Sign in
Download Opera News App

 

 

"اقرأها الآن ولا تتردد".. سورة تكتب لك حسنات بعدد كل منافق .. وتدركك شفاعة النبي ﷺ

يعد القرآن الكريم هو الخير و البركة و العطاء الذي لا ينقطع عن صاحبه ، كما أن من شأنه أن يرفع قدر الإنسان على الفهم و الإستيعاب .. و ذلك بسبب كثرة البحث و التدبر في كل كلمه يقرأها .

كما أنه لا حرج في قراءة القرآن الكريم و أي سورة منه بهدف التوسل إلى الله في قضاء الحاجة طالما هي في غير معصية الخالق ، حيث أن تلاوة آيات القرآن هي حصن لكل مؤمن من كل شر ، و لها فضل عظيم في الشفاء من الأمراض .. غير أنها تزيد البركة في الرزق و المال و كل ما يملكه المرء المسلم الذي يداوم على قراءة القرآن الكريم .

و كما يعلم الكثير منا أن القرآن كله خير .. إلا أن الله سبحانه و تعالى قد خص بعض السور بأفضال عديدة عن غيرها من باقي السور القرآنية ، و في مقالنا اليوم نتحدث عن فضل سورة عظيمة هي سورة " الأنفال " .

و تعد سورة " الأنفال " هي سورة مدنية ، ترتيبها رقم 8 في ترتيب سور المصحف العثماني ، و عدد آياتها 75 آية .. كما أن السبب في نزول أول آية من تلك السورة هو تساؤلات كثيرة وردت حول الغنائم التي غنمها المسلمون في غزوة بدر ، ليرد عليهم الله تعالى أنها لله و رسوله .. و ذلك من خلال قوله تعالى " يسئلونك عن الأنفال قل الأنفال لله و الرسول " .

و قد اختلف العلماء في تفسير معنى كلمة " الأنفال " ، منهم من قال أنها الغنائم التي غنمها المسلمون ، و منهم من قال أنها كل ما ناله المسلمون من المشركين دون قتال سواء كان ذلك دواب أو أسلحة أو متاع .... لكن أهل العلم أجمعوا أنها الغنائم التي وقع نزاع بين المسلمين على قسمتها .

أما عن فضل سورة " الأنفال " .. فقد أوضح رسولنا الكريم ﷺ أن من قرأها فهو شفيع له يوم القيامة و يصبح برئ من النفاق .. كما كتبت له الحسنات بعدد كل منافق .

كما أن من كتبها و علقها " قضيت حاجته و كانت له حصناً ، و لا ينازعه أحد إلا و قد ظفر به و لم يتعدى عليه أحداً " .. و ذلك حسب ما تم توضيحه في كتاب " خواص القرآن و فوائده " .

فضلاً و ليس أمراً إذا عجبك المقال .. قم بمتابعة الحساب و مشاركة المقال .. و اذكر الله في التعليقات .

مصادر المقال هي :

صدى البلد

الإيمان

المرجع

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات