Sign in
Download Opera News App

 

 

هل يجوز جمع المغرب والعشاء بدون عذر؟ .. أمين الإفتاء يحدد الضوابط

شرع الله عز وجل الصلاة ليتقرب بها العبد إلى ربه ويداوم على الذكر والدعاء ، وفي الصلاة دواء للقلب وراحة للنفس خاصة وإذا كانت في وقتها لذا نجد ان موعد الصلوات الخمسة متفرقة ، حتى تكون موزعة طوال اليوم فإذا ما فرغت من الظهر وانشغلت بالدنيا وهمومها تجد صلاة العصر فتغسل همك وتريح قلبك وتذكر الله وهكذا ففي ذلك حكمة وضعها الله عز وجل .

وفي هذا السياق أرسل شخص سؤال الى دار الإفتاء يقول فيه السائل: " هل يجوز الجمع بين المغرب والعشاء بدون عذر؟ . 


 الشيخ أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، قال إن كانت هناك حاجة تدعو للجمع بين الصلاتين كعمل متواصل يصعب قطعه، أو أمر يفوت إن ترك وفي فواته ضرر عليك أو تفويت لمصلحة شرعية معتبرة، فلا حرج في الجمع بين الصلاتين حينئذ بشرط أن لا يتخذ ذلك عادة مستمرة.

وأضاف وسام في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، أن البخاري ومسلم رويا عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم«جمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء من غير خوف ولا سفر» وفي رواية لمسلم:" من غير خوف ولا مطر".


وشدد على أنه لا يجوز جمع الصلاتين باستمرار ، لأنه خلاف المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم من فعله، وحثه على أداء الصلوات في أوقاتها، لافتًا إلى أن المحققين من أهل العلم صرحوا بأن الجمع الذي ذكره ابن عباس هو الجمع الصوري، وهو أن يصلي المصلي صلاة الظهر في آخر جزء من وقتها (أي القدر الذي يؤدي فيه أربع ركعات مثلا) ثم يصلي صلاة العصر في أول جزء من وقتها فيظنه من رآه جمعًا، وهو في الواقع ليس بجمع، لأن كل صلاة صليت في وقتها.

المصدر:


https://www.elbalad.news/4178865

Content created and supplied by: Amr.mostfa2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات