Sign in
Download Opera News App

 

 

هل فكرت يوماً أين يذهب الملكان «رقيب وعتيد» عندما يتوفى الشخص؟ رد الإفتاء

من المعروف للجميع أن لكل شخص ملكين يراقبانه ويكتبان ما يفعله وهما "رقيب وعتيد"، حيث أن الوظيفة التي يقومون بها هي مراقبة الإنسان في جميع الأشياء التي يفعلها في السر والعلن، ثم بعد ذلك يقوموا بتدوين هذه الأعمال في الصحيفة الخاصة بهذا الشخص، ويختص أحدهما بكتابة الحسنات التي يفعلها الإنسان والآخر يقوم بكتابة السيئات التي يرتكبها هذا الإنسان.

ولكن هناك سؤال يطرح نفسه وهو أين يذهب هذان الملكان بعد موت الإنسان؟ لذلك فإنه من خلال هذا التقرير سنكشف لكم عن الأشياء التي يقوم الملكان رقيب وعنيد بفعلها، بالإضافة إلى ذكر بعض الأدلة على هذه الأعمال التي يقوموا بها، بجانب معرفة أين يذهب الملكان بعد موت الإنسان.

وظائف الملكان رقيب وعتيد

يوجد لكل شخص في هذه الحياة الدنيا ملكان هما "رقيب وعتيد"، ويقومان بمراقبة الإنسان في جميع الأقوال التي يصدر عنه، بالإضافة إلى الأعمال التي يقوموا بفعلها، ثم بعد ذلك يقومون بتدوين هذه الأقوال والأفعال في صحيفته الخاصة به، وذلك لأن كل فرد له صحيفة خاصة به تعرض عليه يوم القيامة.

بالإضافة إلى أن الملك رقيب يوجد على كتف الإنسان الأيمن ويختص بكتابة الحسنات التي يفعلها الإنسان، على خلاف الملك عتيد الذي يوجد على كتف الإنسان الأيسر والذي يقوم بكتابة السيئات التي تصدر عن هذا الإنسان، وبالتالي فإنهم يقومون بتدوين كل شيء يتعلق بالفرد في صحيفته التي يأخذها بعد موته.

أين يذهب الملكان بعد موت الإنسان؟

قام أحد الأشخاص بطرح سؤال على دار الإفتاء المصرية وذلك لأنه لا يستطيع الإجابة عليه وهو أين يذهب الملكان رقيب وعتيد بعد موت الإنسان؟، حيث أن دار الإفتاء وخاصة الدكتور الكبير "محمود شلبي" الذي يتولى منصب مدير إدارة الفتاوى الهاتفية، وأيضا أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، بالرد على هذه السؤال.

وأضاف الدكتور محمود شلبي أن أمر كلا من رقيب وعتيد يعرفه الله "سبحانه وتعالى" ولا يعرفه أحد، وذلك لأن هناك عدة أشياء تعد من الأمور الغيبية التي يجهلها الجميع ومن بين هذه الأشياء هي معرفة مكان وجود الملكان رقيب وعتيد عقب موت الإنسان وانتقاله إلى الحياة الأخرى.

وأشارت دار الإفتاء المصرية إلى وجوب متابعة الفرد على زيارة المقابر وعدم الانقطاع عنها، وذلك لأن المتوفي يشعر بزيارة الشخص له، والدليل على ذلك أن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال "كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور، ألا فزوروها فإنها تذكر"، والمقصود بذلك أنها تذكر يوم القيامة.

الطريقة الصحيحة لإدخال الميت في القبر

يوجد أقوال كثيرة تتعلق بالطريقة الصحيحة التي يجب أن يتم دفن الميت بها، ولكن؛ استقر العلماء على 4 أقوال تتعلق بهذا الأمر وهي:

1- قال الرأى الأول أن الطريقة الصحيحة التي يجب أن يدفن بها المتوفى داخل قبره هي أن يقوموا بإدخال رأسه أولا ثم باقي أجزاء الجسم.

2- أوضح الرأي الثاني أن الرأى الأول خطأ ولكن؛ الطريقة الصحيحة هي إدخاله القبر عن طريق قدماه.

3- صرح الرأي الثالث أنه يجب دفن الميت عن طريق إدخاله القبر من قبل القبلة معترضا.

4- قيل إنه لا توجد طريقة محددة يجب الالتزام بها عند دفن الميت، حيث أنه يجوز دفن المتوفي بأي طريقة من الطرق.

مصادر التقرير

https://www.elbalad.news/4337440

https://www.elbalad.news/4418599

https://www.elbalad.news/4341985

Content created and supplied by: Mohammedelmalah (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات