Sign in
Download Opera News App

 

 

سورة فى القرآن من قرأها له بكل آية مثل ثواب العادلين بالحق وسقاه الله من الرحيق المختوم..فماهى؟

بسم الله الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله لا شك أن القرآن الكريم هو كلام الله العظيم ونوره المبين، الذي أوحى به إلى سيد خلقه ومصطفاه سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ليكون نوراً للبشرية، وهادياً لها يخرجها من الظلمات إلى النور، ويأخذ بيدها ليقيها من عثرات الطريق المعوجة، وينقلها إلى سعة الطريق المستقيم.

والقرآن نور للصدر، وهدى للنفس، وجلاء للهم وراحة للعقل والوجدان، وبه تتحقق الغايات وتنجلي الكربات، وتضئ الظلمات، وتنفرج الضوائق، وبه ترتفع درجة العبد ويرتفع قدره عند الله، فيكسب الحسنى في الدارين، فالقرآن وحي الله المبين الذي فُصِلت آياته من لدن حكيم خبير، وهو المرشد الذي يأخذ بيد صاحبه إلى ضفة النجاه، والخليل الأمين الذي يرافق أحدنا في هذه الدنيا وفي الآخرة.

والقرآن الكريم هو حبل اللّه المتين، والذّكر الحكيم، والصّراط المستقيم، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه اللّه، وقارئ القرآن يصبح من أهل اللّه وخاصّته، كما أنه يشفع لصاحبه وقارئه، وله به في كلّ حرف حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، إلى أضعاف مضاعفة، وتنزل عليه السّكينة، وتغشاه الرّحمة، وتحفّه الملائكة، ويذكره اللّه فيمن عنده. و يقوم القرآن السلوك، وينظم الحياة، من استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها، ومن أعرض عنه عاش في حزن وهم وفقر.

وفي سياق ما قد سلف ذكره بعاليه فاننا سوف نتحدث اليوم في مقالنا هذا عن إحدى سور القران الكريم التي لها أجر كبير و فضل عظيم وثواب جليل ألا وهي سورة "المطففين"

وفي هذا الشان فقد ذكره الداعيه الاسلاميه فضيله الشيخ محمد ابو بكر إنه حال قراءة المسلم لسورة المطففين سيسقيه الله يوم القيامة من الرحيق المختوم، مستشهدا في ذلك بحديث عن النبي- صلى الله عليه وسلم: "من قرأ سورة المطففين سقاه الله من الرحيق المختوم يوم القيامة".. رواه الثعلبي في تفسيره.

كما ورد في حديث آخر عن سيدنا علي وبه مقال أيضا، قال "من قرأها كان في الجنة رفيق خضر"، ومعنى خضر هنا هو سيدنا الخضر الذي ورد اسمه بسورة الكهف، و"له بكل آية قرأها مثل ثواب العادلين بالحق".

هذا بالإضافه الى أن فضيله الشيخ محمد ابو بكر قد نصح من خلال برنامج "اسأل مع دعاء"، المذاع عبر فضائية "النهار" بأنه على المسلم أن يحرص على قراءتها، منوها بأن سورة المطففين تميزت بأنها ذكرت أعلى درجات العذاب وأعلى درجات النعيم، وعلى الإنسان ألا يفكر أن العذاب في الدنيا مرض أو فقدان المال والولد، مشيرا إلى أن هناك نوعا من أنواع العذاب نريد من الناس ان ينظروا اليه باعتبار وهو عذاب الحرمان، وعلى المسلم أن يحذر أن يمنعه الله- سبحانه وتعالى- من طاعته وأن يمنعه الله من أن يستخدمه في دينه فيستبدله، ولذلك دائما ندعو ونقول "اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا"، وهذه تكون نقطة.

ويجب علينا أن نعى ونعلم أن الله -تعالى- قد شرّف القُرآن الكريم على باقي الكُتب السماويّة السابقة، وذلك بحفظه، ورتّب على قارئه وحافظه الأجر العظيم؛ فمن واجب الأُمّة تجاهه المُسارعة إلى تلاوته والبُعد عن هجره، والمُشاركة في حفظه؛ لما في ذلك من الفضائل والفوائد؛ فهو كلام الله -تعالى-، وهو المرجع عند الخلاف، كما أنّ في ذلك اقتداءً بالنبي -عليه الصلاة والسلام- الذي كان يُداوم على تلاوته وحفظه، واقتداءً بالصحابة الكرام -رضي الله عنهم.

كما أنّ من فضائل تعلُّم القرآن وتعليمه للناس أن جعل الله أجر من تعلّمَ آيتَين من كتاب الله، أو قرأهما، خيراً له، وجعل من يُعلِّم القرآن ويتعلّمه خيرَ الناس وأفضلهم، بالإضافة إلى أنّه جعل في تدارُسه، وقراءته، مع جَمعٍ من الناس في بيت من بيوت الله أربع نِعَم عظيمة وردت في الحديث الشريف: (وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ،).

وفي الختام اسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن تكونوا قد استفدتم كما اسأل الله العظيم أن ينفعنا بالإسلام ويجعلنا من الذين يخدمونه إنه ولي ذلك والقادر عليه، سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا الله أستغفرك وأتوب إليك.

المصدر

https://www.masrawy.com/islameyat/makalat-other/details/2021/3/9/1984027/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%A8%D9%83%D8%B1-%D9%8A%D9%88%D8%B6%D8%AD-%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D9%81%D9%81%D9%8A%D9%86#SectionMore

Content created and supplied by: hassan91 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات