Sign in
Download Opera News App

 

 

أمر أوصانا به الرسول إذا فعلته فإن ذنوبك تتساقط في لمح البصر .. أفعله الآن

 لقد بعث الله نبيا الكريم صلى الله عليه وسلم ، نورا وهدى للعالمين ، وفرض علينا الصلاة فهي ركن من أركان الإسلام وهي صلة العبد بربه ، وإذا أراد المسلم أن يناجي ربه فيقوم وليتوضأ وليصل ، فإن الله سميع عليم.  

وقد أمرنا رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه أن تطيل في السجود ، فقال  " إنَّ العبدَ إذا قَامَ يُصلِّي أُتِي بُذُنوبِه كُلِّها فَوُضِعَتْ على رأسِه وعاتِقَيْهِ، فكُلَّما رَكعَ أو سَجدَ تَساقَطَتْ عَنْهُ " رواه ابن حبان في صحيحه .  

وفي حديث آخر ،  عن أبي هريرة قال قال رسول الله–صلى الله عليه وسلم- :« أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ» رواه مسلم .

   لذلك فإن السجود له فضل عظيم فهو يكون العبد قريب جداً من ربه ، فليدعو كثيرا ، وليطيل اللقاء بربه فما أجمل مناجاة العبد لربه ، وحيث أن جميع الذنوب تتجمع فوق رأس المسلم وكتفيه ، وعند السجود تتساقط تلك الذنوب عنه ، لذا نصحنا الرسول الكريم بإطالة السجود .

وأيضاً من فضائل السجود  ، ففيه تكفير الذنوب ، وتزيل الهموم ، وتقرب العبد من ربه ، ولقد أوصانا نبينا الحبيب صلوات الله وسلامه عليه ، بالمداومة على أمران وهما إطالة السجود في الصلاة ، الإكثار من الدعاء في السجود .

وكان صلى الله عليه وسلم يطيل السجود ، وقد ذكر السابقون أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم ، " كان قد صلى ليلةً بسورة البقرة والنساء وآل عمران، وركع فقال: «سبحان ربي العظيم»، وظل يرددها حتى كان ركوعه قريبًا من قيامه، وكرر في السجود «سبحان ربي الأعلى»، حتى كان سجوده قريبًا من قيامه " متفق عليه. 

   وفي الختام ندعو الحق تبارك وتعالى أن يرزقنا الخشوع في الصلاة ، وأن يتقبل الله عز وجل منا صلاتنا وقيامنا وسجودنا ، وأن لا يحرمنا الجنة ونعيمها ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين. 

   https://www.elbalad.news/4730021   

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات