Opera News

Opera News App

تعرف عليها سورة فى القرآن الكريم تدافع عن صاحبها وتشفع له يوم القيامه

hassan91
By hassan91 | self meida writer
Published 23 days ago - 709 views

بسم الله والحمد لله الذى شرّف القُرآن الكريم على باقي الكُتب السماويّة السابقة، وذلك بحفظه، ورتّب على قارئه وحافظه الأجر العظيم؛ فمن واجب الأُمّة تجاهه المُسارعة إلى تلاوته والبُعد عن هجره، والمُشاركة في حفظه؛ لما في ذلك من الفضائل والفوائد؛ فهو كلام الله -تعالى-، وهو المرجع عند الخلاف، كما أنّ في ذلك اقتداءً بالنبي -عليه الصلاة والسلام- الذي كان يُداوم على تلاوته وحفظه، واقتداءً بالصحابة الكرام -رضي الله عنهم.

كما أنّ من فضائل تعلُّم القرآن وتعليمه للناس أن جعل الله أجر من تعلّمَ آيتَين من كتاب الله، أو قرأهما، خيراً له، وجعل من يُعلِّم القرآن ويتعلّمه خيرَ الناس وأفضلهم، بالإضافة إلى أنّه جعل في تدارُسه، وقراءته، مع جَمعٍ من الناس في بيت من بيوت الله أربع نِعَم عظيمة وردت في الحديث الشريف: (وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ،).

والقرآن نور للصدر، وهدى للنفس، وجلاء للهم وراحة للعقل والوجدان، وبه تتحقق الغايات وتنجلي الكربات، وتضئ الظلمات، وتنفرج الضوائق، وبه ترتفع درجة العبد ويرتفع قدره عند الله، فيكسب الحسنى في الدارين، فالقرآن وحي الله المبين الذي فُصِلت آياته من لدن حكيم خبير، وهو المرشد الذي يأخذ بيد صاحبه إلى ضفة النجاه، والخليل الأمين الذي يرافق أحدنا في هذه الدنيا وفي الآخرة.

جعل الله -عزّ وجل- قراءة القرآن الكريم من أفضل الأعمال؛ حيث إنّ قراءة القرآن فيها خير عظيم وفائدة كبيرة؛ ومما يدل على ذلك قوله – تعالى-:«إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ»، ( سورة الإسراء: الآية 9)، وأما الدليل على فضل قراءة القرآن الكريم من السنة النبوية، قوله - صلى الله عليه وسلم-:«اقرؤوا هذا القرآن فإنه يأتي شفيعًا لأصحابه يوم القيامة»، صحيح مسلم، كما أن القرأة الكريم هو معجزة سيدنا محمد -صلّى الله عليه وآله وسلّم- التي عجز الجنّ والإنس جميعاً عن أن يأتوا بمثلها بعد أن تحدّاهم الله بذلك، يقول -سبحانه وتعالى-: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا).

ونشير إلى أن في قراءة آيات القرآن الكريم نجاة من الهمّ والغمّ، وفوزٌ بالجنة، وتثبيت على الصراط المستقيم، ونجاة من نار جهنم، كما نود أن نشير إلى أن في القرآن الكريم سور اختصها الله بمكانة خاصة وثواب كبير، وفي موضوعنا هذا سنتحدث عن سورة من أعظم سور القرآن الكريم،ولهما من الفضل وعظيم الثواب الكثير، وهي سورة الملك.

وسورة الملك هي التي في مطلعها يقول الله تعالى « تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شئ قدير »، والتي تلقب وهى تلقب بالسورة المجادلة أي التى تجادل عن صاحبها لتدخله جنات النعيم وتبعد عنه عذاب جهنم , كما انها المنجية من عذاب القبر، وأنها شافعة لصاحبها يوم القيامة،كما أنها سميت بالمانعة في عهد رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لِما تمنع عن صاحبها من شر وتنجيه من العذاب والألم في القبر ويوم القيامة .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحب سورة الملك ويداوم على قراءتها كل ليلة، وذكر أنه يود لو أنها في قلب كل مسلم.

والقرآن الكريم نورٌ على نور، وفيه من العظمة ما يجعل النفس ترتاح وتطمئن، وفيه من السكينة ما يمنح القلب الأمان والطمأنينة والراحة العظيمة وهو أفضل الكلام، وأجمله، وأكثره صدقاً، وأعمّه نفعاً للناس، وهو تنزيل رب العالمين، الذي نزل به وحيه الأمين، وهو كتاب محفوظ من الخطأ، ومعصوم من الزلل؛ فليس للباطل إليه سبيل، وقد فضّله الله -تعالى- على سائر الكتب السماوية، وجعله خاتمها، وأنزله على خاتم الأنبياء، والمرسلين محمد بن عبدالله -صلى الله عليه وسلم-؛ وفضل القرآن الكريم ظاهرٌ لا يخفى على أحد من المسلمين؛ فالله -سبحانه وتعالى- هو الذي أعلى مكانه، ورفع شانه، وأعزّ سلطانه، وقد أودع الله -تعالى- فيه أخبار الأمم السابقين، وأحوال الأقوام القادمين، وجعله حكماً بين الناس أجمعين؛ فآياته مفصّلات لا هزل فيهن، ما تركه جبار إلّا ذل، ولا اهتدى بغيره أحدٌ إلا ضّل.

والقرآن الكريم هو كلام الله العظيم ونوره المبين، الذي أوحى به إلى سيد خلقه ومصطفاه سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ليكون نوراً للبشرية، وهادياً لها يخرجها من الظلمات إلى النور، ويأخذ بيدها ليقيها من عثرات الطريق المعوجة، وينقلها إلى سعة الطريق المستقيم.

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ للّه أهلين من النّاس، قالوا يا رسول اللّه من هم؟ قال: هم أهل القرآن، أهل اللّه وخاصته»ومن شغله القرآن عن الدّنيا عوّضه اللّه خيرًا ممّا ترك، ومن ليس في قلبه شيء من القرآن كالبيت الخرب.

وفى الختام صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

المصادر :

https://www.masrawy.com/islameyat/makalat-other/details/2020/3/19/1745834/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D9%88%D8%AD%D9%83%D9%85-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A3%D8%B0%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D8%A7%D8%A1

https://www.facebook.com/EgyptDarAlIfta/posts/3765006670195754/

Content created and supplied by: hassan91 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

أول تصريح لمنى ذكى بعد ظهورها في حالة من الرعب بلعبة نيوتن

7 hours ago

2 🔥

أول تصريح لمنى ذكى بعد ظهورها في حالة من الرعب بلعبة نيوتن

سيف زاهر يعلن اشتباه بإصابة الشناوي بكورونا.. قلق قبل مواجهة الزمالك.. وجماهير: "الف خسارة ربنا يستر"

7 hours ago

4 🔥

سيف زاهر يعلن اشتباه بإصابة الشناوي بكورونا.. قلق قبل مواجهة الزمالك.. وجماهير:

كيف كان يصوم سيدنا النبي قبل فرض الصيام في القرآن؟.. ولماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم؟

8 hours ago

17 🔥

كيف كان يصوم سيدنا النبي قبل فرض الصيام في القرآن؟.. ولماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم؟

لن تصدق سعر فستان بسمة وهبة في برنامجها الجديد؟ وتعرف على عمرها وكيف ظهرت في احتفالها بعيد زواجها

8 hours ago

100 🔥

لن تصدق سعر فستان بسمة وهبة في برنامجها الجديد؟ وتعرف على عمرها وكيف ظهرت في احتفالها بعيد زواجها

قبل عرضها.. أهم أحداث الحلقة الأولى من مسلسل موسى

8 hours ago

23 🔥

قبل عرضها.. أهم أحداث الحلقة الأولى من مسلسل موسى

عمل يسير أخبرنا عنه النبى إذا قمت به أخذت ثواب عمرة تامة.. فما هو؟

8 hours ago

1903 🔥

عمل يسير أخبرنا عنه النبى إذا قمت به أخذت ثواب عمرة تامة.. فما هو؟

احذر من هذا الأمر الخطير الذي يقع فيه الكثير من المصلين ويتسبب في إبطال السجود

9 hours ago

43 🔥

احذر من هذا الأمر الخطير الذي يقع فيه الكثير من المصلين ويتسبب في إبطال السجود

أبرزهن شيرين سيف النصر.. مطرب مصري شهير تزوج من 3 فنانات وشاعرة.. من هو؟

9 hours ago

41 🔥

أبرزهن شيرين سيف النصر.. مطرب مصري شهير تزوج من 3 فنانات وشاعرة.. من هو؟

باسم سمرة يهاجم محمد رمضان: "التعبان".. الهجوم يحاصر "نمبر وان" فما القصة؟

9 hours ago

594 🔥

باسم سمرة يهاجم محمد رمضان:

"كورونا مرض خطير".. خالد النبوي يكشف آخر تطورات حالته الصحية

9 hours ago

24 🔥

تعليقات