Sign in
Download Opera News App

 

 

رد الإفتاء على شخص اعتاد أداء صلاة الفجر بعد طلوع الشمس.. ونصيحة للاستيقاظ في موعدها

صلاة الفجر في جماعة ثوابها عظيم لا يعادله ثواب ، لذا خصص الله عز وجل هذه الصلاة بذكرها في القرآن الكريم بل واقسم بها فقال سبحانه وتعالى : " والفجر وليال عشر " وقال تعالى: " إن قرآن الفجر كان مشهودا " ، وقال العلماء والمفسرون ان الله عز وجل لا يقسم بشيء إلا اذا كان منزلته عظيم عنده سبحانه وتعالى ، ورغم ذلك يتقاعس الكثير من المصلين عن هذه الصلاة لأسباب كثيرة منها ما هو خارج عن الإرادة ومنها من يتعمد ذلك ، والسؤال الذي ورد الى دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية يقول صاحبه: " ما حكم ترك صلاة الفجر متعمدا وادؤها في الصباح بعد طلوع الشمس ؟ . 

 الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أكد أنه لا يجوز تأخير صلاة الفجر عن وقتها بخروج الوقت بعد طلوع الشمس؛ مستشهدًا بقول الله تعالى: « إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا .

واضاف الورداني خلال البث المباشر عبر صفحة دار الافتاء للرد على أسئلة المتابعين، قائلا: أن من أخذ بأسباب الاستيقاظ لصلاة الفجر؛ من النوم مبكرًا والقيام بالسنن المتعلقة بالنوم وإعداد المنبه أو الطلب من الأهل أن يوقظوه؛ ثم لم يستيقظ بعد ذلك، فلا إثم عليه؛ لأن ابن عباس روى أن رسول الله قال : « إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استُكرهوا عليه » حديث حسن.

وأوضح أمين الفتوى أن العبد يجب عليه في هذه الحالة أن يبادر إلى قضاء الصلاة عندما يستيقظ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك».

وشدد على أن من يتهاون في أمر الصلاة وتعمد إخراجها عن وقتها؛ يأثم لأنه فوت وقت الصلاة، مشيرًا إلى أن الإثم متعلق بالأخذ بأسباب الاستيقاظ للصلاة؛ من عدمه وان الله تعالى قال: « فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا .».

وتابع: إن صلاة المسلم للصبح بعد شروق الشمس تعد قضاءًا وليست حاضرة.


المصدر:

https://www.elbalad.news/4074686

Content created and supplied by: Amr.mostfa2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات