Sign in
Download Opera News App

 

 

هل يجوز للزوجة أن تأخذ من مال زوجها دون علمه؟

مع تقدم العمر واستمرار الحياة الزوجية ، ومع تزايد طلبات الأسرة والأولاد ، قد يلجأ البعض إلى البحث عن مصادر رزق أخرى لتلبية احتياجات جميع أفراد الأسرة .


ولكن هناك بعض الأزواج ممن أعطاهم الله المال الوفير ، يبخلون على زوجاتهم وأبنائهم بالمتطلبات ، ولكن إذا تعلق الأمر بالمتطلبات الأساسية كالمأكل والملبس ، إذن هناك وقفة ..


وتتساءل بعض الزوجات هل تأخذ من مال زوجها دون علمه ؟ وما رأي الشرع في ذلك ؟

ويجيب عن ذلك التساؤل فضيلة الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الزوجة التي تأخذ من مال زوجها لتشتري المأكل والمشرب والملبس لها ولأولادها دون علمه جائز شرعاً .


وأشار فضيلته أن يحق للزوجة أن تأخذ من مال زوجها لتنفق على الضروريات فقط ، ولا يحق لها أن تأخذ من ماله خلسة لتحقيق الرفاهية أو الذهاب إلى رحلة مثلا أو شراء أشياء غير ضرورية.


مستدلا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عن عائشة رضي الله عنها أن هند بنت عتبة بن ربيعة زوجة أبي سفيان بن حرب، اشتكت للنبي عليه الصلاة والسلام بعد فتح مكة وقالت: -"يا رسول الله! إن أبا سفيان رجل شحيح لا يعطيني ما يكفيني ويكفي بني إلا ما أخذته من ماله بغير علمه فهل لي ذلك؟ فقال: "خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك " .


و يجب على كل زوج الإنفاق على أهل بيته بما يرضي الله ورسوله ، لتحقيق قول الله عز وجل :- الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ"، وتدل هذه الآية الكريمة أن للرجل قوامه على النساء بالإنفاق عليهن .


وفي الختام ندعو الله تبارك الله أن يجعل بيوتنا عامرة بالمودة والرحمة والإيمان ، وأن يبعد عنها السوء والبلاء ، وأن يهدي كلا الأزواج لما يحبه الله ويرضاه سبحانه ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم يبعثون.


https://www.elbalad.news/4070717

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات