Sign in
Download Opera News App

 

 

من يداوم علي هاذين الأمرين يغفر الله ذنوبه ويستر عيوبه وتفتح له أبواب الأرزاق.. اغتنموهم

يظن بعض الناس أن العدول عن الذنوب والعودة للطريق التوبة يحتاج جهدا شاقا، لكن للأسف الشديد هذا هو الشيطان الذي يوسوس لك بأن التوبة أمر صعب وشاق، لكن في الحقيقة الأمر لايتطلب أكثر من نية صادقة وعزم علي السير في طريق الهدي وأداء العبادات والتقرب إلي الله سبحانه وتعالي.

ويبحث الكثير من الناس عن كل العبادات والأعمال الصالحات التي تغفر الذنوب وتستر العيوب، وكلمة الستر هاته كلمة عظيمة لابد أن يبحث كل شخص عن الستر في الدنيا والآخرة. في هذا الموضوع سوف نستعرض سويا أمرين من يداوم عليهما يغفر الله ذنوبه ويستر عيوبه.

قال الدكتور على جمعة، مفتي الديار المصرية الأسبق، إن كثرة الاستغفار وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، هما الدواء الناجع الذي يرقق القلوب ويجعل الإنسان دائمًا على ذكر من ربه، يمنعه من الشر، ينور قلبه، يجعله إنسانًا جميلًا في هذه الحياة الدنيا مع الناس ومع نفسه ومع ربه. 

وأوضح "جمعة"،أن كثرة الاستغفار يفتح علينا من حيث لا نحتسب من ناحية الأرزاق، ومن ناحية طمأنينة النفس، ومن ناحية غفران الذنوب وغيرها، لأني أطلب منه الغفران.

وأشار إلي أن الغفران فيه ستر العيوب وفيه تنوير للقلوب وفيه تيسير للغيوب ، فالاستغفار كنز من الكنوز التي علمنا الله سبحانه وتعالى إياها، يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم (كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).

وأكد علي أن الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم مقبولة حتى من المنافق - فما بالك بالعاصي أو الذي ارتكب ذنبًا أو مثل ذلك - هي مقبولة من أي شخص يصلي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فتكون مدخلًا حسنًا لله سبحانه وتعالى حتى يرضى عنا لأن فيها ذكر الله (اللهم).

المصدر من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات