Sign in
Download Opera News App

 

 

سر لافتة يعلقها البعض في المنازل.. وشيخ أزهري: "بها شبهة شرك بالله"

يعلق الكثيرون لافتات بها بعض آيات القرآن الكريم على حوائط البيوت من باب التبرك بها، وهذا لم يحذر منه أحد من العلماء بل إن البعض يميل إلى تفضيلها، حيث إنها قد تسهم في حفظ بعض آيات القرآنية في البيوت، ولا سيما إذا كانت هناك بعض الأطفال التي يسهل عليها القراءة من خلال تلك الصور المعلقة.

وفي فتوى سابقة قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يجوز شرعًا تزيين الحوائط بكتابة آيات القرآن الكريم، لما في ذلك من تعظيم القرآن والتبرك به، ولكن ينبغي مراعاتها بالتنظيف والعناية، ويراعى فيها تناسق الشكل والمضمون، وتناسب الجمال مع الجلال، وأن تكون بمنأى عن عبث من قد يعبثون يها".

ولكن من ناحية أخرى، هناك لافتة معلقة في الكثير من البيوت، يوجد بها مجموعة من الآيات القرآنية مع بعض الطلاسم، إذ يرى البعض أنها تحمي من يعلقها في بيته من الجن، ويطلق عليها العهود السليمانية، التي ينسبها البعض إلى سيدنا سليمان "عليه السلام"، موجود بها 7 عهود، يعتقد أنهم يستخدمون لأغراض مختلفة، ما جعل بعض علماء الدين ينصحون بتمزيقها.

ومن بين الناصحين بالتخلص من تلك الصور وتمزيق اللافتة، محمد حسين، الداعية الأزهري، إذ يحكي ملاحظته بانتشار الصورة أو اللافتة في البيوت المصرية، لافتا إلى أن الدجالين ومن يتلاعبون بالناس البسطاء يطبعونها لأهداف أخرى غير نبيلة، لكن الأشخاص يشترونها ليعلقوها لاقتناعهم أنها تحميهم من الجن أو السحر أو أشياء أخرى، إذ يؤكد أن الاستعانة بمثل هذه اللافتة نوعًا من الشرك.

وتحتوى اللافتة أو الصورة المستخدمة على نطاق واسع على بعض الآيات القرآنية، مثل آية «الكرسي»، وبعض السور القصيرة، لكن من وسط تلك الآيات، يوجد بعض الطلاسم التي من يراها عن بعد، يعتقد أنها آيات قرآنية، لكن الحقيقة أنها أكاذيب وأمور غير حقيقية، ومنسوبة على غير الحقيقة إلى سيدنا سليمان عليه السلام.

وبحسب الشيخ «حسين»، فإن البعض يعتقد أن العهود تاسبعة تحمي من أشياء عديدة، فمنهم من يزيل أعراض «صداع» الرأس عند قرائته، كما يعتقدون أن وجودها في المنزل يمنع دخول الجن، لكن يؤكد الشيخ «حسين»، الذي تخرج من كلية الدراسات الإسلامة جامعة الأزهر، أن هذه الأحاديث والاعتقادات، تتنافي تمامًا مع ما درسه طوال السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن «في حاجات كتير الناس بتعتقد وبتتوهم بيها، وهي حاجات غير علمية زي موضوع العهود السليمانية، لكن الأمر بيوصل أنه يكون شرك بالله، لأن ربنا هو اللي بيحمي مش حتة ورقة ملزوقة على الحيطة».

بعد تأكيده على خطورتها، ينصح «حسين»، معلقي تلك اللافتة في منازلها بضرورة التخلص منها وتمزيقها، لأن خطورتها تصل إلى حد الشرك بحسب اعتقاده.


ـــــــــــــــــــــــــــ

المصادر: هنا وهنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات