Opera News

Opera News App

سورتان في كتاب الله لو قراءتهما ما بين المغرب والعشاء كأنك أقمت ليلة القدر.. فما هما؟

hassan90
By hassan90 | self meida writer
Published 21 days ago - 154 views

لا شك أن القرآن الكريم أعظمُ الكتب وأقدسها وأرفعها شأنًا، فهو يضمّ كلام الله تعالى الذي أُنزل على نبيّه محمد -عليه الصلاة والسلام-، وهو الكتاب المُتعبّد في تلاوته الذي لا يمسّه إلا المطهّرون، وفي آياته دواءٌ وشفاءٌ للنفس والروح، ومن يقرأ في القرآن الكريم ينال الأجر العظيم من الله تعالى، ويأخذ في كلّ حرفٍ منه حسنة، والله يُضاعف لمن يشاء، فالقرآن الكريم نورٌ على نور، وفيه من العظمة ما يجعل النفس ترتاح وتطمئن، وفيه من السكينة ما يمنح القلب الأمان والطمأنينة والراحة العظيمة، لذلك فإنّ القراءة في آياته نجاة من الهمّ والغمّ، وفوزٌ بالجنة، وتثبيت على الصراط المستقيم، ونجاة من نار جهنم.

والقرآن الكريم هو المؤنس في الوحشة، وهو ربيع قلب المؤمن، ما إن يبدأ المؤمن بتلاوة آياته حتى يشعر بأنّ أبواب النور فُتحت في وجهه وزال عنه الظلام، لأنّ في كل حرفٍ من حروفه أجرٌ وعلو في الدرجات، حتى أن الله تعالى يوم القيامة يأمر حافظ القرآن الكريم أن يقرأ ويرتقي في الجنة، حتى يصل إلى أعلى درجة فيها، فيا له من شرفٍ عظيم لا يُدانيه أي شرف، فالقرآن الكريم عطر الروح، ومن يعتاد على قراءة آياته يوميًا يجد راحة ما بعدها راحة، ويأتي القرآن الكريم يوم القيامة وهو يُحاجج عن صاحبه ويُدافع عنه، لذلك فإنّ أصحاب القرآن لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون.

وقد اختص الله بعض السور بفضل عن غيرها ومن ضمن هذه السور " سورة السجدة " وهي التي نتحدث عنها في مقالنا اليوم ، وهي من السور المكية ماعدا آخر ثلاث آيات فقط من الآية 18 و حتى الآية 21 هم آيات مدنية ، و يأتي ترتيبها رقم 32 في المصحف الشريف و تقع في الجزء الحادي والعشرين .

وسورة السجدة حسب ما أوضحت به دار الإفتاء المصرية أن من قرأها في ليلة الجمعة أعطاه الله كتابه بيمينه يوم القيامة ، ليس ذلك فقط بل كان رفيقاً لرسول الله ﷺ و أهل بيته جميعاً ، و لم يحاسبه ربه بما كان منه ، كما أن قراءة هذه السورة مع سورة " الإنسان " في صلاة الفجر يوم الجمعة تعد من السنن المحببة عن رسولنا الكريم ﷺ .

كما أوصانا نبينا محمد ﷺ بقراءة سورة " السجدة " مع سورة " الملك " وذلك بين صلاتي المغرب والعشاء ، وذلك بسب عظم ثوابها وهو أن من قرأها كأنه أقام ليلة القدر .



كما أن قراءة القرآن الكريم عامة من أعظم الطّاعات، وأجلّ القربات، وأشرف العبادات، قال عثمان بن عفان: "لو أنّ قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربّنا، وإنّي لَأكره أن يأتي عليَّ يوم لا أنظر في المصحف"، فهو حبل اللّه المتين، والذّكر الحكيم، والصّراط المستقيم، من تركه من جبار قصمه اللّه، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه اللّه، وحامله من أهل اللّه وخاصّته، فعن أنس بن مالك قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ للّه أهلين من النّاس، قالوا يا رسول اللّه من هم؟ قال: هم أهل القرآن، أهل اللّه وخاصته»ومن شغله القرآن عن الدّنيا عوّضه اللّه خيرًا ممّا ترك، ومن ليس في قلبه شيء من القرآن كالبيت الخرب، فكم هي البيوت الخربة، والقلوب الخربة التي أدمنت اليوم على الغناء والرّقص و(الفيديو كليب) وغيرها، وهجرت القرآن كلام الرّحمن؟! وأمّا الأجر والثواب للقارئ فالقرآن يشفع لصاحبه وقارئه، وله به في كلّ حرف حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، إلى أضعاف مضاعفة، وتنزل عليه السّكينة، وتغشاه الرّحمة، وتحفّه الملائكة، ويذكره اللّه فيمن عنده، سبحان اللّه! ما أعظمه وأجلّه، أحقًّا يذكر جبّار السموات والأرضين العبدَ الضعيفَ الذي خُلق من ماء مهين.

وفي الختام صلى على النبي العدنان رسول الإسلام حبيب الرحمن المؤيد بالقرآن محمد عليه الصلاة والسلام .

مصادر المقال مأخوذة من :

صدى البلد

صدى البلد 2

إسلام ويب

يوتيوب

المرجع

المرجع 2

ابن باز

Content created and supplied by: hassan90 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

هل يموت الجن كما يموت بني آدم؟..وكيف تكون نهايتهم؟

6 minutes ago

2 🔥

هل يموت الجن كما يموت بني آدم؟..وكيف تكون نهايتهم؟

ما لونه؟.. وما طعامه؟.. وأين يعشش؟.. وفي أي اتجاه يطير؟.. معلومات لا تعرفها عن حمام الحرم المكي.. تعرف عليها

13 minutes ago

26 🔥

ما لونه؟.. وما طعامه؟.. وأين يعشش؟.. وفي أي اتجاه يطير؟.. معلومات لا تعرفها عن حمام الحرم المكي.. تعرف عليها

غاص في " بئر زمزم " قبل 40 سنة فماذا وجد ؟ أسرار رحلة "كوشك" في البئر المباركة

28 minutes ago

18 🔥

غاص في

الموت يفجع الإعلامية رضوى الشربيني.. "يا وجع القلب"

1 hours ago

89 🔥

الموت يفجع الإعلامية رضوى الشربيني..

هل تعرف ما هو السبب وراء عدم اختلاط المياة عند البرزخ؟

1 hours ago

69 🔥

هل تعرف ما هو السبب وراء عدم اختلاط المياة عند البرزخ؟

"توفيق الدقن" أسطورة السينما وحافظ القرآن الذي عاش بشهادة ميلاد شقيقه المتوفي وباسمه

2 hours ago

247 🔥

ما هو آخر وقت بالنسبة لصلاة العشاء؟.. الإفتاء تجيب

2 hours ago

23 🔥

ما هو آخر وقت بالنسبة لصلاة العشاء؟.. الإفتاء تجيب

تكفيك من كل سوء .. إحرص على قراءة هاتين الآيتين ليلا

2 hours ago

99 🔥

تكفيك من كل سوء .. إحرص على قراءة هاتين الآيتين ليلا

سبق النبي إلى الجنة وسمع النبي صوت نعليه في الجنة ليلة المعراج.. قصة الصحابي بلال بن رباح

2 hours ago

25 🔥

سبق النبي إلى الجنة وسمع النبي صوت نعليه في الجنة ليلة المعراج.. قصة الصحابي بلال بن رباح

"إحذر أن تكون أحدهم".. هؤلاء الثلاثة لا تقبل صلاتهم ولا تنفعهم لأنها لا ترتفع فوق رؤسهم شبراً

3 hours ago

92 🔥

تعليقات