم جزيل الثواب والمغفرة الواسعة ، وفي ذلك يقول الرحمن الرحيم : " وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا "

والذكر الذي نستعرض فضله معكم اليوم مكون من سبع كلمات فقط أي يستطيع الإنسان المؤمن أن يردده كثيراً خلال اليوم حتى يأخذ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بيده إلى الجنة و يحفظه المولى عز وجل ويثبته عند سؤال الملكين فقد أوصانا النبي المصطفى العدنان صلوات الله وسلامه عليه أن نقول : رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا .

حيث روى الطبراني عن المنيذر رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ قَالَ إِذَا أَصْبَحَ: رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالإِسْلامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا، لآخُذَنَّ بِيَدِهِ حَتَّى أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ».

واستشهد بما روى الترمذي -وحسَّنه- عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي: رَضِيتُ بِاللَّهِ رَبًّا، وَبِالإِسْلامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا. كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يُرْضِيَهُ»

 وفي الختام نشهد الله سبحانه وتعالى أننا رضينا به سبحانه وتعالى ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسولا ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يثبتنا عند السؤال وأن نشرب من يد الرسول صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبداً ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

https://www.elbalad.news/3955806

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات