Sign in
Download Opera News App

 

 

أحذر.. خطأ يقوم به معظم المصليين يبطل السجود وقد غفل عنه الكثيرون

لقد بعث الله نبيا الكريم صلى الله عليه وسلم ، نورا وهدى للعالمين ، وفرض علينا الصلاة فهي ركن من أركان الإسلام وهي صلة العبد بربه ، وإذا أراد المسلم أن يناجي ربه فيقوم وليتوضأ وليصل ، فإن الله سميع عليم.

   حيث جعل الله عز وجل الصلاة على المسلمين كتابا موقوتا ، وهي تميز المسلم من الكافر ، حيث أنه من لاصلاة له فلا دين له ، وقد وعد الله سبحانه وتعالى المصلين، الذي هم على صلاتهم يحافظون بالفلاح والخلود في الفردوس قال تعالى: " قد أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ" سورة المؤمنون . 

  وقد أمرنا الله بالسجود فى الصلاة ، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم :-" أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ» رواه مسلم . 

  ولكن هناك خطأ يقوم به بعض المصلين يحرمهم من أجر السجود بل وأنه يبطل السجود أيضاً ، وهو أن يسجد المصلي على طرف   الثوب الذي يرتديه ، من عمامة أو خمار فهذا لا يجوز .   

ولكن إذا سجد على ثوب لا يرتديه ، وذلك حتى لايسجد على تراب أو برودة الأرض فهذا يجوز ولا شك فيه .  

حيث قام الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء، بتحذير المصليين من هذا الأمر حيث غفل عنه الكثيرون وهو  السجود على طرف ثوب متصل بجسم المصلي. 

فقد رأى الإمام الشافعي عدم صحة ذلك الأمر ، فلا يجوز للرجل أن يسجد على العمامة التي يرتديها أو متشابه ذلك ، كما لا يجب أيضاً سجود المرأة على الخمار الذي ترتديه  . 

أما الحنابلة ذكروا أن السجود على طرف الثوب الذي يرتديه المصلي جائز ، ولكن الأفضل ألا يسجد عليه. 

ونختم كلامنا بالدعاء لله تعالى أن يتقبل صلاتنا وسجودنا وركوعنا ، وأن يشرح صدورنا ويزيل همومنا ويتقبل صالح أعمالنا ، ويحسن خاتمتنا ، وينير قلوبنا ويهدنا سواء السبيل  ، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين. 

https://www.elbalad.news/4107566  

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات